توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: تحيز متباين على الرغم من تسوية الميزانية الإيطالية، والتركيز على البنك المركزي الأوروبي ECB

أوقف زوج يورو/دولار EUR/USD تصحيح هذا الأسبوع الهابط من أعلى مستوياته خلال ما يقرب من ثلاثة أسابيع، واستعاد الزخم الإيجابي يوم الأربعاء وسط تجدد التحيز البيعي حول الدولار الأمريكي. أدت مجموعة من العوامل - وهي علامات على تخفيف التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتباطؤ الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة - إلى ممارسة بعض الضغط الهبوطي الجديد على الدولار، وتبين أنها واحدة من العوامل الرئيسية التي تدفع الزوج للارتفاع.

 

حصلت العملة الموحدة على دفعة إضافية بعد أن أعلنت المفوضية الأوروبية أنه تم إحراز تقدم جيد في النزاع حول ميزانية إيطاليا. تحت ضغط من الأسواق المالية، اقترح رئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي خفض مستهدف العجز إلى 2.04٪ من الناتج المحلي الإجمالي GDP. ستقوم المفوضية الآن بتقييم المقترحات خلال الأيام القادمة لمعرفة ما إذا كان بالإمكان الآن تجنب الإجراء التأديبي.

 

مع ذلك، توقف الزخم الإيجابي قبيل مقبض منطقة 1.1400، ويبدو أن الزوج قد دخل الآن مرحلة تماسك، حيث يتطلع المشاركون في السوق إلى تحديث السياسة النقدية الأخير من البنك المركزي الأوروبي ECB من أجل بعض الزخم الملموس. من المتوقع إلى حد كبير أن يترك البنك المركزي الأوروبي ECB معدل الفائدة دون تغيير وأن يلتزم بالخطة لإنهاء برنامج شراء الأصول بعد ديسمبر/كانون الأول.

 

سوف ينصب التركيز الرئيسي على التوقعات الاقتصادية المحدثة للبنك المركزي. كما أشارت البيانات الاقتصادية الأخيرة، شهد زخم النمو في منطقة اليورو تباطؤ ملحوظ، وبالتالي هناك احتمالات لبعض التحولات الحذرة. من المتوقع أن يقوم البنك المركزي الأوروبي ECB بتنقيح هابط لتوقعاته للنمو والتضخم لعام 2019. هذا بالإضافة إلى أن تعليقات رئيس البنك المركزي الأوروبي ECB ماريو دراجي في المؤتمر الصحفي الذي يعقده بعد الاجتماع سوف تلعب الآن دورًا هامًا في تحديد مسار الزوج على المدى القريب قبيل اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC الأسبوع المقبل.

 

من منظور فني، لا يبدو أن الكثير قد تغير بالنسبة للزوج، حيث لا يزال مقبض منطقة 1.1300 بمثابة المحفز الرئيسي للدببة. الكسر المقنع للدعم المذكور من المرجح أن يؤدي إلى تسارع الهبوط إلى أدنى مستوياته السنوية حول منطقة 1.1215، قبل أن ينخفض الزوج في نهاية المطاف إلى حاجز منطقة 1.1200، ليتجه نحو اختبار الدعم التالي بالقرب من منطقة 1.1160.

 

على الجانب الآخر، قد يستمر خط الاتجاه الهابط على المدى القصير، الذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1400، في الحفاظ على الحد من أي محاولة صاعدة. في حالة الحركة المستدامة فوق الحاجز المذكور، يمكن أن تؤدي نوبة من عمليات تغطية مراكز البيع المكشوفة إلى دفع الزوج للارتفاع إلى ما فوق المقاومة الوسيطة لمنطقة 1.1435-40، ليتجه نحو استعادة الحاجز النفسي الرئيسي عند منطقة 1.1500.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • الناتج المحلي الإجمالي GDP
  • البنك المركزي الأوروبي ECB
  • EURUSD
  • إيطاليا