توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: مراكز للبائعين تستهدف مزيد من الانخفاض، وكسر حاجز منطقة 1.12 يظهر في الأفق

افتتح الدولار الأمريكي هذا الأسبوع بشكل قوي وأضاف إلى سلسلة المكاسب الأخيرة، على الرغم من تزايد فرص حدوث إغلاق جزئي آخر للحكومة الأمريكية. استفاد الدولار من موجة جديدة من الارتفاع في عوائد سندات الخزانة الأمريكية، كما حصل على دعم إضافي بعد بعض التعليقات المتفائلة التي أدلت بها مستشارة البيت الأبيض كيليان كونواي، قائلة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد يجتمع مع الرئيس الصيني شي جين بينج في المستقبل القريب، ويبدو أن الولايات المتحدة والصين تقتربان من إبرام صفقة.

 

ارتفع الدولار إلى مستويات لم يشهدها منذ ديسمبر/كانون الأول، حيث استمر في ممارسة ضغط هبوطي كبير على زوج يورو/دولار EUR/USD للجلسة السادسة على التوالي. بالإضافة إلى ذلك، تأثرت العملة الموحدة بسبب المخاوف بشأن صحة النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو، وخاصة بعد أن خفضت المفوضية الأوروبية توقعاتها للنمو يوم الخميس الماضي. في الوقت نفسه، فإن توقعات التباطؤ الحاد في الاقتصاديات الأساسية في المنطقة قد تكون دفعت البنك المركزي الأوروبي لتأجيل رفع معدل الفائدة المخطط له إلى عام 2020، مما ساهم كذلك في استمرار الانخفاض الجاري في الزوج إلى مناطق فيما دون مستويات 1.1300، ليسجل أدنى مستوياته منذ أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2018.

 

يبدو أن هذا الزوج دخل الآن في مرحلة تماسك هبوطية، حيث شهد تذبذبًا داخل نطاق سعري ضيق خلال الجلسة الآسيوية يوم الثلاثاء. تفتقر الأجندة الاقتصادية اليوم إلى أي إصدارات اقتصادية رئيسية محركة للسوق، على الرغم من أن خطاب رئيس البنك المركزي الألماني وعضو البنك المركزي الأوروبي ECB ينس ويدمان قد يؤثر على المعنويات وينتج بعض فرص التداول قصيرة الأجل. في وقت لاحق خلال جلسة تداول أمريكا الشمالية، سوف يتم مراقبة خطابات من قبل عديد من المسؤولين في اللجنة الفيدرالية FOMC، بما في ذلك رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول، وذلك من أجل الحصول على بعض الزخم الملموس.

 

بالنظر إلى الصورة الفنية، كسر الزوج أخيرا يوم الاثنين دعم دام لمدة ثلاثة أشهر وأكد الكسر الهبوطي على المدى القريب، مما يمهد الطريق لتمديد المسار الهابط بشكل أكبر ليتجه نحو تحدي أدنى مستويات نوفمبر/تشرين الثاني 2018 حول منطقة 1.1215. استمرار عمليات البيع يمكن أن تدفع الزوج للانخفاض بشكل أكبر نحو دعمه التالي بالقرب من منتصف مناطق 1.1100.

 

على الجانب الآخر، فإن الدعم المكسور حول منطقة 1.1300، الذي أصبح الآن مقاومة حالية يجب على الثيران اختراقها، والتي فيما فوقها يمكن أن تؤدي موجة من تغطية مراكز البيع المكشوفة إلى ارتفاع الزوج نحو اختبار منطقة العروض 1.1355-60. يبدو أن أي حركة صاعدة لاحقة سوف تواجه مقاومة قوية، حيث يستمر الحد من الارتفاع عند مستويات المتوسط ​​المتحرك البسيط SMA 50 يوم الذي يقع حاليا بالقرب من منطقة 1.1390-1.1400.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • البنك المركزي الأوروبي ECB
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed