توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: إيقاف البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed للمحادثات يمكن أن يحد من نطاق رد فعل ما بعد صدور بيانات الوظائف غير الزراعية NFP

اعتقال أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في شركة هواوي للتكنولوجيا الصينية، بناء على طلب من الولايات المتحدة، أثار مخاوف جديدة بشأن العلاقات بين الولايات المتحدة والصين، مما أضعف رغبة المستثمرين في الأصول ذات المخاطر العالية يوم الخميس. عزز التوجه العالمي نحو الملاذ الآمن الوضع النسبي للدولار الأمريكي كملاذ آمن، مما مارس بعض الضغط الهبوطي الأولي على زوج يورو/دولار EUR/USD.

 

فشل الدولار في الاستفادة من الارتفاع المبكّر، كما واجه ضغوط بشكل أكبر من صدور تقرير التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي المخيّب للآمال، والذي أظهر أن أرباب العمل في القطاع الخاص قد أضافوا 179 ألف وظيفة جديدة في نوفمبر/تشرين الثاني مقابل التوقعات عند 195 ألف. في الوقت نفسه، بدا ثيران الدولار غير متأثرين إلى حد ما من مؤشر مديري المشتريات PMI الأمريكي ISM غير التصنيعي المتفائل، والذي ارتفع بشكل غير متوقع إلى 60.7 في نوفمبر/تشرين الثاني من القراءة السابقة عند 60.3.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن الانعكاس في جزء من منحنى عوائد سندات الخزانة الأمريكية، والذي يُنظر إليه كعلامة تحذير مبكرة على ركود محتمل، أدى إلى زيادة الضغط بشكل أكبر على الدولار ووفر دفعة إضافية للزخم الإيجابي اللحظي للزوج. قفز الزوج مرة أخرى فوق مقبض منطقة 1.1400، على الرغم من أن الحركة الصاعدة بدأت تتلاشى قبيل قمم أسبوعية يوم الثلاثاء.

 

يبدو أن هذا الزوج قد استقر في الوقت الحالي، حيث يتذبذب داخل نطاق تداول سعري ضيق خلال الجلسة الآسيوية يوم الجمعة. يتطلع المشاركون في السوق الآن إلى صدور تقرير الوظائف الشهري الأمريكي الذي يتم مراقبته بدقة، والمعروف باسم الوظائف غير الزراعية NFP، وذلك من أجل بعض الزخم الملموس في يوم التداول الأخير من الأسبوع.

 

على الرغم من البيانات الاقتصادية الرئيسية اليوم، سوف يظل المستثمرون لديهم الأسباب التي تجعلهم حذرين قبيل صدور قرار السياسات النقدية الأخير من اللجنة الفيدرالية FOMC، في وقت لاحق من الشهر. وبالتالي، فإن أي رد فعل فوري على البيانات قد يكون محدودًا، وقد يستمر الزوج في حركة سعرية باهتة / محصور داخل نطاق ضمن نطاق تداول أوسع.

 

من الناحية الفنية، بدأ الزوج يفقد الزخم يوم الخميس من عند مقاومة خط الاتجاه الهابط على المدى القصير، الممتد من قمة 22 أكتوبر/تشرين الأول، إلى 7-19-20 نوفمبر/تشرين الثاني. خط الاتجاه المذكور، والذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1415-20، يجب أن يظل بمثابة حاجز قوي حالي، والذي في حالة اختراقه قد يؤدي ذلك إلى ارتداد مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة ومساعدة الزوج على التوجّه نحو استعادة الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.1500.

 

على الجانب الآخر، لا تزال منطقة 1.1320-10، التي تقع بالقرب من دعم آخر من خط اتجاه صاعد بالقرب من منطقة 1.1300، تمثل دعمًا قويًا حاليًا، والتي في حالة كسرها بشكل حاسم من المرجح أن يتسارع الانخفاض نحو أدنى مستوياته السنوية حول منطقة 1.1215. سوف يؤدي الانخفاض إلى مزيد من الكسر الهابط على المدى القريب لنموذج المثلث المتماثل، مما يجب أن يمهد الطريق لتمديد المسار الهبوطي للزوج.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • NFP الوظائف غير الزراعية
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed
  • التوظيف