توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: التصحيح المتواضع للدولار يساعد على الدفاع عن مقبض منطقة 1.1300، في الوقت الحالي

ظل زوج يورو/دولار EUR/USD تحت ضغط بيعي مكثف للجلسة الثالثة على التوالي يوم الأربعاء، وأعاد زيارة دعم أدنى مستوياته منذ بداية العام عند مقبض منطقة 1.1300. ارتفع الزوج بشكل طفيف بعد صدور أرقام التضخم المتقدمة في منطقة اليورو الأفضل من المتوقع، والتي أظهرت تسارع مؤشر أسعار المستهلكين CPI الرئيسي إلى 2.2٪ على أساس سنوي، كما ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين CPI الأساسي إلى 1.1٪ على أساس سنوي في أكتوبر/تشرين الأول. سرعان ما فقدت الحركة الصاعدة قوتها وسط ارتفاع الطلب على الدولار الأمريكي، مدعومًا من تفاصيل الوظائف الأمريكية في القطاع الخاص التي جاءت أفضل من التوقعات.

 

أظهر تقرير الوظائف في القطاع الخاص ADP في الولايات المتحدة أن أرباب العمل في القطاع الخاص أضافوا 227 ألف وظيفة جديدة في أكتوبر/تشرين الأول، أعلى من 189 ألف المتوقعة والقراءة المعدلة بالخفض في الشهر السابق عند 218 ألف. بالإضافة إلى ذلك، ارتفع مؤشر تكلفة التوظيف بشكل أكبر من المتوقع بنسبة 0.8٪ في الربع الثالث، مما حفز موجة جديدة من الارتفاع في عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مما دعم الطلب على الدولار، حيث تبين أن ذلك يمثل واحد من العوامل الرئيسية التي تمارس الضغط الهبوطي على الزوج.

 

ومع ذلك ، تمكن الزوج مرة أخرى من العثور على دعم مناسب بالقرب من حاجز منطقة 1.1300، وقام بارتداد قوي خلال الجلسة الآسيوية يوم الخميس. افتقر الارتداد إلى أي محفز أساسي واضح، ويمكن أن يعزى فقط إلى تصحيح متواضع للدولار الأمريكي من أعلى مستوياته خلال ما يقرب من 17 شهر. تبرز الأجندة الاقتصادية الأمريكية اليوم صدور مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM، وسوف يتم البحث عن بعض الزخم على التداول على المدى القصير قبيل إصدارات الاقتصاد الكلي الهامة الأخرى هذا الأسبوع، بما في ذلك تقرير الوظائف غير الزراعية NFP الذي يتم متابعته بدقة، والمقرر صدوره في بداية الشهر الجديد.

 

من منظور فني، يمكن اعتبار الارتداد الجاري علامة أولية على إنهاك الحركة الهابطة، وقد يؤدي ذلك إلى المزيد من عمليات تغطية مراكز البيع. استمرار الحركة فوق مقاومة القناة السعرية الهابطة على المدى القصير، بالقرب من منطقة 1.1360، سوف يعزز التوقعات ويؤدي إلى تسارع الحركة الصاعدة نحو استعادة مقبض منطقة 1.1400. يمكن أيضًا أن يمتد الارتداد نحو إعادة اختبار منطقة العروض الثقيلة 1.1425-30.

 

وبدلاً من ذلك، قد يؤدي الفشل في اختراق عقبة القناة السعرية إلى بعض عمليات البيع القوية، مما يحول الزوج ليكون عرضة للتأكيد في النهاية على كسر هبوطي جديد إلى ما دون مقبض منطقة 1.1300. فيما دون الدعم المذكور، من المرجح أن يتسارع انخفاض الزوج نحو اختبار دعم القناة  السعرية، والذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.2755-50.

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • الولايات المتحدة
  • PMI