توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: نتطلع إلى تأكيد الكسر الهبوطي قبيل صدور قرار البنك المركزي الأوروبي ECB يوم الخميس

ارتفع زوج يورو/دولار EUR/USD في بداية أسبوع تداول جديد، على الرغم من افتقاد الارتفاع إلى أي متابعة قوية وسط حركة الأسعار المتباينة والهادئة. كانت التداول هادئة قليلاً على خلفية عطلة البنوك في الولايات المتحدة وغياب الإصدارات الاقتصادية ذات الصلة في السوق. ارتفع الزوج في البداية إلى محيط منطقة 1.1400، ثم قام بمحو جزء كبير من المكاسب المتواضعة في وقت مبكر ليستقر نهاية المطاف أعلى بنقاط قليلة فقط فوق أدنى مستوياته خلال أسبوعين الذي سجله يوم الجمعة. تحولت الزيادة المتواضعة في الدولار الأمريكي، المدعومة ببعض تدفقات الملاذ الآمن الجديدة، لتكون أحد العوامل الرئيسية التي أدت إلى بعض عمليات البيع الجديدة عند مستويات أعلى.

 

تراجعت المخاوف بشأن النمو العالمي بعد أن خفض صندوق النقد الدولي IMF توقعاته للنمو العالمي لعام 2019 إلى الأضعف خلال ثلاث سنوات، مشيرا إلى تباطؤ أكبر من المتوقع في الصين ومنطقة اليورو. جاء الخفض بعد أن أعلنت الصين عن أبطأ نمو اقتصادي فصلي منذ عام 2009 وأضعف معدل نمو سنوي منذ عام 1990، مما دفع المستثمرين إلى الانتقال إلى عملات الملاذ الآمن التقليدية. استمر الدولار الأمريكي في الاستقرار بالقرب من اعلى مستوياته خلال أسبوعين خلال الجلسة الآسيوية يوم الثلاثاء، ويبدو أنه لم يتأثر نوعا ما من الإغلاق الجزئي للحكومة الأمريكية / التوقعات الحذرة للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed.

 

تتضمن الأجندة الاقتصادية اليوم الإعلان عن بيانات المعنويات الاقتصادية الألمانية لمؤشر ZEW لشهر يناير/كانون الثاني، ولكن سوف يبقى التركيز الرئيسي على آخر تحديث للسياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي ECB يوم الخميس. من المتوقع أن يتحول البنك المركزي الأوروبي ECB إلى مزيد من الحذر في أعقاب البيانات الاقتصادية القادمة الأكثر ضعفا، مما سوف يجعل العملة الموحدة أقل جاذبية، وقد يؤدي ذلك إلى موجة جديدة من الانخفاض على المدى القريب.

 

من منظور فني، لا يبدو أن هناك شيء قد تغير بالنسبة للزوج، حيث لا يزال الدببة في انتظار كسر حاسم لدعم منطقة الالتقاء 1.1350-40، والتي تتكون من مستويات تصحيح فيبوناتشي 23.6٪ من الحركة الهابطة 1.1815-1.1216 والحد السفلي للقناة السعرية الصاعدة قصيرة الأجل على الرسم البياني اليومي. فيما دون الدعم المذكور، من المرجح أن يمدد الزوج مساره الهبوطي الأخير ويسجل مزيد من الضعف تحت مقبض منطقة 1.1300، ليتجه نحو إعادة اختبار دعم أدنى مستوياته خلال عدة أشهر حول منطقة 1.1215.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن مقبض منطقة 1.1400 قد ظهر الآن كمقاومة حالية، والتي في حالة كسرها قد يؤدي ذلك إلى تحفيز ارتداد مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة نحو مقاومة مستويات تصحيح فيبوناتشي 38.2٪ بالقرب من منطقة 1.1445-50، ولكن يبدو من المرجح أكثر أن يستمر الحد من ارتفاع الزوج بالقرب من منطقة 1.1470-75.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • صندوق النقد الدولي
  • البنك المركزي الأوروبي ECB
  • EURUSD
  • ألمانيا