إرتفاع شهية المُخاطرة مع بداية الإسبوع الجديد و قبل نهاية العام


 

تُشير العقود المُستقبلية لمؤشرات الأسهم الأمريكية لتحقيق إرتفاعات قبل نهاية العام حيثُ يتواجد مؤشر ستندارد أند بورز 500 حالياُ فوق مُستوى ال 2500 النفسي بعد أن كانت قد تواصل خسائره ل 2334.30 في بداية تداولات الإسبوع الماضي.

كما تُشير تداولات المعادن الثمينة التي يُقبل عليها كتحوط ضد المُخاطرة لتراجع حيثُ يتواجد الذهب حالياً دون ال 1280 دوةلار للأونصة كما تراجع البلاديم ل 1246 دولار للأونصة , بعدما وجدت الدعم مؤخراً في حديث الفدرالي عن تراجُع توقعاته بشأن النمو و التضخم و خفض سقف توقعه لسعر الفائدة العام القادم في الولايات المُتحدة.

 

فقد دعم إقبال المُستثمرين على المُخاطرة في بداية الإسبوع الجديد تفاؤل الإدارة الأمريكية بالتوصل لإتفاق تجاري مُرضي مع الصين الذي عبر عن هذا التفاؤل هذة المرة الرئيس الأمريكي نفسه الذي أجرى حديثُا تلفونياً مع الرئيس الصيني إتسم بالتفاؤل و الحرص على التوصل لتوافق بينهما , بعدما كان يُلوح في السابق عن إحتمال فرض مزيد من الرسوم الجمرُكية على الواردات الصينية للولايات المُتحدة في حال عدم توصل الطرفين لإتفاق تُجاري عادل.

و يأتي هذا التفاؤل بعدما أظهر الجانبين حرص على التوصل لإتفاق خلال مهلة ال 90 يوم التي تم خلاها تعليق تبادل توجيه التعريفات التُجارية ضد صادرات البلدين بعد لقاء الرئيس الصيني شي جين بينج و الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العاصمة الأرجنتينية بيونيس خلال إحتماعات زعماء مجموعة العشرين منذ ما يقرب من شهر.

بينما شهدت هذة الفترة قيادة مؤشرات الأسهم الأمريكية أسواق الأسهم العالمية لتحقيق خسائر حادة نسبياً وسط إنتقادات من الإدارة الأمريكية للفدرالي الذي حرص على رفع سعر الفائدة ضد رغبة ترامب , بينما جائت خطوة سكيرتير الخزانة الأمريكي ستيفن مونشن لتهدئة الأسواق بتوضيح أن الوضع المالي للقطاع البنكي جيد و لا يوجد به نقص في السيولة لتزيد من مخاوف الأسواق التي لم يكن يُقلقها هذا الشأن.

 

بعد هذا التصرُف من جانب مينشن تم تداول أخبار عن ال CNN تُشير إلى إحتمال فقد ستيفن مونشن لمنصبه في الخزانة الأمريكية نتيجة هذة المحاولة الفاشلة لدعم أسواق الأسهم , بعدما سبق و تداولت الأسواق أيضاً أنباء عن  Bloomberg  تُشير إلى إحتمال إتجاة ترامب لإقالة جيروم باول من رئاسة الفدرالي بعد هذا الرفع.  

إلا أن رئيس مجموعة المُستشارين الإقتصاديين للبيت الأبيض كيفين هاست جاء ليُفند هذة الأخبار و يُؤكد على بقاء كليهما في منصبه , كما تلى تصريح كيفن تداول انباء بشأن قرب قيام رئيس الفدرالي جيرو باول بزيارة لترامب لتوضيح موقف الفدرالي الي إتخذ قراره برفع سعر الفائدة مرة اخر ب 0.25% كما كانت تنتظر الأسواق مع تبريرات تُشير إلى نشاط الإقتصاد و صحة أدائه مع تواصل تحسن ظروف العمل و صعود التضخم و الأجور.

 

صراحةً لم تكن الأسواق في إحتياج لكل هذة المواجهات , كما كان يجب أن يكون هناك تفاهم بين ترامب و رئيس الفدرالي قبل إجتماع لجنة السوق آعضاء لجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية للفدرالي في التاسع عشر من هذا الشهر مادام هناك خلاف بين الجانبين بهذة الصورة التي أحرجت الجميع و ضغطت على الإستثمار في أسواق الأسهم.    

كما لم يكن هناك إحتياج للتعبير من جانب ستيفن مونشن عن الوضع المالي للقطاع البنكي , فلم يكن هناك سؤال مطروح بهذا الشأن بين أوساط المُستثمرين , الأمر الذي دفع المُستثمرين نحو مزيد من القلق و البيع لتصل مؤشرات الأسهم الأمريكية لأدنى مُستوياتها منذ مايو 2017 , بعدما شهدت أسواق الأسهم تراجُعات لم تراها منذ أزمة الإئتمان العالمي.

قبل أن تأتي تطينات كيفين هاست للأسواق التي من المُنتظر أن ينحصر تذبذبها مع تدارك أن الوضع الإقتصادي ليس بهذا السوء أو بهذة الخطورة مع صدور مزيد من البيانات مع مرور الوقت إن شاء الله , فلم يصدُر حتى الأن بيان إقتصادي واحد يُبرر مثل هذا التخوف الذي ضغط على المُستثمرين و أضعف من أسعار المواد الأوالية و الطاقة بهذة الصورة الحادة.

كما يُنتظر أن يُسهم حرص إدارة ترامب على دعم أسواق الأسهم في التوصل لإتفاق مع الجانب اصيني يُهدئ مخاوف الأسواق بشأن الحروب التُجارية الأمريكية و تبعاتها على الإقتصاد العالمي , بعدما أصبح هذا الأمر يُشكل خسائر للجميع و يضغط على النمو العالمي و حركة التجارة العالمية.

 

ذلك و ينتظر أيضاً أن يدعم أسواق الأسهم الأوروبي تمرير البرلمان الإيطالي موازنة 2019 التي تم الإتفاق عليها أخيراً مع المفاوضية الأوروبية بعد أسابيع من التفاوض تعرض خلالها اليورو للضغط كما إرتفعت العوائد على السندات الحكومية الإيطالية

بينما تظل الأسواق في ترقب و إنتظار لتمرير مجلس العموم البريطاني لخطة رئيسة الوزراء تريزا ماي للإنفصال عن الإتحاد الأوروبي التي تم التوصل إليها معه بعد عامين من المفاوضات.

فلم يتضح حتى الأن ما إذا كان سيتم تأييد الخطة أم سيتم رفضها و بحث خطة جديدة أم سيكون هناك إنفصال بدون إتفاق , كما لم يتضح ما إذا كان سيكون هناك إحتمال للدعوة للتصويت من جديد على الإنفصال أم لا و هو أمر مازالت ترفضه بشدة رئيسة الوزراء.

بينما تتزايدت المُطالبات بإجرائه خاصةً في حال عدم إقرار خطة ماي حيثُ يرى البعض أن التصويت على الإنفصال في يونيو من 2016 لم يكُن يحمل خيارات الإنقصال دون التوصل لإتفاق بل العمل على التوصل لإتفاق لتخارُج بريطانيا من الإتحاد , أما و إن التفاوض قد إنتهى بالفشل فإجراء إستفتاء أخر أصبح ضروري , فالشعب هو من سيتحمل نتيجة فشل المُفاوضين.

 

بينما لاتزال تحذيرات بنك إنجلترا من الإنفصال من جانب واحد دون إتفاق مع الإتحاد الأوروبي , لما سيؤديه ذلك من إرتفاع في الأسعار مع تراجع حاد في قيمة الجنية الإسترليني و إنخفاض في أسعار المنازل مع مزيد من الضغوط الإنكماشية على الإقتصاد البريطاني.

أعضاء اللجنة المُحددة للسياسة النقدية لبنك إنجلترا كانوا قد إجتمعو في العشرين من ديسمبر الجاري ليُقرروا بالإجماع إلإحتفاظ مرة أخرى بسعر الفائدة دون تغيير عند 0.75% مع الإحتفاظ بقيمة خطة بنك إنجلترا لشراء الأصول عند 435 مليار جنية إسترليني بجانب شراء ما قيمته 10 مليار من السندات الصادرة عن الشركات في إنتظار جديد بشأن إنفصال بريطانيا عن الإتحاد الأوروبي.

بينما يبقى الباب مفتوح أمام بنك إنجلترا لإتخاذ ما يرها من خيارات مُناسبة بشأن سعر الفائدة لدعم النمو و إحتواء التضخم , فالبعض يُرجح الهبوط بسعر الفائدة لدعم النمو و البعض الأخر يرى ضرورة قيام بنك إنجلترا برفعه لإحتواء التضخم.

 

رسم بياني يومي لزوج الجنية الإسترليني أمام الدولارالأمريكي:

 

بعد تراجع زوج الجنية الإسترليني أمام الدولار من 1.2738 إنحصرت تداولاته مرة أخرى دون مُستوى ال 1.27 الذي كان يُمثل مُستوى دعم لهذا الزوج , ليتواجد حالياً هذا الزوج بالقرب من 1.2685 في يومه الثامن على التوالي فوق مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 1.2554.

كما يظل تحت ضغط دون متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم المار الأن ب 1.2789 و دون متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم المار الأن ب 1.2895 و دون أيضاً متوسط المتحرك لإغلاق 200 يوم المار حالياً ب 1.3185 وهو أمر يُضعفه فنياً و يجعله مُعرض لتكوين قمم أدنى.

فيُظهر الرسم البياني اليومي لهذا الزوج وجود مؤشر ال RSI 14 داخل منطقة التعادل بالقرب من مُنتصفه بقراءة حالية تُشير ل 48.835 , كما يتواجد الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بالتذبذب داخل منطقة التعادل بقراءة حالية تُشير ل 48.165 أصبح يقود بها لأعلى خطه الإشاري المُتواجد دونه داخل نفس المنطقة عند 42.473.

 

مُستويات الدعم و المقاومة:

 

مُستوى دعم أول  1.2529 , مُستوى دعم ثاني 1.2476 , مُستوى دعم ثالث 1.2365

مُستوى مقاومة أول 1.2738 , مُستوى مقاومة ثاني 1.2849 , مُستوى مقاومة ثالث 1.2926

 

لا يقع على وليد صلاح الدين ولا على FX recommends أية مسؤولية عن أي خسارة أو ضرر قد ينتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن أي نصيحة أو رأي أو معلومات أو تمثيل أو إغفال، سواء كان إهمالًا أو غير ذلك، بشأن الوارد في توصيات التداول.

Analysis feed

آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار


الوسطاء المفضلين في منطقتك