إرتفاع الدولار و شهية المُخاطرة بعد صدور تقرير سوق العمل الأمريكي عن شهر ديسمبر


لاقى الدولار الأمريكي الدعم أمام كافة العملات الرئيسية فور صدور تقرير سوق العمل الأمريكي عن شهر ديسمبر الذي أظهر إرتفاع مُعدل البطالة ل 3.9% لكن مع إتقاع قوي لعدد الوظائف خارج القطاع الزراعي بلغ 312 ألف وظيفة , بينما كانت تُشير أغلب التوقعات لإضافة 180 ألف وظيفة فقط بعد إضافة 155 ألف وظيفة في نوفمبر تم مُراجعتهم اليوم ليُصبحوا 176 ألف.

كما أظهر التقرير إرتفاع الضغوط التضخُمية للأجور في الولايات المُتحدة بصعود متوسط أجر ساعة العمل ب 0.4% شهرياً في حين كان المُنتظر إرتفاع ب 0.3% بعد إرتفاع ب 0.2% في نوفمبر مع إرتفاع سنوي بلغ 3.2% سنوياً في ديسمبر ليكون الإرتفاع السنوي الأكبر منذ إبريل 2009 , بينما كانت تُشير التوقعات لإرتفاع ب 3% فقط بعد إرتفاع ب 3.1% في نوفمبر.

البيانات أظهرت أن الفدرالي كان مُحق في رفع سعر الفائدة قبل نهاية العام الماضي , كما أظهرت أنه بالفعل لم يكُن من المناسب إرسال إشارات سلبية عن الأداء الإقتصادي بعد هذا القرار الذي جاء مُتماشياً من وجهة نظر الفدرالي مع قُدرة الإقتصاد الحقيقي على تحمُل الرفع و إستمرار تحسُن ظروف سوق العمل و إرتفاع الضغوط التضخُمية للأجور.

هذة البيانات تُبقي أيضاً إحتمال رفع الفدرالي لسعر الفائدة مرة أخرى هذا العام , بعدما سبق و أظهر إجتماع أعضاء لجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية في الولايات المُتحدة في التاسع عشر من الشهر الماضي إنخفاض مُتوسط توقع الأعضاء بشأن مُستقبل سعر الفائدة مع تراجع توقعهم بشأن النمو و التضخم في الولايات المُتحدة.

فبعد رفعهم لسعر الفائدة كما كان مُتوقعاً ب 0.25% أخرى ليصل ل 2.50% توقع أعضاء اللجنة رفع سعر الفائدة مرتين هذا العام و مرة في 2020 بواقع 0.25% في المرة , كما هبط توقعهم لمُعدل الفائدة على المدى المُتوسط ل 2.8% مع خفض توقعهم للنمو ل 2.3% في 2019 و تراجع التضخم السنوي لما دون ال 2% التي يستهدفها الفدرالي.

بعدما كانت تتوقع اللجنة عقب إجتماعها في السادس و العشرين من سبتمبر الماضي أن يكون النمو في 2019 ب 2.5% و أن يبقى التضخم بالقرب من 2% سنوياً أو أكبر قليلاً مع صعود معدل الفائدة 3 مرات في 2019 و مرة أخرى أخر في 2020 , ليكون المُعدل على المدى المُتوسط عند 3%.

بعد تراجُع العوائد على إذون الخزانة الأمريكية بشكل مُتواصل منذ إجتماع أعضاء اللجنة في 19 ديسمبر الماضي , إتجهت هذة العوائد اليوم للإرتفاع مرة أخرى ليصعد العائد على إذن الخزانة الامريكي لمد 10 أعوام مُجدداً ل 2.65% بعد أن قد تواصل هبوطه ل 2.5429% , ما أعطى الدولار مزيد من الجاذبية ليُعاود الصعود أمام الين ليتواجد حالياً بالقرب من 108.50 , بعدما أدى تجنُب المُخاطرة خلال هذا الإسبوع لهبوط هذا الزوج ل 106.74.

كما تراجع الإقبال على الذهب كملاذ أمن بعد صدور هذا التقرير الذي أنعش تفاؤل المُستثمرين , ليهبط للتداول بالقرب من 1285 دولار للبرونصة بعدما كان يتم تداوله بالقرب من 1298 دولار للأونصة نتيجة الدعم الذي لاقاه بعد إنخفاض سقف توقعات الأسواق بشأن سعر الفائدة , ما أدى لتوفير مناخ جيد للذهب للصعود بأريحية خاصةً مع إزدياد حدة تراجع أسواق الأسهم الأمريكية و تجنُب المُستثمرين للمُخاطرة قبل نهاية العام الماضي.

بينما إرتفاع أسعار المعادن الصناعية ليصعد النحاس فوق مُستوى ال 2.60 دولار للباوند مرة أخرى بعد هبوطه ل 254.4 بالأمس , كما إرتفع أسعار النفط في هذا المناخ الإيجابي الذي أعاد الثقة في أداء الإقتصاد الأمريكي و طلبه على الطاقة , ليصعد خام غرب تكساس للتداول بالقرب من 49 دولار للبرميل بعدما كان يتم تداوله اليوم دون ال 48 دولار للبرميل.

كما أدى إرتفاع الثقة في أداء سوق العمل الأمريكي لدفع العقود المُستقبلية لمؤشرات الأسهم الأمريكية للإرتفاع قبل الجلسة الأمريكية التي شهدت بدايتها عودة مؤشر ستندارد أند بورز 500 للصعود فوق مُستوى ال 2500 النفسي بعد الخسائر التي مُني بها مع عودة الأسواق للتداول عقب عطلة بداية العام , فقد سيطر على المُستثمرين الحذر من المُخاطرة خلال اليومين الماضيين خاصةً بعد إنخفاض توقعات شركة أبل لأرباحها في الربع الأخير من العام الماضي لأول مرة منذ ما يقرب من 20 عام.

أبل لم تكُن الوحيدة التي تقوم بتخفيض توقعاتها للأرباح بل سبقها أيضاً شركة فيديكس للنقل لذلك , ما ألقى بظلال سلبية على الأسواق في الفترة الماضية التي سيطر عليها التخوف من الحروب التجارية الأمريكية و تابعاتها على الإقتصاد العالمي , لما تُسببه من ضغوط على الثقة في الإنفاق على الإستثمار , كما تتسبب في إضعاف التجارة الدولية التي تراجع نشاطها بعد إرتفاع الرسوم الجمرُكية على الحديد و الألمونيوم المُصدر للولايات المُتحدة.

بينما أظهرت البيانات الصادرة من الصين تزايُد الضغوط الإنكماشية على الإقتصاد الصيني , فبعد إنخفاض أرباح قطاع التصنيع الصيني للمرة الأولى منذ 3 سنوات في نوفمبر الماضي ب 1.8% بعد إرتفاع في أكتوبر ب 3.6% أظهر مؤشر مُديرين المُسترايات عن القطاع الصناعي الصيني الإنخفاض الأول له داخل منطقة الإنكماش دون ال 50 منذ يونيو 2017 بقراءة أشارت لتراجع في ديسمبر ل 49.4 من 50 في نوفمبر , بينما كان المُنتظر إنخفاض ل 49.9 فقط.

 

 

الرسم البياني اليومي لمؤشر ستندارد أنذ بورز 500 المُستقبلي:

 

يُظهر الرسم البياني اليومي لمؤشر ستندارد أنذ بورز 500 المُستقبلي تواجُد حالي بالقرب من مُستوى ال 2500 بعد إرتداده لأعلى اليوم من 2437.80 التي كون عندها قاعه الثاني فوق 2334.30 التي إنحدر إليها في السادس و العشرين من ديسمبر الماضي في ظل زخم بيعي مُتزايد.

فيتواجد هذا المؤشر حالياً لليوم الخامس على التوالي فوق مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 2348 بعد الإرتداد لأعلى من 2334.30 , بينما يظل في إحتياج لتحسين صورته الفنية من خلال تخطي 2521.10 التي أوقفت إرتداده لأعلى من هذا القاع قبل نهاية العام و منعته من التداخل مع الموجة التي سبق و هبطت به في بداية فبراير الماضي ل 2529.50.

بينما يظل هذا المؤشر بطبيعة الحال مُتواجد تحت ضغط دون مُتوسطه المُتحرك لإغلاق 50 يوم المار حالياً ب 2643 و دون مُتوسطه المُتحرك لإغلاق 100 يوم المار حالياً ب 2753 , بينما لايزال يُمثل ضغط على هذا الزوج على مدى أطول إستمرار بقائه دون مُتوسطه المُتحرك لإغلاق 200 يوم المار الأن ب 2753.

كما يُظهر الرسم البياني اليومي لهذا المؤشر حالياً وجود مؤشر ال RSI 14 داخل منطقة التعادل قادماً من منطقة للتشبع البيعي الخاصة به دون ال 30 حيثُ تُشير قرائته الأن ل 44.224 , كما يُظهر تواجد الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) حالياً داخل منطقة التعادل بقراءة تُشير حالياً ل 70.695 أصبح يقود بها لأسفل خطه الإشاري المُتواجد فوقه داخل نفس المنطقة عند 76.717 بعد تداخل بينهما دون منطقة التشبع الشرائي الخاصة به فوق ال 80.

 

مُستويات الدعم و المقاومة:

 

مُستوى دعم أول  2437.80 , مُستوى دعم ثاني 2334.30 , مُستوى دعم ثالث 2321.10

مُستوى مقاومة أول 2521.10 , مُستوى مقاومة ثاني 2686.70 , مُستوى مقاومة ثالث 2821.50

لا يقع على وليد صلاح الدين ولا على FX recommends أية مسؤولية عن أي خسارة أو ضرر قد ينتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن أي نصيحة أو رأي أو معلومات أو تمثيل أو إغفال، سواء كان إهمالًا أو غير ذلك، بشأن الوارد في توصيات التداول.

Analysis feed

آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار


الوسطاء المفضلين في منطقتك