توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: قد يواجه الثيران صعوبة في متابعة الارتفاع فوق مقبض منطقة 1.1400 قبيل صدور قرار اللجنة الفيدرالية FOMC

قام زوج يورو/دولار EUR/USD بالبناء على ارتداد يوم الجمعة المتأخر من أدنى مستوياته خلال أكثر من أسبوعين واستمر في اكتساب الزخم الإيجابي يوم الثلاثاء، متجاهلاً الإصدار المخيب للآمال لمؤشر IFO الألماني لمناخ الأعمال لشهر ديسمبر/كانون الأول. في الوقت نفسه، فإن الأخبار بأن الحكومة الإيطالية توصلت إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول اقتراح الميزانية المثيرة للجدل لا تزال تدعم الزخم الإيجابي، على الرغم من فشلها في تقديم أي دعم قوي.

 

تبين أن التصحيح الجاري على الدولار الأمريكي من أعلى مستوياته خلال عام ونصف العام الذي سجله يوم الجمعة الماضي هو أحد العوامل الرئيسية التي دفعت الزوج إلى الارتفاع. توقعات السوق المتزايدة بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed قد يبطئ وتيرة رفع معدل الفائدة، أو حتى وقف دورة سياسته المتشددة، مما استمر في دفع الخروج من مراكز شراء الدولار يوم الثلاثاء. بالإضافة إلى ذلك، فإن التدخل اللفظي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن سياسة البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed أدى إلى مزيد من التراجع للمعنويات الضعيفة بالفعل، مما دفع الدولار للانخفاض إلى أدنى مستوياته خلال أربعة أسابيع.

 

ارتفع الزوج إلى مقبض منطقة 1.1400، أعلى مستوياته خلال أكثر من أسبوع، ولكنه بدأ في التراجع من أعلى مستوياته واستقر أخيرًا عند مناطق أقل من قمة الحركة اليومية بنحو 40 نقطة. استمر الدولار الأمريكي في مواجهة صعوبات خلال الجلسة الآسيوية يوم الأربعاء، مما أدى إلى ظهور بعض الطلب الجديد على الزوج قبيل قرار السياسة الفيدرالي الوشيك من قبل اللجنة الفيدرالية FOMC المتوقع الإعلان عنه في وقت لاحق من اليوم.

 

من المتوقع على نطاق واسع أن يقوم البنك المركزي الأمريكي برفع معدلات الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس، ليكون الرفع الرابع لمعدل الفائدة هذا العام، وبالتالي سوف ينصب التركيز الرئيسي على التوقعات الاقتصادية المحدثة، وخاصة ما يسمى ب "مخطط النقاط". سوف تلعب التوجهات المستقبلية للسياسة النقدية للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed لعام 2019 دورًا رئيسيًا في قيادة المعنويات على المدى القريب حول الدولار، وبالتالي توفير بعض الزخم الاتجاهي الجديد للزوج.

 

من منظور فني، يحتاج الزوج إلى اختراق حاجز المتوسط المتحرك البسيط SMA 55 يوم بشكل حاسم من أجل زيادة التوقعات بمزيد من الارتفاع على المدى القريب. العقبة المذكورة أعلاه، التي تقع حاليًا بالقرب من حاجز منطقة 1.1400، كانت تحد من ارتفاع الزوج منذ أوائل أكتوبر/تشرين الأول، وبالتالي، يجب أن يكون اختراق هذه المنطقة بمثابة محفز رئيسي للثيران. استمرار الحركة فوق المقبض المذكور، من المرجح أن يؤدي إالى تجاوز الزوج للمقاومة الوسيطة عند منطقة 1.1430-40، ليتجه نحو استهداف استعادة الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.1500.

 

على الجانب الآخر، أصبحت منطقة 1.1350-40 الآن بمثابة دعم حالي، والتي في حالة كسرها فقد يتحول الزوج ليكون عرضة للتراجع إلى ما دون مقبض منطقة 1.1300، مستهدفا الانخفاض نحو الدعم الأفقي القوي 1.1270-65، والذي تم اختباره خلال الأسبوع الماضي. استمرار عمليات البيع لديه القدرة على دفع الزوج للانخفاض بشكل أكبر ليتجه نحو تحدي أدنى مستوياته السنوية حول منطقة 1.1215، في الطريق نحو حاجز منطقة 1.1200.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed
  • معدل الفائدة
  • إيطاليا