توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: من المرجح أن يمتد الزخم الهبوطي نحو تحدي أدنى مستوياته السنوية

ارتفع زوج يورو/دولار EUR/USD بشكل مبدئي يوم الخميس، ولكنه فشل في الاستفادة من هذه الحركة وواجه بعض العروض الجديدة مرة أخرى بالقرب من منطقة 1.1225. تبين أن التفاؤل بشأن تأجيل التعريفات الجمركية على السيارات في الولايات المتحدة لم يدم طويلًا، حيث استمرت المخاطر المالية المتعلقة بإيطاليا في ممارسة بعض الضغوط الهبوطية على العملة الموحدة. قال نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني إن الحكومة مستعدة لكسر سقف نسبة الدين الأوروبي إلى الناتج المحلي الإجمالي GDP عند 3٪، مما أدى إلى انخفاض حاد في عوائد السندات الإيطالية، مما يؤثر على العملة الموحدة بشكل سلبي.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن الارتفاع الجيد في الطلب على الدولار الأمريكي، مدعومًا من تحول لحظي في عوائد سندات الخزانة الأمريكية، أدى إلى ممارسة بعض الضغوط الهبوطية الإضافية. ظل الدولار إيجابيًا إلى حد كبير وارتفع إلى أعلى مستوياته خلال ما يقرب من أسبوعين بعد صدور بيانات اقتصادية متفائلة، حيث أظهرت البيانات ارتفاع مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي الصناعي إلى أعلى مستوياته خلال أربعة أشهر في مايو/أيار، وانخفضت مطالبات البطالة الأولية في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع، كما ارتفعت بيانات بداية البناء في المساكن / تصاريح البناء لشهر أبريل/نيسان.

 

كسر الزوج أخيرًا دعم خط الاتجاه الصاعد قصير الأجل الممتد من أدنى مستويات 26 أبريل/نيسان وحتى 3 مايو/أيار، وانخفض إلى منطقة الدعم 1.1165، ويبدو أنه قد دخل الآن في مرحلة تماسك هبوطي. في الوقت نفسه، فإن أحدث التقارير، التي تقول إن الصين لم تعد مهتمة بالمحادثات التجارية مع الولايات المتحدة، أثارت المخاوف بشأن حرب تجارية شاملة بين أكبر اقتصادين في العالم، مما ألقى بثقله على معنويات المستثمرين خلال الجلسة الآسيوية يوم الجمعة. قد يستمر المزاج الحذر في إفادة حالة الملاذ الآمن النسبي للدولار، مما يفتح الباب أمام تسجيل مزيد من الانخفاض في الزوج على المدى القريب.

 

تسلط الأجندة الاقتصادية يوم الجمعة الضوء على الأرقام النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين CPI في منطقة اليورو لشهر أبريل/نيسان، والذي من المتوقع أن يتطابق مع التقديرات الأولية ليأتي عند 1.7٪ على أساس سنوي في أبريل/نيسان. من الولايات المتحدة، قد يؤثر الإصدار الوحيد للمؤشر الأولي لثقة المستهلك من جامعة ميتشجان لشهر مايو/أيار على ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي، مما يساهم بشكل أكبر في إنتاج بعض فرص التداول المفيدة في آخر يوم تداول من الأسبوع.

 

من الناحية الفنية، فإن الكسر الهبوطي خلال التداولات المسائية لدعم خط الاتجاه المذكور قد مهد الطريق لاستمرار الانخفاض نحو أدنى المستويات الشهرية، حول منطقة 1.1135، قبل أن يستهدف الزوج في نهاية المطاف تحدي أدنى مستوياته السنوية حول منطقة 1.1110. قد يدفع المسار الهبوطي الزوج للانخفاض إلى ما دون مقبض منطقة 1.1100، ليتجه نحو اختبار الحد السفلي للقناة السعرية الهابطة منذ أربعة أشهر، والذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1050-45.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن دعم خط الاتجاه المكسور، حول منطقة 1.1190-1.1200، يعمل الآن كمقاومة حالية، تليها منطقة العروض 1.1225. قد تؤدي الحركة المستدامة فوق العقبات المذكورة إلى تغطية لمراكز البيع المكشوفة على المدى القصير، مما قد يساعد الزوج على تجاوز مقاومة المتوسط المتحرك البسيط SMA 50 يوم بالقرب من منطقة 1.1260 والتوجه نحو استعادة حاجز منطقة 1.1300. هذه المنطقة الأخيرة تمثل مقاومة القناة السعرية الهابطة، ويجب أن تكون بمثابة نقطة محورية رئيسية للثيران.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • ثقة المستهلك
  • CPI