توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: من المرجح أن يستهدف الدببة حاجز منطقة 1.1400

يوم الأربعاء، ارتفعت العملة الموحدة مبدئياً على خلفية التقارير التي تفيد بأن إيطاليا تخطط لتقييد عجز ميزانيتها إلى 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي GDP بحلول عام 2021. قفز زوج يورو/دولار EUR/USD مرة أخرى إلى منطقة 1.1600، وإن كان بدأ يفقد الزخم بعد تصريحات نائب رئيس الوزراء الإيطالي لويجي دي مايو الذي أكد أن العجز المستهدف في ميزانية 2019 عند 2.4٪، كما قال إن الحكومة لا تزال تفكر في الحد من العجز خلال أعوام 2020 و 2021.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن ارتفاع الطلب على الدولار الأمريكي، والمدعوم من البيانات الاقتصادية الأمريكية المتفائلة، أدى إلى بعض الضغط الهبوطي الإضافي. أظهرت البيانات الصادرة يوم الأربعاء أن أصحاب العمل في القطاع الخاص في الولايات المتحدة قد أضافوا 230 ألف وظيفة جديدة في سبتمبر/أيلول، كما ارتفع مؤشر مديري المشتريات PMI غير التصنيعي من ISM إلى أعلى مستوياته خلال 21 عام عند 61.6 الشهر الماضي.

في الوقت نفسه، قال رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول، إن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed قد يرفع معدلات الفائدة بعد الوصول للمرحلة "المحايدة"، مما أدى إلى ارتفاع قوي في عوائد سندات الخزانة الأمريكية. تم تداول عوائد السندات القياسية لأجل 10 سنوات عند أعلى مستوياتها عند منطقة 3.18٪، وهو أعلى مستوياتها خلال سبع سنوات، مما أدى إلى استمرار تحفيز ارتفاع الدولار الأمريكي. انخفاض الزوج ما يقرب من 130 نقطة من أعلى مستوياته اللحظية وكسر في نهاية المطاف المستوى النفسي الرئيسي عند منطقة 1.1500 ليسجل أدنى مستوياته خلال ستة أسابيع.

 

لا يزال الزوج في المنطقة السلبية للجلسة السابعة على التوالي، على الرغم من أن ضغط البيع يبدو الآن أنه قد تراجع، فقط في الوقت الحالي. في ظل غياب صدور أي بيانات اقتصادية رئيسية محركة للسوق، يبدو الزوج الآن عرضة للاستمرار في مساره الهبوطي وسط المعنويات الإيجابية القوية السائدة المحيطة بالدولار.

 

من منظور فني، أكد الانخفاض المسائي الكسر الهابط على المدى القريب إلى ما دون الدعم الأفقي القوي لمنطقة 1.1530-25، كما أضاف مصداقية للتوقعات السلبية على المدى القريب. وبالتالي، يبدو من المرجح أن يمتد الهبوط الجاري نحو الدعم الوسيط عند منطقة 1.1440-30، في الطريق إلى حاجز منطقة 1.1400.

 

على الجانب الآخر، قد يتم الحد الآن من أي ارتداد ملموس فوق مقبض منطقة 1.1500 عند الدعم المكسور الذي تحول الآن إلى مقاومة قوية عند منطقة 1.1530-25. ومع ذلك، من المرجح أن يؤدي التحرك المستدام فوق العقبة المذكورة إلى تحفيز ارتداد مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة على المدى القصير، مما يساعد الزوج على القيام بمحاولة جديدة لاستعادة مقبض منطقة 1.1600.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed
  • إيطاليا