توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: استمرار التحيز الهبوطي، حيث يبدو الزوج مستعدًا لتحدي أدنى المستويات السنوية

انخفض زوج يورو/دولار EUR/USD بشكل أكبر فيما دون مقبض منطقة 1.1200 يوم الجمعة، ليغلق الأسبوع بشكل متشائم، حيث أوقف أسبوعين متتاليين من المكاسب. تلقت العملة الموحدة دفعة لحظية طفيفة بعد بيان للبيت الأبيض قال إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أجل قرار بفرض رسوم جمركية على السيارات من الاتحاد الأوروبي لمدة 180 يوم. ومع ذلك، تبين أن الارتفاع لم يدم طويلًا وسط مخاوف بشأن المخاطر المالية المتعلقة بإيطاليا، خاصة بعد أن قال نائب رئيس وزراء البلاد ماتيو سالفيني إن الحكومة مستعدة لكسر سقف نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي البالغة 3٪ في الاتحاد الأوروبي. .

 

استقر الزوج أخيرًا بالقرب من الحد السفلي لنطاق تداوله الأسبوعي، حيث تعرض لمزيد من الضغوط من خلال استمرار الرغبة في شراء الدولار الأمريكي. على خلفية المخاوف الجارية بشأن التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، حصل الدولار الأمريكي على دعم إضافي من الإصدار المتفائل لمؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان، الذي قفز إلى 102.4 في مايو/أيار ليسجل أعلى مستوياته خلال خمسة عشر عامًا.

 

استقر الزوج في موقف دفاعي في بداية أسبوع تداول جديد، مسجلاً أدنى مستوياته خلال أسبوعين ونصف الأسبوع خلال الجلسة الآسيوية كرد فعل على التقرير الشهري لوزارة المالية الألمانية - الذي صدر خلال عطلة نهاية الأسبوع، والذي ذكر أن المخاطر الخارجية على الاقتصاد تبقى مرتفعة، وبالتالي فإن توقعات قطاع التصنيع من المرجح أن تظل ضعيفة. وبالتالي، سوف ينصب التركيز الرئيسي على الإصدارات الرئيسية لهذا الأسبوع، والتي تتضمن التقارير الأولية لمؤشر مديري المشتريات PMI في منطقة اليورو وألمانيا، المقرر صدورها يوم الخميس. بصرف النظر عن هذا، فإن إصدار محضر الاجتماع الأخير للجنة الفيدرالية FOMC مقرر يوم الأربعاء، مما سوف يساهم بشكل أكبر في تحديد الحركة الاتجاهية التالية للزوج.

 

في الوقت نفسه، قد تستمر ديناميكيات أسعار الدولار في لعب دور هام في تحديد الزخم للزوج يوم الاثنين، وذلك في ظل غياب البيانات الاقتصادية الرئيسية ذات الصلة المحركة للسوق – سواء من منطقة اليورو أو الولايات المتحدة.

 

من الناحية الفنية، لا يزال الزوج عرضة للانخفاض نحو تحدي دعم أدنى مستوياته السنوية بالقرب من منطقة 1.1110، على الرغم من أن منطقة 1.1335 قد تعمل بمثابة دعم وسيط. قد يؤدي الضعف المستدام فيما دون الدعم المذكور إلى تسارع الانخفاض نحو اختبار دعم القناة السعرية الهابطة منذ أربعة أشهر، والذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1030. على الجانب الآخر، تقع المقاومة الحالية بالقرب من منطقة 1.1190-1.1200 – والتي تمثل دعم خط الاتجاه الصاعد المكسور على المدى القصير، والتي فييما فوقها قد يرتفع الزوج مدفوعاً من موجة من تغطية مراكز البيع المكشوفة نحو منطقة المقاومة 1.1230، في طريقه إلى منطقة العروض 1.1260.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • الولايات المتحدة
  • ألمانيا