توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: مزيد من الانخفاض فيما دون حاجز منطقة 1.1300، والتركيز على مؤشر أسعار المستهلكين CPI الأمريكي قبيل صدور قرار البنك المركزي الأوروبي ECB يوم الخميس

واصل زوج يورو/دولار EUR/USD التحرك بشكل جيد في الاتجاهين يوم الثلاثاء، وكان مدفوعًا بشكل حصري من ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي. أدى التفاؤل المتجدد بشأن تحسن العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى ضغوط على الدولار الأمريكي، مما ساعد الزوج على اكتساب بعض الزخم الإيجابي. ومع ذلك، واجهت الحركة الصاعدة الرفض وسط ارتفاع الطلب على الدولار بشكل جيد، مدعومًا من ارتداد عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

 

حصل الدولار على دعم إضافي بعد صدور بيانات مؤشر أسعار المنتجين PPI الأمريكي الأقوى من المتوقع، حيث أظهر أن مقياس التضخم في أسعار الجملة باستثناء المواد الغذائية والطاقة والخدمات التجارية قد ارتفع بنسبة 0.3٪ في نوفمبر/تشرين الثاني، وظل معدل التغيير السنوي مرتفعاً عند 2.8٪ مقابل 2.5٪ المتوقعة.

 

كما تعرضت العملة الموحدة لمزيد من الضغوط بسبب المخاوف بشأن أزمة الميزانية الإيطالية مع المفوضية الأوروبية، وخاصة بعد أن قال وزير المالية جيوفاني تريا إن الحكومة لن تجري تغييرات كبيرة على الميزانية. انخفض الزوج لأدنى مستوياته خلال أكثر من أسبوع، ولكنه تمكن مرة أخرى من العثور على بعض الدعم بالقرب من مقبض 1.1300، مع موجة جديدة من تداولات الرغبة في المخاطرة أدت إلى ارتفاع طفيف للزوج خلال الجلسة الآسيوية يوم الاربعاء.

 

لا توجد أي بيانات اقتصادية رئيسية محركة للأسواق مقرر صدورها من منطقة اليورو، في حين أن الأجندة الاقتصادية الأمريكية تسلط الضوء على أحدث أرقام التضخم في أسعار المستهلكين لشهر نوفمبر/تشرين الثاني، وسوف يتم مراقبتها من أجل الحصول على بعض الزخم الملموس على التداول. ومع ذلك، سوف ينصب التركيز على تحديث السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي ECB يوم الخميس، وقد يظل المستثمرون على الهامش، مما يؤدي إلى حركة سعرية هابطة / محصورة داخل نطاق قبيل حدث المخاطر الرئيسي.

 

من منظور فني، أعاد الانخفاض المسائي التأكيد على اختراق الجلسة السابقة الزائف، وبالتالي يرتفع تعرض الزوج للضعف من أجل استئناف حركته الهابطة السابقة. استمرار عمليات البيع فيما دون مقبض منطقة 1.1300 سوف يؤدي إلى كسر هابط لخط الاتجاه الصاعد قصير الأجل، مما سوف يعزز الرؤية الهبوطية ويؤدي إلى تسارع الانخفاض نحو أدنى مستوياته السنوية حول منطقة 1.1215. يمكن أن يمتد الزخم الهبوطي بشكل أكبر، حتى إلى ما دون مقبض منطقة 1.1200، ليتجه نحو اختبار الدعم التالي بالقرب من منطقة 1.1160.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن منطقة 1.1345-50 تعمل الآن بمثابة مقاومة حالية، والتي في حالة اختراقها قد يؤدي 1لك على ارتفاع مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة، ولكن يبدو من المرجح أن يستمر الحد من الارتفاع بالقرب من مقاومة خط الاتجاه الهابط قصير الأجل، الذي يقع حاليا بالقرب من حاجز منطقة 1.1400.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • البنك المركزي الأوروبي ECB
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • إيطاليا