إرتداد أسعار النفط لأعلى يُعطي الدعم للدولار الكندي أمام نظيره الأمريكي

تراجع الدولار الأمريكي أمام نظيره الكندي ل 1.3080 قبل أن يرتد لأعلى و يصل ل 1.3147 التي تراجع منها مرة اخرى ليعود للتداول بالقرب من 1.3080 نتيجة التذبذب الناشئ عن صدور تقرير سوق العمل الأمريكي لشهر يونيو بالتزامن مع صدور نظيره الكندي.

فقد أظهر تقرير سوق العمل الأمريكي عن شهر يونيو اليوم إضافة 213 ألف وظيفة فقط خارج القطاع الزراعي , بينما كانت تُشير أغلب التوقعات لإضافة 195 ألف وظيفة بعد إضافة 223 ألف وظيفة في مايو تم مراجعتهم اليوم ليكونوا 248 ألف وظيفة.

إلا أن التقرير أظهر في نفس الوقت إرتفاع مُعدل البطالة ل 4% بينما كانت تُشير التوقعات لبقائه عند ال 3.8% التي وصل إليها في مايو حيثُ المُستوى الأدنى منذ إبريل من عام 2000 نتيجة إرتفاع عدد العاطلين عن العمل ب 499 ألف في يونيو ل 6.6 مليون.

بينما إرتفعت نسبة المُشاركة ل 62.9% في يونيو في حين كان المُتوقع بقائها عند ال 62.7% التي تراجعت إليها في مايو بعد إنخفاض ل 62.8% في إبريل من 62.9% كانت عليها في مارس بعد بلوغها  في فبراير 63% حيثُ أعلى مُعدل تصل إليه منذ مارس 2017 , بينما ظل متوسط عدد ساعات العمل في الإسبوع خلال شهر يونيو عند 34.5 ساعة كما كان مُتوقعاً و كما كان في مايو و إبريل و مارس و فبراير بعد 34.3 ساعة في يناير كانت أدنى مُستوى لهذا المُتوسط منذ مارس من العام الماضي أيضاً.

أما عن الضغوط التضخُمية للأجور في الولايات المُتحدة فقد جاء متوسط أجر ساعة العمل على إرتفاع شهري ب 0.2% فقط في يونيو في حين كان المُنتظر إرتفاع ب 0.3% كما حدث في مايو مع إرتفاع سنوي ب 2.7% في يونيو كما حدث في مايو , بينما كان المُنتظر إرتفاع سنوي أكبر ب 2.8%.

هذا الإرتفاع المُتوصل للضغوط التضخمية للأجور المُتزامن مع إستمرار تحسن أداء سوق العمل في الولايات المُتحدة يُدعم بقوة إحتمال قيام الفدرالي برفعين اخرين لسعر الفائدة بواقع 0.25% في كل مرة كما سبق و أشارت توقعات أعضاء لجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية للفدرالي في الثالث عشر من يونيو الماضي عندما قاموا برفع سعر الفائدة للمرة الثانية هذا العام بواقع 0.25%.

 

بينما أظهر تقرير سوق العمل الكندي لشهر يونيو إضافة 31.8 ألف وظيفة في حين كان المُنتظر إضافة 24 ألف فقط بعد فقدان 7.5 ألف وظيفة قي مايو , كما أظهر التقرير إرتفاع مُعدل البطالة أيضاً في كندا بعُشرين في المائة ل 6% في يونيو حيثُ المُعدل الأعلى منذ أكتوبر من العام الماضي , بينما كان المُنتظر بقائه عند 5.8% كما كان في مايو ,  كما إرتفعت نسبة المُشاركة ل 65.5% في يونيو في حين كان المُتوقع بقائها عند ال 65.3% التي تراجعت إليها في مايو لتكون أقل نسبة مُشاركة يتم تسجيها منذ بداية هذا القرن.

 

كما صدر اليوم أيضاً من الولايات المُتحدة بيان ميزانها التجاري لشهر مايو الذي أظهر عجز بقيمة 43.1 مليار دولار , بينما كان المُتوقع تراجع العجز المُسجل في مايو ل 43.7 مليار دولار فقط بعد  عجز في شهر إبريل ب 46.2 مليار دولار تم مُراجعته اليوم ل 46.1 مليار.

ليتواصل تراجع العجز المُسجل شهرياً في الولايات المُتحدة للشهر الثالث على التوالي مع قُرب العمل بإجراءات ترامب الحمائية التي يستهدف منها خفض هذا العجز و تمويل العجز الحكومي بالإضافة لتحفيز أداء الإقتصاد الأمريكي من خلال دعم الطلب على العمالة داخله , بينما تنتظر الأسواق اليوم إعلانه عن المزيد من هذة الإجراءات التي أصبحت تُهدد النمو العالمي و تُمهد لحرب تُجارية.

كما صدر اليوم بيان ميزانها التُجاري لشهر مايو الذي أظهر عجز ب 2.77 مليار دولار كندي , بينما كان المُتوقع عجز ب 2.05 مليار دولار كندي بعد عجز في إبريل ب 1.9 مليار دولار كندي تم مراجعته اليوم ليكون ب 1.86 مليار دولار كندي.

 

كما جاء اليوم أيضاً من كندا مؤشر مدرسة ريتشارد أيفي للأعمال عن مديرين المشترايات داخل القطاع الصناعي الكندي المُعدل موسمياً على إرتفاع في يونيو ل 63.1 ليس ببعيد عن أغلب التوقعات التي كانت تُشير لإرتفاع ل 63.2 من 62.5 في نوفمبر , بينما جاء البيان الغير مُعدل موسمياً على إنخفاض ل 65.1 في يونيو من 69.5 في مايو.

بينما أعطت قٌدرة أسعار النفط على الإرتداد لأعلى الدعم اليوم للدولار الكندي أمام الدولار نظيره الأمريكي نظراً لإعتماد الإقتصاد الكندي على تصدير النفط خاصةً للولايات المُتحدة الأمريكية حيثُ يتم تداول خام غرب تكساس حالياً بالقرب من 72 دولار للبرميل بعد تواصل هبوطه هذا الصباح ل 70.66 دولار للبرميل.

بينما ينتظر المُتعاملين في أسواق الطاقة قبل نهاية تداولات الإسبوع صدور بيان بيكر هيوز الإسبوعي بعدما أظهر بيان الإسبوع الماضي تراجُع عدد منصات إستخراج النفط العاملة في الولايات المُتحدة بثلاث منصات ليُصبح العدد الإجمالي 858 منصة عاملة.

تواصل هبوط زوج الدولار الأمريكي أمام الدولار الكندي اليوم ليتواجد حالياً بالقرب من 1.3080 في يومه السادس على التوالي دون مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 1.3350 بعد تكوينه لقمة في السابع و العشرين من الشهر الماضي عند 1.3385.

بينما لايزال يتواجد هذا الزوج حالياً فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم المار الأن ب 1.3002 و مع متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم المار الأن ب 1.2905 , كما يظل يدعمه على مدى أطول إستمرار تواجده فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 200 يوم المار الأن ب 1.2760.

ما قد يُمكن هذا الزوج من تكوين قاع أعلى يواصل منه الصعود مرة أخرى رغم هذا التراجع الذي تداخل مع موجة صعوده من 1.2247 ل 1.3124 و أضعف من صورته فنياً.

فيُظهر الرسم البياني اليومي لهذا الزوج تواجد مؤشر ال RSI 14 حالياً في مكان أدنى داخل منطقة التعادل عند 46.800 , بينما يتواجد حالياً الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بلتذبذب داخل منطقة التشبع البيعي الخاصة به دون ال 20 حيثُ تُشير قراءتة ل 9.055 لايزال يقود بها لأسفل خطه الإشاري المُتواجد فوقه داخل نفس المنطقة بقراءة تُشير ل 9.818.

 

مُستويات الدعم و المقاومة:

 

مُستوى دعم أول  1.2949 , مُستوى دعم ثاني 1.2855, مُستوى دعم ثالث 1.2730

مُستوى مقاومة أول 1.3387 , مُستوى مقاومة ثاني 1.3549, مُستوى مقاومة ثالث 1.3795

لا يقع على وليد صلاح الدين ولا على FX recommends أية مسؤولية عن أي خسارة أو ضرر قد ينتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن أي نصيحة أو رأي أو معلومات أو تمثيل أو إغفال، سواء كان إهمالًا أو غير ذلك، بشأن الوارد في توصيات التداول.

مواضيع ذات صلة
  • النفط
  • EURUSD
  • WTI