توقعات الذهب لعام 2018: صعودي بحذر، ومن الصعب كسر حاجز 1200 دولار

بعد أن سجل أدنى مستوياته عند منطقة 1222.50 دولار في ديسمبر/كانون الأول الماضي، استعاد الذهب Gold الزخم في يناير/كانون الثاني من هذا العام، متتبعا ضعف الدولار USD على نطاق واسع، وارتفع ليسجل أعلى مستوياته عند منطقة 1357.20 دولار في سبتمبر/أيلول.

في وقت كتابة هذا التقرير، كان المعدن الأصفر يتداول عند منطقة 1255 دولار، ويبدو أنه سوف ينهي العام بمكاسب بنسبة 11.8٪ (على افتراض أن الأسعار لن ترتفع أكثر من ذلك في الأسبوعين الأخيرين من ديسمبر/كانون الأول).

بينما تشير الرسوم البيانية الفنية إلى مزيد من الارتفاع في الأسعار خلال العام المقبل، فإن الاقتصاد الكلي / الأساسيات المالية لديها حواجز لتتخطاها وتوفر معنويات متباينة في المستقبل.


التركيز على السياسات النقدية


مخاطر رفع معدلات الفائدة بشكل أسرع: من المتوقع أن يواصل البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed تحت قيادة باول التطبيع التدريجي للسياسات. يتوقع متداولي العقود الآجلة قصيرة الأجل أنه سوف يتم رفع معدلات فائدة البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed مرتين فقط خلال العام المقبل. لكن يمكن أن يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed برفع معدلات الفائدة ثلاث مرات خلال عام 2018، حيث أن الإصلاح الضريبي (ضريبة إعادة الاستثمار إلى الوطن) يمكن أن يؤدي إلى عودة فيضان من التدفقات النقدية الدولية إلى الولايات المتحدة.


قال تقرير من رجل أعمال مطلع بتاريخ 2 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، "بحساب جولدمان في سبتمبر/أيلول أن شركات مؤشر S & P 500 تسجل 920 مليار دولار من النقد غير الخاضع للضريبة في الخارج، وتقدر الشركة أن 250 مليار دولار من هذا النقد سوف يعود للوطن. بالنظر إلى جميع الشركات الأمريكية ومقرها في الولايات المتحدة، تقول سيتي جروب أن هناك 2.5 تريليون دولار من رأس المال مخبأة دوليا".

عودة الأموال ليست قضية بالنسبة لثيران الذهب Gold، حيث أن الدولار الأمريكي لن يجد طلبات جديدة إذا كانت "الدولارات" يحتفظ بها خارج الولايات المتحدة (في الخارج) وتم جلبها فقط إلى الداخل، أي أن تحويل العملات الأجنبية الفعلي (إلى الدولار USD) قد يكون قليلا جدا، نظرا إلى أن نسبة 50٪ إلى 80٪ من النقد الأجنبي يحتفظ بها بالدولار USD.


ومع ذلك، فإن استجابة البنك الاحتياطي الفیدرالي Fed لعودة الأموال قد يعزز الدولار USD ويلقي بثقله على الذهب Gold. وبسبب عودة الأموال إلى الوطن، يمكن أن تكون هناك زيادة في الودائع داخل النظام المصرفي المحلي في الولايات المتحدة، مما يمكن أن يؤدي إلى زيادة المعروض النقدي، كما يحتمل أن يؤدي إلى زيادة الإقراض، وبالتالي إعادة تشكيل الاقتصاد. واستجابة لذلك، يمكن للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed أن يقوم بتشديد السياسات بمعدل أسرع، مما يمكن أن يؤدي إلى انخفاض على المدى القصير في الذهب Gold.

أكثر رفع حدة في معدلات الفائدة منذ عام 2006: قال تقرير بلومبرج بتاريخ 11 ديسمبر/كانون الأول، "الاقتصاديين في وول ستريت يخبرون المستثمرين بأنهم يستعدون لأكبر تشديد للسياسات النقدية منذ أكثر من عقد من الزمان، ومع توجه الاقتصاد العالمي إلى أقوى فترة منذ عام 2011، فإن جي بي مورجان تشيس وشركاه تتوقع أن متوسط معدلات الفائدة في الاقتصادات المتقدمة سوف يرتفع إلى 1٪ على الأقل خلال العام المقبل، والتي سوف تكون أكبر زيادة منذ عام 2006."


كما تتوقع أيضا وكالة بلومبرج للاقتصاد أن صافي مشتريات الأصول من البنوك المركزية الرئيسية سوف ينخفض إلى 18 مليار دولار في نهاية عام 2018، من 126 مليار دولار في سبتمبر/أيلول، ويتحول ليكون سلبيا خلال النصف الأول من عام 2019.


تعتبر بيئة معدلات الفائدة المرتفعة سلبية للذهب Gold، على الرغم من أن الانخفاض المحتمل في الأسهم (بسبب تشديد السياسات) يمكن أن يتسبب في طلب على المعدن الأصفر.


من غير المرجح انهيار سوق الأسهم: الارتفاع الحاد في الأسهم الأمريكية أدى إلى انخفاض جاذبية الذهب Gold في عام 2017، حيث أن انتهاء الاتجاه الصاعد يمكن أن يعزز الطلب على الذهب Gold. ومع ذلك، وكما أوضح مايك شيدلوك من شركة سيتكا باسيفيك كابيتال للإدارة، يبدو أنه من غير المرجح حدوث انهيار مدفوع من السيولة على غرار الفترة 2008-2009. وبدلا من ذلك، يشير نموذجه إلى أننا قد نواجه انخفاض طويل المدي يستمر لسنوات عديدة على غرار الأحداث في اليابان. لذلك، يمكن استبعاد حدوث ارتفاع في الذهب Gold، ومع ذلك، فإن الانخفاض البطيء في الأسهم يمكن أن يضمن أن يدافع المعدن عن مستوى الدعم الرئيسي لمنطقة 1200 دولار.

توقعات مجلس الذهب العالمي إيجابية على الذهب Gold – التقرير الأخير من قبل مجلس الذهب العالمي WGC يحافظ على أنه يملك عديد من الأسباب لتمديد مكاسب المعدن النفيس خلال عام 2018. يعتقد مجلس الذهب العالمي أن تشديد السياسات النقدية سوف يكون له تأثير محدود، وذلك نظرا لضعف التضخم في الدول المتقدمة. بالإضافة لذلك، يقول إن التوترات الجيوسياسية يمكن أن تتسب في ارتفاع المعدن من وقت لآخر.

وفي الوقت نفسه، فإن الطلب الهندي على الذهب Gold يمكن أن يرتفع في عام 2018. قال سوماسوندرام، المدير العام بمجلس الذهب العالمي في الهند، بينما يتحدث إلى BusinessLine، "في السياق الهندي، سوف ينتعش الطلب مع نمو الدخل في المناطق الريفية، فإن دخل المزارعين المزدوج بحلول عام 2022 سوف يؤدي إلى زيادة أكثر حدة في الطلب على الذهب Gold في المناطق الريفية، ونحن لا نعتقد أن الطلب السنوي على الذهب في الهند سوف يقتصر على 650-750 طن، وسوف يقفز عائدا إلى 850-950 طن خلال 18 شهرا أخرى".

من الواضح تماما أن السياسات النقدية سوف تظل محفزا هاما للطلب على الذهب Gold خلال عام 2018. وكما نوقش أعلاه، فإن موقف السوق سوف ينقسم بشأن وتيرة تشديد السياسات النقدية. يعتقد مجلس الذهب العالمي أن تشديد السياسات سوف يكون لطيفا في تأثيره (بسبب التضخم المنخفض)، وبالتالي يمكن أن يبقى الذهب Gold مطلوبا بشكل جيد خلال عام 2018.


أعتقد أن تشديد السياسات يمكن أن يكتسب زخما في الدول المتقدمة خلال عام 2018، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى دفع الذهب Gold للارتفاع خلافا للاعتقاد الشائع بأن السياسات النقدية الانكماشية سلبي للذهب Gold.

يرجع ذلك إلى أن التحفيز غير المسبوق للسياسات النقدية بعد انهيار عام 2008 أدى إلى تضخم أسعار الأصول (وليس تضخم اقتصادي حقيقي). وبالتالي، انخفض الذهب Gold من مستويات ارتفاع قياسية فزق منطقة 1900 دولار (قمة عام 2011) إلى منطقة 1050 دولار في ديسمبر/كانون الأول 2015.

والآن من المرجح أن تخفف البنوك المركزية من التحفيز غير المسبوق بوتيرة أسرع، مما يمكن أن يؤدي إلى انكماش بطيء في أسعار الأصول، مما يمكن أن يدفع الذهب Gold للارتفاع.

من الناحية الفنية – يحتاج الثيران للدفاع عن منطقة 1200 دولار


الرسم البياني الشهري


XAUUSD

يظهر الرسم البياني أعلاه:


نمط قيعان أعلى من القيعان السابقة - (قاع ديسمبر/كانون الأول 2015 عند منطقة 1046.33 دولار وقاع ديسمبر/كانون الأول 2016 عند منطقة 1122.77 دولار).


تم اختراق خط الاتجاه الهابط من قمة سبتمبر/أيلول 2011 وقمة أكتوبر/تشرين الأول 2012 في يوليو/تموز من هذا العام.

المتوسط المتحرك 100 لا يزال يميل نحو الاتجاه الصاعد، في حين أن المتوسط المتحرك 50 قد كون قاعا.

نمط مثلث متماثل – تقع المقاومة عند منطقة 1351 دولار، ويقع الدعم عند منطقة 1200 دولار.

تستقر الأسعار فوق منطقة 1252.68 دولار (مقاومة مستويات تصحيح 23.6٪ فيبوناتشي لعمليات البيع 2011/2015).


المتوسطات المتحركة تأتي في صالح الثيران. أيضا، فإن نمط القيعان الأعلى من القيعان السابقة، اختراق خط الاتجاه الهابط والتحرك فوق مستويات تصحيح فيبوناتشي 23.6٪ يشير إلى أن عمليات البيع من قمة 2011 قد انتهت في ديسمبر/كانون الأول 2015 عند منطقة 1046.33 دولار. تحولت التحركات في صالح الثيران ويمكن ان تختبر الأسعار منطقة 1350 دولار، وذلك في حالة إذا أغلق المعدن تداولات يناير/كانون الثاني 2018 بشكل إيجابي.


الرسم البياني الأسبوعي

XAUUSD

يظهر الرسم البياني أعلاه:


قد تكون الأسعار قد عانت من الكسر الهابط للقناة السعرية الصاعدة، ولكن نمط القيعان الأعلى من القيعان السابقة لا يزال سليما.

الأهم من ذلك، أن تحركات الأسعار منذ أواخر عام 2013 تبدو أنها تكوين لطيف لما يبدو أنه قاع.

وبشكل واضح، يشير الرسم البياني الأسبوعي إلى أيام أفضل مقبلة للثيران، وخاصة إذا تم تعزيز الذهب Gold في يناير/كانون الأول 2018.

الاختراق الصاعد لنمط المثلث المتماثل سوف يفتح الأبواب أمام منطقة 1430 دولار (المقاومة التي يقدمها خط الاتجاه الصاعد من قاع سبتمبر/أيلول 2005 وقاع أكتوبر/تشرين الأول 2008) ومنطقة 1488 دولار (مقاومة مستويات تصحيح 50٪ فيبوناتشي من عمليات البيع 2011/2015).

من ناحية أخرى، الإغلاق الشهري فيما دون منطقة 1200 دولار (كسر هابط لنمط المثلث المتماثل) سوف يشير إلى استمرار عمليات البيع من قمة 2011 عند منطقة 1920.70 دولار. في مثل هذه الحالة، يمكن للأسعار ان تعود لزيارة منطقة 1046.33 دولار (قاع 3 ديسمبر/كانون الأول 2015).

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • أحداث
  • الذهب
  • مؤشرات اقتصادية