توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: استمرار التحيز الهبوطي، ولا يزال من الممكن إعادة اختبار أدنى مستوياته السنوية

تعرض زوج يورو/دولار EUR/USD لبعض ضغوط البيع المتجددة يوم الجمعة وأغلق في النهاية على خسائر متواضعة للجلسة الثانية على التوالي. تم تحفيز الحركة الأولية للتصحيح الهابط من مستويات فوق مقبض منطقة 1.1400 مباشرة بسبب ارتفاع الطلب على الدولار الأمريكي. أعاد محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC التأكيد مجددًا على احتمالية دورة تشديد تدريجية للسياسة النقدية، مما ساعد الدولار الأمريكي على استعادة جزء كبير من ضعفه الذي كان بسبب تصريحات حذرة من قبل رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول.

 

تأثرت العملة الموحدة بشكل أكبر من أرقام التضخم الأضعف في منطقة اليورو، والتي أظهرت أن مؤشر أسعار المستهلكين CPI الرئيسي سوف يرتفع بوتيرة سنوية تبلغ 2.0٪ والمؤشر الأساسي بنسبة 1٪ على أساس سنوي في نوفمبر/تشرين الثاني، وكلاهما أقل من التقديرات. يبدو أن الثيران لم يتأثروا بالأخبار التي تفيد بأن الحكومة الإيطالية كانت تدرس إمكانية خفض عجز ميزانية عام 2019 إلى 2.0٪.

 

في الوقت نفسه، فإن التفاؤل التجاري الأخير بين الولايات المتحدة والصين، حيث اتفق أكبر اقتصادين في العالم على عدم فرض تعريفات تجارية إضافية لمدة 90 يومًا على الأقل، حفز موجة جديدة من تداولات المخاطرة العالمية، مما أثر في نهاية المطاف على وضع الملاذ الآمن للدولار. ارتفع الزوج في بداية أسبوع تداول جديد، على الرغم من أنه بدا أن الارتفاع افتقر إلى أي متابعة قوية وسط المخاوف المتزايدة من التباطؤ الاقتصادي في منطقة اليورو.

 

جاء مؤشر مديري المشتريات PMI من Markit لشهر نوفمبر/تشرين الثاني عند أدنى مستوياته خلال أكثر من عامين في نوفمبر/تشرين الثاني، مع تنقيح هبوطي للقراءة النهائية المقرر صدورها يوم الاثنين، مما قد يؤدي إلى تحفيز بعض عمليات البيع الجديدة حول العملة الموحدة. في وقت لاحق خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة، سوف يؤثر صدور مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي الأمريكي ISM على ديناميكيات أسعار الدولار، مما قد يؤدي إلى ظهور بعض فرص التداول المفيدة.

 

بالنظر إلى الصورة الفنية، يبدو أن الزوج يواجه صعوبة الآن للحفاظ على تداوله فوق المتوسط المتحرك البسيط SMA 200 ساعة، حيث أن المؤشرات الفنية قصيرة الأجل على الرسوم البيانية لفريم الساعة / اليومية لم تكن قادرة على اكتساب أي زخم إيجابي. وبالتالي، تظل المخاطر تميل نحو الاتجاه الهابط، حيث أن الضعف تحت حاجز منطقة 1.1300 سوف يعزز من الرؤية الهبوطية بشكل أكبر. فيما دون المقبض المذكور، من المرجح أن يتسارع انخفاض الزوج نحو أدنى مستوياته السنوية حول منطقة 1.1215.

 

على الجانب الآخر، قد يستمر أي ارتفاع ملموس في مواجهة بعض العروض الجديدة بالقرب من منطقة 1.1400، والتي فيما فوقها يمكن أن يمتد الزخم الإيجابي نحو منطقة 1.1440-50. من المرجح أن تستمر عمليات الشراء في تعزيز ارتفاع الزوج بشكل أكبر نحو استعادة الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.1500.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed
  • CPI
  • PMI