واصل زوج الجنية الإسترليني أمام الدولار التراجع ليتم تداوله حالياً دون ال 1.2550 لكن بالقرب منه بعد صدور تقرير سوق العمل البريطاني عن شهر يونيو الذي أظهر ثبات مؤشر ال ILO  لمعدل البطالة الذي يحتسب نسبة العاطلين عن العمل لنسبة العمالة الحالية في الأشهر الثلاثة السابقة لمايو عند 3.9% في حين كان المُتوقع إرتفاع ل 4.2%.

التقرير أظهر أيضاً في نفس الوقت تراجع عدد العاطلين عن العمل الطالبين للإعانة ب 28.1 ألف في يونيو , بينما كان المُنتظر إرتفاع ب 250 ألف عاطل بعد إرتفاع في مايو ب 528.9 ألف تم مُراجعته اليوم ليكون ب 566.4 ألف.

بينما جاء عن الضغوط التضخمُية للإجور في المملكة المُتحدة متوسط الإجور بإضافة الأجور الإضافية عن الأشهر الثلاثة السابقة لمايو على تراجع ب 0.3% سنوياً بينما كان المُنتظر تراجع ب 0.4% بعد إرتفاع في الأشهر الثلاثة السابقة لإبريل ب 1% سنوياً.

كما جاء متوسط الأجور بعد إستثناء الأجور الإضافية في الأشهر الثلاثة السابقة لمايو على إرتفاع ب 0.7% سنوياً بينما كانت تُشير التوقعات لإرتفاع ب 0.5% بعد إرتفاع ب 1.7% في الثلاثة أشهُر السابقة لإبريل.

فيبدو أن ما قام به بنك إنجلترا من إجراءات تحفيزية بدء يُؤتي ثماره , بعدما قام سعر الفائدة من 1.25% للصفر في الحادي عشر من مارس الماضي للضغط على تكلفة الإقتراض , كما واصل الشهر الماضي رفع قيمة خطة بنك إنجلترا لشراء الأصول بمائة مليار جنية إسترليني لتُصبح 745 مليار جنية إسترليني بعد رفعها في التاسع عشر من مارس الماضي من 435 مليار ل 645 مليار مع إستمرار العمل بمبدأ إعادة الإستثمار في السندات التي يمتلكها البنك من خلال هذة الخطة عند إستحقاقها دون تغيير.

لإحتواء الأثار السلبية لإنتشار فيروس كورونا التي ضغطت على الإقتصاد البريطاني و جعلته ينكمش ب 2% في الفصل الأول من هذا العام و هي نسبة الإنكماش الأكبر التي لم تُسجل منذ الربع الأول من 2009 عندما كان يُعاني العالم من أزمة الإتمان العالمية.

فقد أكدت التقارير الصادرة عن بنك إنجلترا مؤخراً إلتزامه بسياساته التوسعية لتحفيز الإقتصاد و تحسين أداء سوق العمل في ظل التراجع الحالي في الضغوط التضخمية الذي شهدته بريطانيا.

فقد أظهر بالأمس بمؤشر أسعار المُستهلكين إرتفاع سنوي ب 0.6% عن شهر يونيو كان أيضاً أفضل مما كان مُتوقعاً حيث كان من المُنتظر أن يأتي على إرتفاع ب 0.4% فقط بعد صعود ب 0.5% في مايو في حين يستهدف بنك إنجلترا إرتفاع سنوي لهذا المؤشر ب 2% لم تتخطاها بريطانيا منذ يوليو 2019.

رغم كل هذة السياسات التحفيزية التي تزامنت مع خطط حكومية تحفيزية كان اخرها ما أعن عنه وزير الخزانة البريطاني ريشي ساناك الإسبوع الماضي بقيمة 30 مليار جنية إسترليني من أجل دعم الإقتصاد الذي أرهقته الضغوط الحالية بسبب أزمة كورونا.

فقد تسببت الأزمة في أضعاف الثقة في الإنفاق على الإستهلاك و أيضاً الثقة في الإنفاق على الإستثمار المُتراجعة بالفعل بسبب حالة عدم التأكد بشأن مُستقبل الإقتصاد البريطاني بعد الإنفصال الذي تم بنهاية الشهر الأول من هذا العام الذي يُنتظر قبل نهايته التوصل لإتفاق تُجاري مع الإتحاد , بينما يظل هناك إحتمال لعدم التوصل لإتفاق لذلك حذر بنك إنجلترا في أكثر من مناسبة من ضرورة إستعداد القطاع البنكي في بريطانيا لمواجهة هذا الإحتمال.

فقد وجد الإسترليني صعوبة في معاودة الصعود أمام الدولار رغم هذة البيانات التي فاقت التوقعات عن أداء سوق العمل البريطاني , فلايزال يُؤرق المتعاملين في الأسواق ما سيحدُث بشأن الإتفاق التجاري البريطاني الأوروبي بعد الإنفصال , بينما يضغط على شهية المُخاطرة و يدعم الدولار الخلافات المُتصاعدة بين الولايات المُتحدة و الصين بجانب التصاعُد المُتسارع لأعداد المًصابين ب COVID-19.

 

الرسم البياني اليومي لزوج الجنية الإسترليني أمام الدولارالأمريكي:

 

 

بعد فشله بالأمس من معاودة الصعود فوق مُستوى ال 1.26 إتجه زوج الجنية الإسترليني أمام الدولارالأمريكي للتراجع للتواجد حالياً دون مُستوى ال 1.2550 لكن بالقرب منه في يومه الثاني عشر فوق مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 1.2469.

بعدما وجد هذا الزوج صعوبة في تجاوز قمته التي كونها في قبل إسبوع من الأن عند 1.2668 ما حال بينه و بين حصوله مُجدداً على مكان فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 200 يوم المار ب 1.2693 بعد تكوينه مع اللقاء يه بالأمس هذة القمة الأدنى عند 1.2686 , بينما لايزال هذا الزوج يجد الدعم على مدى أقصر نتيجة إستمرار بقائه فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم المار حالياً ب 1.2443 و أيضاً فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم المار الأن ب 1.2418.

فيُظهر الرسم البياني اليومي لهذا الزوج وجود مؤشر ال RSI 14 حالياً في مكان أدنى داخل منطقة التعادل بقراءة تُشير ل 53.111 , كما يُظهر أيضاً إستمرار تواجد الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) داخل منطقة التعادل بقراءة تُشير إلى 43.724 يقود بها لأسفل خطه الإشاري المتواجد فوقه داخل نفس المنطقة عند 48.058.

 

مُستويات الدعم و المُقاومة السابق إختبارها:

 

مُستوى دعم أول 1.2479 , مُستوى دعم ثاني 1.2252 , مُستوى دعم ثالث 1.2075

مُستوى مقاومة أول 1.2668 , مُستوى مقاومة ثاني 1.2812 , مُستوى مقاومة ثالث 1.2975

لا يقع على وليد صلاح الدين ولا على FX recommends أية مسؤولية عن أي خسارة أو ضرر قد ينتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن أي نصيحة أو رأي أو معلومات أو تمثيل أو إغفال، سواء كان إهمالًا أو غير ذلك، بشأن الوارد في توصيات التداول.

Analysis feed

آخر التحليلات


آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار