توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: يواجه صعوبة بالقرب من أدنى مستوياته خلال شهر، ويتطلع إلى قرار البنك المركزي الأوروبي ECB هذا الأسبوع للحصول على محفزات جديدة

فشل زوج يورو/دولار EUR/USD في الاستفادة من ارتفاع يوم الجمعة اللحظي واستقر أخيرًا بالقرب من الحد السفلي لنطاق تداوله اليومي، ليغلق على خسائر هامشية للأسبوع الثالث على التوالي. ارتفع الزوج مرة أخرى بالقرب من قمم أسبوعية، ولكنه سرعان ما فقد الزخم بالقرب من منتصف مناطق 1.1200 بعد صدور تقرير الوظائف الأمريكية المتباين. أظهرت قراءة الوظائف غير الزراعية NFP الرئيسية أن الاقتصاد قد أضاف 196 ألف وظيفة جديدة خلال شهر مارس/آذار، حيث شهدت البيانات انتعاشًا قويًا من القراءة الضعيفة في الشهر السابق التي بلغت 20 ألف. بالإضافة إلى ذلك، ظل معدل البطالة مستقرًا عند 3.8٪ خلال الشهر المذكور، ولكن تم تعويض القراءات الإيجابية إلى حد كبير من ​​بيانات متوسط الأرباح في الساعة، حيث أظهرت نموًا بنسبة 0.1٪ على أساس شهري مقارنة بنسبة 0.3٪ المتوقعة.

 

أكد تباطؤ بيانات نمو الأجور التوقعات بأنه من غير المرجح أن يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed برفع معدلات الفائدة بشكل أكبر في عام 2019، وكان ذلك واضحًا من تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مما حد من أي ارتفاع ملموس في الدولار الأمريكي، مما ساعد على الحد من أي انخفاض ملموس في الزوج. حافظ الدولار على موقف دفاعي، مما ساعد الزوج على استعادة الزخم الإيجابي في بداية أسبوع تداول جديد، مع تسليط الضوء على آخر تحديث للسياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي ECB يوم الأربعاء. في الوقت نفسه، سوف يراقب المشاركون في السوق بشكل دقيق أي عناوين أخبار قادمة من المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والتي كانت بمثابة محرك رئيسي لمعنويات مخاطر السوق على نطاق واسع في الماضي القريب.

 

من الناحية الفنية، لا يبدو أن شيئًا قد تغير كثيرًا بالنسبة للزوج الرئيسي باستثناء أن منطقة 1.1250 قد ظهرت الآن لتعمل بمثابة مقاومة حالية قوية. قد تؤدي الحركة المستدامة فوق الحاجز المذكور إلى تحفيز ارتداد مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة ليتجه نحو استعادة حاجز منطقة 1.1300. قد تستمر عمليات الشراء اللاحقة في تغذية زخم الارتداد، على الرغم من أن أي حركة صاعدة لاحقة من المرجح أن تظل محدودة عند مقاومة خط الاتجاه الهابط لمدة ستة أشهر، والتي تقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1365-70.

 

على الجانب الآخر، قد يستمر الدعم الحالي عند حاجز منطقة 1.1200، تليها منطقة 1.1180-75، والتي تمثل مستويات تصحيح فيبوناتشي 61.8٪ من الحركة الصاعدة 1.0341-1.2556، والتي فيما دونها من المرجح أن يتسارع انخفاض الزوج بشكل أكبر نحو اختبار مناطق فيما دون منطقة 1.1100. تمثل المنطقة الأخيرة دعم خط الاتجاه الهابط الممتد من أغسطس/آب 2018 مروراً بقاع نوفمبر/تشرين الثاني 2018، والذي يجب أن يساعد في الحد من تسجيل مزيد من الهبوط، في الوقت الحالي على الأقل.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • المعنويات
  • EURUSD
  • الولايات المتحدة
  • ألمانيا