توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: استمرار سيطرة البائعين، ومخاطر بكسر أدنى مستوياته منذ بداية العام

تحرك زوج يورو/دولار EUR/USD بشكل جيد في الاتجاهين في بداية أسبوع تداول جديد، واستقر أخيرًا بالقرب من الحد السفلي لنطاق تداوله اليومي، فوق حاجز منطقة 1.1200 مباشرة. بدأت العملة الموحدة تفقد قوتها كرد فعل على أرقام التضخم الأضعف في منطقة اليورو، والتي أظهرت أن مؤشر أسعار المستهلكين CPI الرئيسي قد انخفض إلى 1.4٪ على أساس سنوي مقارنة بالتوقعات عند 1.5٪. هذا بالإضافة إلى الانتعاش المتأخر في الطلب على الدولار الأمريكي، بدعم من مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي الأمريكي ISM الأقوى من المتوقع لشهر مارس/آذار، مما أدى إلى ممارسة بعض الضغط الهبوطي الإضافي على الزوج الرئيسي.

 

أظهر المؤشر أن قطاع التصنيع في الولايات المتحدة قد انتعش قليلاً وارتفع إلى 55.3 في مارس/آذار، من أدنى مستوياته خلال عامين عند 54.2 في الشهر السابق. عوضت هذه البيانات إلى حد كبير خيبة الأمل الأخيرة من أرقام مبيعات التجزئة الشهرية في الولايات المتحدة لشهر فبراير/شباط، وتبين أنها واحدة من العوامل الرئيسية التي قدمت دفعة بسيطة للدولار. في علامة أخرى على التباطؤ، انخفضت مبيعات تجار التجزئة في الولايات المتحدة للمرة الثانية خلال ثلاثة أشهر، ولكن رد الفعل كان حادًا نوعاً ما، حيث كانت المبيعات في يناير/كانون الثاني أقوى بكثير مما كان متوقعاً.

 

تباين البيانات أدى إلى ارتفاع الفارق بين عوائد السندات الحكومية الأمريكية والألمانية لأجل 10 سنوات إلى 253 نقطة أساس، مما أثر سلبًا على الزوج الرئيسي، حيث مدد اتجاهه الهابط خلال الجلسة الآسيوية يوم الثلاثاء. يتطلع المشاركون في السوق الآن إلى الخطاب المقرر لكبير الاقتصاديين في البنك المركزي الأوروبي ECB بيتر برايت ومؤشر أسعار المنتجين PPI في منطقة اليورو لشهر فبراير/شباط من أجل بعض الزخم الجديد. في وقت لاحق خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة، سيؤثر إصدار بيانات طلبيات السلع المعمرة الأمريكية على ديناميكيات أسعار الدولار، مما يساهم بشكل أكبر في إنتاج بعض فرص التداول قصيرة الأجل.

 

من منظور فني، تراجع الزوج الآن نحو تحدي دعم مستويات تصحيح فيبوناتشي 61.8٪ للحركة الصاعدة 1.0341-1.2556، والتي في حالة كسرها، من المرجح أن يتسارع الانخفاض نحو قيعان مايو/أيار – يونيو/حزيران 2017، حول منطقة 1.1120-10، في الطريق إلى منطقة 1.1080. تمثل المنطقة الأخيرة دعم خط الاتجاه الهابط الممتد من أغسطس/آب 2018 إلى أدنى مستويات نوفمبر/تشرين الثاني 2018، والتي قد تمثل نقطة محورية رئيسية لمسار الزوج على المدى القريب.

 

على الجانب الآخر، فإن أي محاولة للارتداد قد تستمر في مواجهة بعض العروض الجديدة بالقرب من منطقة 1.1250، والتي فيما فوقها يمكن أن تساعد نوبة من تغطية مراكز البيع المكشوفة الزوج على استهداف استعادة حاجز منطقة 1.1300. ومع ذلك، يبدو من المرجح أنه سوف يتم الحد من أي حركة صاعدة لاحقة بالقرب من منطقة العروض 1.1325-30.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • البنك المركزي الأوروبي ECB
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • PPI