توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: استمرار مخاطر الهبوط، مع استمرار التركيز على البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

قام زوج يورو/دولار EUR/USD بالبناء على حركة الارتداد الأخيرة واخترق منطقة 1.1200، مسجلاً أعلى مستوياته خلال أسبوع يوم الثلاثاء. تم دعم العملة الموحدة من سلسلة من البيانات الاقتصادية الأفضل من المتوقع من منطقة اليورو، والتي أظهرت تحسن معتدل في النمو وتراجع معدل البطالة. في الواقع، بلغ النمو الاقتصادي في منطقة اليورو 0.4٪ خلال الربع الأول من عام 2019، كما انخفض معدل البطالة إلى 7.7٪ من 7.8٪. بالإضافة إلى ذلك، جاء مؤشر أسعار المستهلكين CPI الألماني أيضًا أفضل من توقعات السوق وتسارع إلى 2.1٪ في أبريل/نيسان.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن تراجع الدولار الأمريكي الجاري من أعلى مستوياته منذ بداية العام، والمخاوف بشأن التباطؤ المستمر للتضخم في الولايات المتحدة، ظل داعمًا للزخم الإيجابي. ظلت عمليات بيع الدولار الأمريكي دون توقف بعد الإعلان المخيّب للآمال عن مؤشر شيكاغو لمديري المشتريات PMI، والذي انخفض إلى 52.6 في أبريل/نيسان مسجلاً أدنى مستوياته منذ يناير/كانون الثاني 2017. من ناحية أخرى، ارتفع مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي من مجلس المؤتمر إلى 129.2 في أبريل/نيسان، كما ارتفعت مبيعات المنازل المعلقة بأكثر من المتوقع بنسبة 3.8٪ في مارس/آذار، وإن كان لم يفعل ذلك سوى القليل للتاثير على ثيران الدولار.

 

مع إغلاق الأسواق الأوروبية احتفالًا بعيد العمال، من المتوقع أن يتماسك الزوج داخل نطاق سعري ضيق خلال الجلسة الآسيوية يوم الأربعاء، حيث يستمر التركيز الرئيسي على آخر تحديث للسياسة النقدية للجنة الفيدرالية FOMC. من المقرر الإعلان عن قرار اللجنة في وقت لاحق خلال جلسة التداول الأمريكية، والذي سيعقبه المؤتمر الصحفي بعد الاجتماع، والذي سوف يلعب دورًا هامًا في تحفيز المعنويات على المدى القريب حول الدولار الأمريكي. قبيل حدث المخاطر الرئيسي، سوف تسلط الأجندة الاقتصادية الأمريكية الضوء على إصدار تقرير وظائف القطاع الخاص ADP ومؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي ISM من أجل الحصول على بعض فرص التداول على المدى القصير.

 

من الناحية الفنية، قد لا تزال الحركة الإيجابية الأخيرة تصنف على أنها ارتداد تصحيحي من دعم الحد السفلي لنموذج القناة السعرية الهابطة على المدى القصير، وبالتالي، هناك مخاطر بفقدان الزخم عند مستويات أعلى. تقع مقاومة حالية بالقرب من منطقة 1.1255-60، والتي فيما فوقها يبدو أن الزوج مستعدًا لاستهداف استعادة حاجز منطقة 1.1300. من المحتمل أن يؤدي استمرار عمليات الشراء إلى دفع الزوج للارتفاع نحو منطقة العروض 1.1325-30، ولكن يبدو أنه من المرجح أن يتم الحد من أي حركة صاعدة لاحقة بالقرب من مقاومة القناة السعرية، والتي تقع حاليًا حول منتصف مناطق 1.1300.

 

على الجانب الآخر، يبدو الآن أن الدعم الحالي يقع عند منطقة 1.1200، تليها المنطقة الأفقية 1.1180-75، والتي في حالة كسرها قد يتحول الزوج ليكون عرضة لتسارع الانخفاض نحو الدعم الوسيط 1.1130-25، في الطريق إلى دعم القناة السعرية الذي يقع حاليًا بالقرب من مقبض منطقة 1.1100.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed
  • معدل الفائدة
  • PMI