توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: استمرار الحد من الارتفاع فيما دون حاجز المتوسط المتحرك 100 يوم، والتركيز على مؤشرات مديري المشتريات PMIs في منطقة اليورو

الإغلاق الجزئي لحكومة الولايات المتحدة، إلى جانب التوقعات بتباطؤ وتيرة رفع معدلات فائدة البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في عام 2019، حافظ على ثيران الدولار الأمريكي في موقف دفاعي يوم الاثنين. المعنويات الهبوطية السائدة المحيطة بالدولار حافظت على استمرار زوج يورو/دولار EUR/USD في اكتساب زخم إيجابي للجلسة الثالثة على التوالي، على الرغم من افتقاده إلى أي متابعة قوية وسط ظروف سيولة ضعيفة نسبيا في ليلة رأس السنة.

 

بدأ الزوج العام الجديد بشكل إيجابي، ولكنه فشل مرة أخرى قبيل حاجز المتوسط ​​المتحرك البسيط SMA 100 يوم الهام، وذلك على خلفية مخاوف أوسع نطاقاً بشأن النمو الاقتصادي العالمي، والذي كان يبدو وكأنه يقدم بعض الدعم لموقف الملاذ الآمن النسبي للدولار في مقابل نظيره الأوروبي. في ظل تجاوز المستثمرين للتفاؤل الأخير بشأن حل محتمل للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين، أدت موجة جديدة من تداولات النفور من المخاطرة العالمية إلى توجه التدفقات نحو العملات التي تعتبر ملاذاً آمناً، مما حافظ على الحد من أي حركة صاعدة ملموسة في الزوج.

 

بالنظر لاحقا، سوف يتم مراقبة الأجندة الاقتصادية اليوم، والتي تتضمن القراءة النهائية لمؤشرات مديري المشتريات PMIs في منطقة اليورو لشهر ديسمبر/كانون الأول، من أجل بعض الزخم على المدى القصير. ومع ذلك، لا يزال الاتجاه الأوسع نطاقا تحت رحمة ديناميكيات أسعار الدولار، وبالتالي، سوف يتم مراقبة إصدار هذا الأسبوع لتقرير الوظائف الشهرية الأمريكية بشكل دقيق، والمعروف باسم الوظائف الأمريكية غير الزراعية NFP، والذي سوف يلعب دورًا رئيسيًا في تحديد الحركة الاتجاهية التالية للزوج.

 

من منظور فني، لا يبدو أن هناك تغيير يذكر بالنسبة للزوج باستثناء أن الفشل المتكرر بالقرب من منطقة 1.1470-80 (المتوسط المتحرك 100 يوم) يوفر تحيز هبوطي على المدى القريب. العودة للانخفاض إلى ما دون الدعم الحالي عند منطقة 1.1420 سوف يعزز النظرة السلبية ويحول الزوج ليكون عرضة لتسارع الانخفاض نحو إعادة اختبار منطقة الدعم 1.1350-45.

 

على الجانب الآخر، سوف يتطلع الثيران لتحرك مستدام فوق الحاجز المذكور، والذي فيما فوقه يبدو أن الزوج سوف يستعد لتجاوز الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.1500 واختبار منطقة العروض 1.1530. قد يؤدي استمرار عمليات الشراء إلى ارتفاع على المدى القريب مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة، مما يساعد الزوج على استهداف استعادة حاجز منطقة 1.1600.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • الولايات المتحدة
  • PMI