توقعات زوج دولار/دولار كندي USD/CAD لعام 2019: من الوارد عودة الدولار الكندي CAD

توقعات زوج دولار/دولار كندي USD/CAD لعام 2019: من الوارد عودة الدولار الكندي CAD

 

عانى الدولار الكندي خلال من التقلبات خلال عام 2018، حيث كانت تسيطر عليه محادثات التجارة وأسعار النفط أكثر من المؤشرات الاقتصادية المحلية.

المحادثات التجارية لم تنته بعد، ولا التأثير المتزايد للنفط، وقد يرى عام 2019 هذه القضية بشكل مختلف، على الأقل في وقت مبكر من العام، قبل أن تسيطر الانتخابات العامة الكندية على المشهد.

 

2018 - خطوتان لأعلى، وخطوة واحدة لأسفل

 

كان عام 2018 عامًا مضطربًا لزوج دولار/دولار كندي USD/CAD، حيث تداول داخل نطاق سعري يشمل 1400 نقطة مع الكثير من الارتفاعات والانخفاضات، ولكن كان الاتجاه العام صاعد. بدأ العام مع ارتفاع أسعار النفط وآمال بتوسع مستمر في كندا، وكان ذلك جزئيا بفضل المحفزات الأمريكية.

أصبحت الأمور معقدة مع التعريفات الجمركية الأمريكية على الصلب والألمنيوم ومأزق التفاوض على صفقة تجارية جديدة لتحل محل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية NAFTA. التنازلات المكسيكية إلى الولايات المتحدة لم تسفر على الفور عن اتفاق مع كندا، وارتفعت حالة عدم اليقين.

عندما تم التوصل إلى اتفاق، تم تسميته حديثًا باسم اتفاقية الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا USMCA، ارتد الدولار الكندي. لكن لم يكن أمامه سوى لحظات قليلة للاستمتاع بالانتعاش مع بدء أسعار النفط في الانخفاض. ينهي زوج دولار/دولار كندي USD/CAD العام على مستويات إغلاق شوهد آخر مرة في منتصف عام 2017.

كان الاقتصاد بطيئا في بداية العام، ثم تحسنت الأمور تدريجيا. كان هناك تأثير لحالة عدم اليقين بشأن التجارة على قرارات الاستثمار والنمو.

خلال العام، رفع البنك المركزي الكندي معدلات الفائدة، ولكنه غير وجهة نظره وفقًا للوضع، فقط بضع مرات. ثبت أن البنك المركزي الكندي BOC يعتمد بشكل حقيقي على البيانات، وذلك بدرجة أعلى من نظرائه في الولايات المتحدة.

 

2019 – هل هو عام عودة الدولار الكندي؟

 

كان زوج دولار/دولار كندي USD/CAD على ارتفاع نتيجة للضعف في كندا وارتفاع الدولار خلال عام 2018. قد يكون الدولار الأمريكي قمة خلال عام 2019 مع وقف البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بشكل مؤقت أو نهائي سياسة التشديد، وقد يفضل ترامب ارتفاع الأسهم لمواجهة الحروب التجارية.

في هذه التوقعات، نقوم بالتركيز على الدولار الكندي، وهناك 5 عوامل يجب مراقبتها في علم 2019

 

1) اتفاقية الولايات المتحدة والمكسيك وكندا USMCA  - لم تنته بعد

 

نبدأ بعامل مخاطر على الدولار الكندي. وقع القادة على اتفاقية التجارة الجديدة على هامش قمة مجموعة العشرين في بوينس آيرس، لكن لا يزال يتعين التصديق عليها. يجب ألا تكون هناك مشاكل في الجانب الكندي، ولكن الأمور أكثر تعقيدًا على الحدود الجنوبية.

يريد الرئيس ترامب تمزيق الصفقة الحالية، اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية NAFTA، التي وصفها في كثير من الأحيان بأنها "أسوأ صفقة تجارية على الإطلاق". يستطيع ترامب إلغاء الاتفاق القديم، بينما يحتاج الكونجرس إلى تمرير الاتفاق الجديد.

فاز الديمقراطيون بمجلس النواب في انتخابات التجديد النصفي الأخيرة، وقد لا يكونوا في عجلة من أمرهم للقيام بذلك. هناك خطر أن يتم إلغاء اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية NAFTA قبل أن يتم التصديق على اتفاقية الولايات المتحدة والمكسيك وكندا USMCA. السيناريو غير مرجح، ولكنه قد يشكل تهديدًا كبيرًا لكندا.

يرغب الديمقراطيون في تعزيز حماية العمال، في حين أن كل ممثل لديه مقاطعة يعمل من أجلها. قد يؤدي التأخير الطويل في العملية إلى خلق حالة من عدم اليقين، والتي قد يكون لها تأثير سلبي على الاقتصاد الكندي والدولار الكندي.

التجارة هي حاليا على هامش العوامل التي تحرك الدولار الكندي، ولكنها لا تزال عامل مخاطر لا ينبغي نسيانه.

 

2) نفط ألبرتا ليس نفط عالمي

 

أسعار النفط آخذة في الانخفاض، والاحتمالات ليست مشرقة بالنسبة للذهب الأسود وسط وفرة المعروض وانخفاض الطلب العالمي.

ومع ذلك، توجد فرصة لكندا للتألق. تم تداول الخام الكندي، الكندي الغربي المحدد WCS الذي يمثل خام كندا الثقيل الذي يستخرج من الرمال الثقيلة، بخصم كبير مقابل خام غرب تكساس الوسيط. كان الفارق الواسع نتيجة اختناقات في تقل النفط الكندي إلى الموانئ في خليج المكسيك. ارتفاع انتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة وأنابيب النقل المحدودة تضغط على قدرات الإنتاج.

اتخذت الحكومة الإقليمية في ألبرتا قرارًا غير عادي بالإعلان عن خفض الإنتاج، وقفز الخام الكدي الغربي WCS على الفور. قد تواصل الحكومة في إدمنتون إدارة المعروض في عام 2019 للحفاظ على أسعار معقولة.

والأهم من ذلك، أن انخفاض أسعار النفط العالمية قد يتسبب في توقف بعض منتجي النفط الصخري عن الإنتاج في منصات غير مربحة. أظهرت صناعة الحقن الأمريكية مرونة في ظل تذبذب أسعار النفط. وجود منافسين أقل في داكوتا الشمالية أو حوض بيرميان يعني تدفق أفضل للنفط الكندي من فورت ماكموري.

عامل آخر حاسم للنفط الكندي هو بناء خط أنابيب كيستون XL الذي قد يبدأ في عام 2019. يتوقف المشروع في المحاكم الأمريكية بسبب المخاوف البيئية، ولكن إدارة ترامب تود أن ترى المشروع على الرغم من ذلك.

 

3) الانتخابات في أكتوبر/تشرين الأول

 

تولى جاستين ترودو السلطة في أكتوبر/تشرين الأول 2015، وسوف يواجه الناخبين في أكتوبر/تشرين الأول 2019. شرعت الحكومة الليبرالية في إضفاء الشرعية على استهلاك الحشيش، ويتم النظر إلى الحكومة على انها شجرة مثمرة لليبراليين في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، لا يمكن وصف سياستها الاقتصادية بأنها ذات ميول يسارية. تحت سلطة ترودو، ظلت كندا مؤيدة للتجارة. كما واجه رئيس الوزراء صعوبات مع الحكومات الإقليمية للترويج للمشاريع غير الصديقة للبيئة.

سوف تمثل إعادة انتخاب ترودو استمرار واستقرار، خاصة حول التجارة. حزبه الليبرالي هو المرشح المفضل للفوز بالانتخابات. إن فوز حزب المحافظين ليمين الوسط سيكون نتيجة أكثر ملاءمة للسوق، ولكنه يبدو غير مرجح ولن يحدث فارقاً كبيراً.

حتى الآن، لم تكن كندا مصابة بالموجة الشعوبية التي تجتاح الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية. إن فرص وجود اتجاه مناهض للعولمة ومناهض للهجرة ضئيلة.

ما يمكن أن نتوقعه، وإن كان باعتدال، هو نوع من اقتصاديات الانتخابات. تميل الحكومات التي تواجه الانتخابات إلى الإنفاق النقدي وجذب الناخبين. لا يحتاج الاقتصاد الكندي إلى حافز استثنائي، ومن غير المرجح اتخاذ تدابير شعبية، كما تم قياسها في وقت سابق. ومع ذلك، يمكن أن يشهد عام الانتخابات لمسة سخاء من أوتاوا، وهذا قد يساعد الدولار الكندي.

 

4) الهجرة – هل تعزز التحفيز البشري؟

 

على عكس موقف ترامب المناهض للهجرة، فإن كندا منفتحة تماماً على القادمين الجدد. سمح نظام النقاط للمهاجرين المهرة بالمساهمة في الاقتصاد، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه، خاصة في ظل الحكومة الليبرالية.

قد يزداد تدفق المهاجرين في عام 2019 عندما يصبح ترامب أكثر حرصاً على بناء جدار على الحدود المكسيكية لتبقى السياسة معادية بوجه عام. قد تقدم كندا فرصاً أقل، والطقس البارد يمثل عامل مقاومة للكثيرين، ولكن الترحيب الحار قد يفوز على الطقس البارد وسط المهاجرين المحتملين.

سميت سياسة كندا "التحفيز البشري" من قبل البنك المركزي الكندي BOC، ومن غير المرجح أن تتغير في أي وقت قريب. من غير المتوقع أن تقوم حكومة أو ائتلاف من المحافظين بعكس الاتجاه.

 

5) البنك المركزي الكندي BOC - أسواق مفاجئة ولكن مع ابتسامة

 

يتجاوب محافظ البنك المركزي الكندي BOC ستيفن بولوز مع البيانات والأخبار. في حين أنه لم يفترض أسوأ النتائج عندما كانت المحادثات التجارية عالقة، وتفاعل البنك المركزي الكندي BOC مع البيانات الواردة في كلا الاتجاهين.

يظل التحيز الحالي للبنك المركزي متشددًا، مع مزيد من الارتفاعات في معدل الفائدة في عام 2019. قد تكون الوتيرة تدريجية، ويعتمد بشكل كبير على التضخم. أي رقم يمكن أن يغير تفكير البنك.

مع ثمانية اجتماعات فقط في العام وأربعة بما في ذلك المؤتمرات الصحفية، سيكون من الأهمية بمكان تتبع خطابات بولوز ونائبة المحافظ كارولين ويلكنز وغيرهم. يمكن أن تتغير وجات النظر بشكل سريع، مما يحفز تقلبات في زوج دولار/دولار كندي USD/CAD.

قد يرفع البنك المركزي الكندي BOC معدلات الفائدة مرتين في عام 2019. كما رأينا بالفعل في الولايات المتحدة، قد تصبح الأسواق أكثر حساسية للأجور. انخفضت رواتب العاملين بدوام كامل في الأشهر الستة الماضية، وإذا امتد هذا الاتجاه إلى عام 2019، فقد يمتنع البنك المركزي الكندي BOC عن رفع معدلات الفائدة. ومع ذلك، فإن الاقتصاد الكلي يبلي بلاءً حسناً، ومن المرجح أن ينعكس اتجاه الأجور.

 

رفع معدل الفائدة الكندية مرتين بدون توقف واضح، بالإضافة إلى توقف في الولايات المتحدة، سوف يغير التوازن لصالح الدولار الكندي.

 

التحليل الفني لزوج دولار/دولار كندي USD/CAD

USD CAD 2019 forecast weekly chart

نستخدم الرسم البياني الأسبوعي لرؤية الصورة الكبيرة.

يتم تداول زوج دولار/دولار كندي USD/CAD داخل قناة سعرية صاعدة واسعة كما هو واضح من الخطوط السوداء السميكة. ومع ذلك، يقترب مؤشر القوة النسبية RSI من مستويات 70، مما يشير إلى حالة تشبع شرائي.

 

فيما يلي خطوط يجب مراقبتها من القمة إلى القاع.

 

كانت منطقة 1.3780 تمثل قمة أبريل/نيسان 2017 كما يظهر على الرسم البياني. في مايو/أيار من ذلك العام، قدمت منطقة 1.3640 بعض الدعم. قامت منطقة 1.3550 بالحد من تحركات زوج دولار/دولار كندي USD/CAD في يونيو/حزيران 2017 وفي وقت سابق من ذلك العام أيضًا.

الخط التالي يقودنا بالفعل إلى عام 2018. كانت منطقة 1.3445 تمثل قمة في ديسمبر/كانون الأول 2018. تليها منطقة 1.3380 التي حدت من تحركات زوج دولار/دولار كندي USD/CAD في يونيو/حزيران ورسمت جزء من مقاومة خط الاتجاه الصاعد. كانت منطقة 1.3320 تمثل حاجز أخر على الطريق في أواخر عام 2018.

 

كانت منطقة 1.3225 تمثل خط مقاومة في سبتمبر/أيلول 2018 وعملت أيضًا كدعم في أبريل/نيسان 2017. كانت منطقة 1.3150 تمثل قاع في أواخر عام 2018، كما أن منطقة 1.3125 التي تقع بالقرب منها حدت من تحركات الزوج في مارس/آذار.

كانت منطقة 1.3050 تمثل دعم في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 وأيضا في فصل الصيف. كانت منطقة 1.2970 تمثل خط دعم عنيد في أغسطس/آب 2018. كانت منطقة 1.2880 بمثابة نموذج قاع مزدوج في صيف عام 2018، وتليها منطقة 1.2775 التي تمثل قاع أكتوبر/تشرين الأول.

مع مزيد من الانخفاض، كانت منطقة 1.2635 تمثل قاع ديسمبر/كانون الأول 2017، كما أن منطقة 1.2520 قامت بالصمود أمام هبوط الزوج في أبريل/نيسان 2018.

كانت منطقة 1.2260 حيث بدأ دعم خط الاتجاه الصاعد في فبراير/شباط 2018 وأدنى مستوياته السنوية. كانت منطقة 1.2080 تمثل قاع في صيف عام 2017 ومنطقة 1.2000 كرقم صحيح.

 

الرسم البياني بوينت آند فيجر لزوج دولار/دولار كندي USD/CAD

 

حقيقة أن العد رقم 1 قد تم تركه دون امتلاء بمقدار 200 نقطة أو أقل عند تكوين قاع 2017 هي في حد ذاتها علامة على بقاء الدولار الكندي معرضًا للانخفاض في مقابل الدولار الأمريكي. مع ذلك، فإن هذا العمود الكبير المقلق من حرف O في عام 2017، لأنه غير الصورة الفنية لهذا الزوج، أصبح مصدر للعد السلبي رقم (2) نحو منطقة 0.8900 الذي لا يزال نشطًا. بالرغم من ذلك، فإن العمود التالي، لأنه عكس 50٪ من الانخفاض السابق، كان يستحق عد رأسي أيضًا، وهذه المرة صعوديًا نحو منطقة 1.4500 المتواضعة. الفرضية هنا هي أنه فقط إذا ظلت منطقة 1.3800 قائمة، فقد يتحقق السيناريو الهبوطي. وإلا فإن اختراق هذه المنطقة سوف يستهدف التوقف التالي عند منطقة 1.4500.

USDCAD

تحليل موجات إليوت لزوج دولار/دولار كندي USD/CAD

 

زوج دولار/دولار/كندي USD/CAD في اتجاه صاعد منذ عام 2011، حيث يتحرك سعريا في خمس موجات واضحة وجميلة. نرى على وجه التحديد استئناف الأسعار للاتجاه الصاعد الآن، بعد مقاومة خط الاتجاه المكسورة التي أصبحت دعمًا جيدًا، وبالتالي قد تستمر الأسعار في الارتفاع إلى الموجة V من C). بشكل مثالي، من الممكن أن يتجه الزوج عائدا إلى منطقة 1.4700.

USDCAD

الرسم البياني الأسبوعي لموجات إليوت لزوج دولار/دولار/كندي USD/CAD

 

الاستنتاج

 

بعد انقضاء عام هابط في الدولار الكندي، قد يكون عام 2019 مختلفًا تمامًا. القوة النسبية لأسعار النفط الكندي والتشديد المستمر من جانب البنك المركزي الكندي BOC مقابل وقفة مؤقتة من جانب البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed من المرجح أن تقدم الدعم للدولار الكندي. قد يأتي مزيد من الدعم من الانتخابات والهجرة. عامل المخاطر هو اتفاق التجارة، الذي لم يتم التصديق عليه حتى الآن.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • الأزواج
  • التحليلات الفنية
  • USDCAD
  • رئيسية