الذهب يستقر بالقرب من 1330 دولار للأونصة في إنتظار جيروم باول

بعد تكوينه لقمتين مزدوجتين ثانيهما أدنى من أولاهما هبط الذهب ليستقر حالياً للتداول بالقرب من 1330 دولار للأونصة في إنتظار سماع شهادتي رئيس الفدرالي الجديد جيروم باول أمام الكونجرس و مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء و يوم الخميس القادمين لمعرفة تأثير ذلك على الدولار و على العوائد داخل أسواق المال الثانوية. 
فبينما لا يُقدم الذهب أي عوائد للمُستثمرين فيه , لايزال يدعم الدولار إرتفاع توقعات رفع الفدرالي لسعر الفائدة عليه خلال هذا العام , ما يجعله أكثر جاذبية في ظل إرتفاع توقعات إرتفاع التضخم داخل الولايات المُتحدة مؤخراً بشكل ملحوظ.
الأمر الذي أدى لدعم العوائد على إذون الخزانة الأمريكية , كما شهدنا من خلال المزادات التي إقيمت على إصدارات جديدة من إذون الخزانة الأمريكية قصيرة الأجل و مُتوسطة الأجل الإسبوع الماضي بقيمة 258 مليار دولار. 
بينما يتوقع أغلب المُتعاملين في الأسواق أن يُؤكد جيروم باول على أن الفدرالي سيظل مُتمسك بسياسة الرفع التدريجي لسعر الفائدة التي إنتهجها الفدرالي خلال ولاية يلن للمُحافظة على وتيرة توسع النشاط الإقتصادي و تقويد الضغوط التضخمية الناجمة عن هذا التوسع في نفس الوقت.
بعدما أظهرت الإسبوع الماضي وقائع الإجتماع الأخير للجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية في الولايات المُتحدة في الثلاثين و الواحد و الثلاثين من الشهر الماضي إرتفاع ثقة الأعضاء بشكل ملحوظ في صعود التضخم لمُستوى ال 2% الذي يستهدفه الفدرالي على المدى المُتوسط. 
فبعدما كانت تُظهر في التقييمات الإقتصادية الصادرة عنها إشارات واضحة إلى إرتفاع القوى التضخمية بشكل دون المُتوقع , أظهرت وقائع الإجتماع الماضي تأكُد اللجنة من تواصل النشاط الإقتصادي و إستمرار الطلب على الوظائف في الولايات المُتحدة الذي من شأنه أن يزيد من القوى التضخمية للإجور خاصةً في ظل التخفيضات الضريبية الجديدة. 
فقد أدى لتزايُد هذة الثقة تواصل تحسُن الأداء الإقتصادي في الولايات المُتحدة الذي دعمه إقرار خطة ترامب للإصلاح الضريبي التي بدء العمل بها هذا العام بقيمة 1.5 ترليون دولار بعد نمو الإقتصاد الأمريكي ب 2.3% العام الماضي.
بينما يُنتظر تنامي الضغوط التضخمية للأجور مع إستمرار تحسُن أداء سوق العمل أضاف لتوقعات الأسواق بقيام الفدرالي برفع جديد لسعر الفائدة بواقع 0.25% عندما يجتمع أعضاء لجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية في الولايات المُتحدة في الثاني و العشرين و الثالث و العشرين من الشهر المقبل للمرة الأولى تحت رئاسة جيروم باول , بعدما قامت اللجنة برفع سعر الفائدة ثلاث مرات العام الماضي بواقع 0.25% في المرة ليصل 1.5% حالياً.
جدير بالذكر أن التصريحات التي صدرت عن جيروم باول إلى الأن لاتزال تصُب في مصلحة إستمرار رفع سعر الفائدة و تضييق سياسة الفدرالي النقدية بنفس الوتيرة التدريجية المُتبعة , بعدما توافق مع الرئيسة السابقة يلن على كافة القرارات التي جائت عن اللجنة بلأغلبية في مصلحة رفع سعر الفائدة منذ إلتحاقه بهذة اللجنة في 2012.
إلا أن الأسواق ستنتظر شهادته النصف سنوية الأولى عن السياسة النقدية للفدرالي أمام الكونجرس و مجلس الشيوخ لتقييم ما سيقوله بشأن ما حدث من تصحيح في أسواق الأسهم بعد 26 يناير الماضي و خلال بداية هذا الشهر لمعرفة ما إذا كان سيكون لهذا التصحيح تأثير على السياسة النقدية.
بعدما أدى بلوغ العوائد على إذون الخزانة الأمريكية مُستويات قياسية لم تشهدها منذ 2014 إلى دعم إتجاة المُستثمرين لجني الأرباح داخل أسوق الأسهم , بعد ما شهدته من تحقيق أرباح بشكل مُتتابع خلال السنوات الماضية في ظل عوائد مُتدنية على الإقتراض. 


تراجع الذهب للتداول حالياً بالقرب من 1330 دولار للأونصة , بعدما إكتفى في السادس عشر من شهر فبراير الجاري بالصعود ل 1361.70 دولار للأونصة التي كون عندها قمة دون قمته السابقة التي كونها في الخامس و العشرين من يناير الماضي عند 1366.06 دولار للأونصة. 
فنتيجة تراجعه الأخير من 1361.70 دولار للأونصة ل 1320.95 دولار للاونصة أصبح يتواجد الذهب حالياً لليوم الثالث على التوالي دون مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 1260.12 دولار للأونصة. 
بينما لايزال يدعمه إستمرار بقائه فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم المار ب 1320 دولار للأونصة و فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم المار حالياً ب 1299 دولار للأونصة , كما يدعمه أيضاً على مدى أطول بقائه فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 200 يوم المار حالياً ب 1285 دولار للأونصة , بعدما قطع هذة المُتوسطات من أسفل لأعلى أثناء تسارع صعوده في شهر ديسمبر الماضي. 
فيُظهر الرسم البياني اليومي للذهب حالياً تواجد مؤشر ال RSI 14 في مكان أدنى داخل منطقة التعادل حيثُ تُشير قرائته الأن ل 50.652 , كما يتواجد الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بالتذبذب حالياً داخل منطقة التعادل بقراءة تُشير ل 30.060 يقود بها لأعلى خطه الإشاري المار دونه داخل نفس المنطقة عند 22.717 بعدما كون الذهب قاع عند 1320.95 دولار للأونصة يوم الخميس الماضي. 

مُستويات الدعم و المُقاومة الأقرب:

مُستوى دعم أول  1320.95$ , مُستوى دعم ثاني 1307.05$ , مُستوى دعم ثالث 1250.49$.
مُستوى مقاومة أول 1361.70$ , مُستوى مقاومة ثاني 1366.06$ , مُستوى مقاومة ثالث 1375.20$.

مواضيع ذات صلة