مع تحسُن في شهية المُخاطرة خلال بداية تداول الإسبوع إتجه الدولار للتراجع , بعدما وجد الدعم قبل نهاية الإسبوع الماضي نتيجة تجنب المُستثمرن المُخاطرة و لجوئهم للدولار و تسييل مراكزهم المالية خاصةً في قطاع التكنولوجيا الأمريكي الذي بدى خلال تداولات الإسبوع الماضي مُقيم بأكبر من قيمته.

بعدما شهد صعود مُتوصل أدى بمؤشر ناسداك 100 للوصول لمُستوى قياسي جديد عند 12465.8 في الثاني من شهر سبتمبر الجاري , قبل أن يبدء موجة من جني الأرباح أدت به للهبوط دون مُستوى ال 11000 نُقطة قبل نهاية تداولات الجمعة الماضية.

قبل أن تشهد عقوده المُستقبلية صعود في بداية تداولات أولى الجلسات الأسيوية لهذا الإسبوع حيثُ يتم تداوله حالياً بالقرب من 11200 وسط تنافُس بين مُرشحي الرئاسة ترامب و بايدن على الفوز بثقة المُستثمرين في العودة لمُعدلات النمو الطبيعية و تخطي الأزمة الحالية من خلال تبني سياسات توسعية قد تدعم أسواق الأسهم في الفترة المُقبلة إن شاء الله.

 

كما تمكن اليورو من ملء الفجوة السعرية التي فتح عليها تداولات الإسبوع أمام الدولار عند 1.1835 ليصعد للتداول من جديد بالقرب من 1.1850 مع تحسُن شهية المُخاطرة , بينما جائت تعليقات نائب المركزي الأوروبي لويس دي جندوز بعد مُلتقى وزراء المالية الأوروبيين في برلين خلال عطلة نهاية الإسبوع لتُفيد بأن المركزي الأوروبي لا يستهدف سعر مُعين لليورو لكن من المهم مُتابعة تحرُكاته و تأثيرها على إستقرار الأسعار.

 

جدير بالذكر أن الحديث عن قوة اليورو قد إزداد مؤخراً من جانب أعضاء المركزي الأوروبي لاسيما مع تراجع المُستويات التضخم داخل منطقة اليورو حيثُ أظهر البيان المبدئي مؤشر أسعار المُستهلكين عن شهر أغسطس تراجع سنوي ب 0.2% هو الأكبر منذ فبراير 2016.

فلايزال يستهدف المركزي الأوروبي صعود سنوي ب 2% أو ما دونها بقليل كما يٌشير دائما دون تغيير إلى الأن , بينما جاء عن رئيس الفدرالي جيروم باول خلال مُلتقى جاكسون هول السنوي إستعداد الفدرالي من جانبه بقبول بمُستويات تضخم أكبر من ال 2% التي يستهدفها سنوياً كتعويض لما مر به التضخم من مُستويات دون هذا المُعدل خلال الأزمة.

 

حديث المركزي الأوروبي خلال عهدة رئيسته الجديدة كريستين لاجارد يُعتبر جديد فلم يُفتح نقاش جاد حول هذا الموضوع خلال عهدة الرئيس السابق ماريو دراجي بهذة الصورة و إن كانت مستويات التضخم خلال فترتة ضعيفة نسبياً أيضاً , فالعلاقة عكسية بطبيعة الحال بين مُستويات التضخم و قوة العملة التي عادةً ما تُسهم في إحتواء الضغوط التضخمية.

لذلك قامت رئيسة المركزي الأوروبي بالحديث عن هذا الشأن بعد إجتماع أعضاء المركزي يوم الخميس الماضي لتوضح أن الوضع ليس بالمُقلق عند هذة المُستويات و الظروف الإقتصادية و إن كانت التغيُرات في أسعار الصرف تستحق المُتابعة لتدارُك تبعاتها على التضخم و النمو.

اليورو صعد أمام الدولار ليقترب من مُستوى ال 1.19 مع بداية حديثها عن سعر الصرف لكن سرعان ما نالت قوة الدولار مع تراجع شهية المُخاطرة من اليورو أمام الدولار ليمتد هبوطه لمنطقة ال 1.1750 التي وجد عندها الدعم للصعود للتداول عند المُستويات الحالية.

 

المركزي الأوروبي لايزال مُحتفظاً بسعر الفائدة على الإيداع باليورو عند -0.4% و سعر الفائدة على إعادة التمويل عند الصفر كما هما منذ العاشر من مارس 2016 , بينما يحاول العمل حالياً على تحفيز الإقتصاد من خلال خطط دعمه كمي مُتحدياً بذلك المحكمة العليا الألمانية التي قضت بعدم دستورية قيام البنك بدعم الإقتصاد من خلال إقراض الحكومات عن طريق شراء السندات السيادية لدول الإتحاد بشكل مباشر و هو ما تعارض مع حكم محكمة العدل الأوروبية الصادر في ديسمبر 2018 و القاضي بمشروعية شراء البنك المركزي الأوروبي للسندات الحكومية الأوروبية.

المحكمة العليا الألمانية تعتبر مشتريات المركزي الأوروبي من خلال هذا البرنامج تدخُل في السياسة الإقتصادية التي تُعتبر خارج نطاق إختصاصات و سُلطات المركزي الأوروبي الذي كان قد قام بالفعل في الفترة ما بين 2015 و 2018 بشراء سندات حكومية بقيمة 2.1 ترليون يورو , قبل أن يعود لهذة السياسة من جديد قبل نهاية 2019 بالإعلان عن خطة جديدة يشتري من خلالها سندات بقيمة 20 مليار يورو شهرياً لتحفيز الإقتصاد و تدارك الأثار السلبية للإجراءات الحمائية الأمريكية على الإقتصاد العالمي.

 

 

الرسم البياني اليومي لزوج اليورو أمام الدولار:

 

 

بعدما كون قمة أدنى عند 1.1916 عاود زوج اليورو أمام الدولار التراجع لمنطقة ال 1.1750 التي وجد عندها الدعم للصعود للتداول حالياً بالقرب من 1.1840 في يومه الثامن على التوالي دون مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 1.1925.

بينما يظل يدعم هذا الزوج إستمرار تواجُده فوق مُتوسطه المُتحرك لإغلاق 50 يوم المار حالياً ب 1.1711 , كما يظل متواجد فوق مُتوسطه المُتحرك لإغلاق 100 يوم المار حالياً ب 1.1398 و فوق مُتوسطه المُتحرك لإغلاق 200 يوم المار الأن ب 1.1204.

فيُظهر الرسم البياني اليومي لهذا الزوج حالياً وجود مؤشر ال RSI 14 حالياً داخل منطقة التعادل حيثُ تُشير قرائته الأن ل 54.757 , كما يُظهر الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بالتذبذب تواجُد حالي داخل منطقة التعادل بقراءة تُشير ل 59.190 يقود بها لأعلى خطه الإشاري المار دونه داخل نفس المنطقة عند 40.955 بعد تقاطع من أسفل لأعلى نتج عن تكوين قاعه السابق عند 1.1752.

 

مُستويات الدعم و المقاومة الأقرب و التي تم إختبارها:

 

مُستوى دعم أول  1.1752 , مُستوى دعم ثاني 1.1710 , مُستوى دعم ثالث 1.1695

مُستوى مقاومة أول 1.1916 , مُستوى مقاومة ثاني 1.2010 , مُستوى مقاومة ثالث 1.2137

لا يقع على وليد صلاح الدين ولا على FX recommends أية مسؤولية عن أي خسارة أو ضرر قد ينتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن أي نصيحة أو رأي أو معلومات أو تمثيل أو إغفال، سواء كان إهمالًا أو غير ذلك، بشأن الوارد في توصيات التداول.

Analysis feed

آخر التحليلات


آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار