توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: لا يزال الثيران تحت رحمة ديناميكيات أسعار الدولار قبيل اجتماع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

استعاد زوج يورو/دولار EUR/USD الزخم الإيجابي يوم الجمعة واستعاد هبوط الجلسة السابقة الذي أوقف سلسلة مكاسب استمرت أربعة أيام. ضعف الدولار الأمريكي على نطاق واسع كان ينظر إليه على أنه أحد العوامل الرئيسية التي دفعت الزوج إلى الارتفاع في يوم التداول الأخير من الأسبوع. انخفض الدولار الأمريكي بشكل أكبر بعد صدور بيانات اقتصادية أمريكية متباينة، حيث أظهرت البيانات أن مؤشر إمباير ستيت التصنيعي قد انخفض إلى 3.7 في مارس/آذار من 8.8 سابقًا وتوسع الإنتاج الصناعي بشكل متواضع بنسبة 0.1٪ فقط في فبراير/شباط. تم تعويض القراءات السلبية، إلى حد ما، وذلك من مؤشر ثقة المستهلك الأولي من جامعة ميتشجان الأقوى من المتوقع، حيث ارتفع إلى 97.8 في مارس/آذار مقارنة مع القراءة المنقحة هبوطياً عند 93.8 في الشهر السابق.

 

أكدت سلسلة التقارير الاقتصادية الضعيفة التي صدرت مؤخرًا من الولايات المتحدة على موقف البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الصبور بشأن رفع معدلات الفائدة هذا العام، مما حافظ على ثيران الدولار في موقف دفاعي في بداية أسبوع تداول جديد. استقر الزوج بشكل مريح فوق مقبض منطقة 1.1300، وفي ظل غياب أي بيانات اقتصادية مؤثرة في السوق، سواء من منطقة اليورو أو الولايات المتحدة، فقد تستمر ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي في العمل كمحرك حصري لزخم الزوج قبيل حدث المخاطر الرئيسي هذا الأسبوع - آخر تحديث للسياسة النقدية للجنة الفيدرالية FOMC.

 

من المقرر أن يعلن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed عن قراره يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن يحافظ على معدلات الفائدة دون تغيير. من المتوقع أن يقوم البنك المركزي، في التوقعات الاقتصادية المحدثة المصاحبة للقرار، بتخفيض متوسط ​​توقعاته إلى رفع معدل الفائدة مرة واحد فقط هذا العام، وقد يعلن أيضًا عن خطته لإنهاء تخفيض الميزانية العمومية. يبدو أن السوق قد بدأ بالفعل في تسعير نبرة حذرة، على الرغم من أن تجدد حالة عدم اليقين بشأن حدوث انفراجة في صفقة التجارة بين الولايات المتحدة والصين قد يساعد في الحد من الهبوط الحاد للدولار الأمريكي، مما يحد من الحركة الإيجابية الجارية للزوج.

 

من الناحية الفنية، يبدو أن الارتداد الأخير من دعم مستويات تصحيح فيبوناتشي 61.8٪ يواجه الآن بعض العروض الجديدة بالقرب من منطقة الالتقاء 1.1360-65، والتي تتكون من المتوسطات المتحركة البسيطة SMAs 50 و 100 يوم، والتي فيما فوقها من المرجح أن يستهدف الزوج استعادة حاجز منطقة 1.1400. يتزامن المقبض المذكور مع عقبة خط الاتجاه الهابط لمدة ستة أشهر، والذي يجب أن يظل في العمل بمثابة عقبة قوية في مواجهة الثيران. فقط الاختراق المقنع للحاجز المذكور سوف يزيل أي تحيز هبوطي على المدى القريب، مما يمهد الطريق لتسجيل مزيد من الارتفاع على المدى القريب.

 

على الجانب الآخر، يقع الدعم الحالي القوي عند مقبض منطقة 1.1300، والتي في حالة كسرها قد يؤدي ذلك إلى بعض عمليات البيع الفنية وتسارع الانخفاض نحو الدعم الأفقي لمنطقة 1.1255. يمكن أن يؤدي استمرار الضعف إلى مزيد من الانخفاض نحو منطقة 1.1220-15، قبل أن يكسر الزوج أخيرًا مقبض منطقة 1.1200 ليصبح عرضة للانخفاض نحو تحدي حاجز منطقة 1.1100 على المدى القريب.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed