توقعات زوج إسترليني/دولار GBP/USD لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني


توقعات زوج إسترليني/دولار GBP/USD لعام 2019


لا تزال حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit تمثل التحدي الأكبر لسياسة المملكة المتحدة وأكبر عائق أمام الإسترليني في عام 2019.

من المتوقع أن يضعف الإسترليني في بداية عام 2019، وأن يرتد بشكل حاد بعد أن تتلاشى حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit.

يستعد الإسترليني لرسم علامة اختبار في عام 2019.


مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، من المتوقع أن تسود حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit في نهاية عام 2018 وبداية عام 2019. تعتمد توقعات 2019 لزوج إسترليني/دولار GBP/USD بشكل كبير على نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit. من الآن فصاعدًا وبدون أي تحيز أساسي، لا تزال جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، مما يترك مختلف سيناريوهات زوج إسترليني/دولار GBP/USD قابلة للتطبيق.

 

قد ينخفض الإسترليني إلى ما دون منطقة 1.2000 التي تمثل القاع التاريخي وتعمل بمثابة منطقة ارتداد لزوج إسترليني/دولار GBP/USD في حالة الخروج الصعب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit. يجب أن يكون الحل العقلاني لجميع الأطراف المعنية في برلمان المملكة المتحدة، وحكومة المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي هو تجنب سيناريو عدم إبرام صفقة الذي من شأنه أن يدخل الاقتصاد البريطاني والإسترليني في حالة من الفوضى، وذلك مع بنك إنجلترا BOE الذي يقول إن قاع الإسترليني سيكون أقل بنسبة 25٪ من هنا، مما يشير إلى مستويات فيما دون منطقة التكافؤ في زوج إسترليني/دولار GBP/USD. وأيضاً، فإن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit بدون فترة انتقالية سوف يمثل سيناريو معاكسًا للإسترليني مع هبوطه إلى أدنى مستوياته منذ عام 1985 عند منطقة 1.0700. مثل هذه السيناريوهات لا تزال تعتبر غير مرجحة. إذا تحققت مثل هذه السيناريوهات، فمن شبه المؤكد أن يقوم المتداولون بتجربة صفقة العمر عندما يشترون زوج إسترليني/دولار GBP/USD عند قيعان تاريخية أو / و قيعان الدورة.

 

إن احتمالية قيام المملكة المتحدة في النهاية بتقديم نوع من صفقة خروج بريطانيا Brexit مع الاتحاد الأوروبي، على الرغم من إنها احتمالية منخفضه الآن، فإنه لا يزال السيناريو السائد للمملكة المتحدة ولزوج إسترليني/دولار GBP/USD.

 

في ظل الضغوط من حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، من المتوقع أن يختبر زوج إسترليني/دولار GBP/USD قاع الدورة عند منطقة 1.2200 أو حتى منطقة 1.2000 في بداية عام 2019 قبل أن يرتد. في الواقع، هذا سيناريو معاكس لعام 2018، عندما ارتفع زوج إسترليني/دولار GBP/USD إلى منطقة 1.4377 في بداية عام 2018، فقط ليهبط إلى قاع بداية ديسمبر/كانون الأول عند منطقة 1.2477، ليسجل قاع عام 2018 وأدنى مستوياته منذ أبريل/نيسان 2017.

كما ذكرنا أعلاه، منطقة 1.2000 التاريخية تعتبر منطقة ارتداد هامة للغاية بالنسبة لزوج إسترليني/دولار GBP/USD، والتي كانت أدنى مستوياته في مرحلة ما بعد الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، التي سجلها أيضًا في مارس/آذار 2017. مع اقتراب الإسترليني من منطقة 1.2000، سوف يتطلب الأمر بالفعل سيناريو صعب لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit يدفع زوج إسترليني/دولار GBP/USD لكسر منطقة الدعم المذكورة، حيث يفكر المستثمرون في دخول السوق لمجرد شراء صفقة رابحة. تداول الإسترليني فيما دون منطقة 1.2000 فقط لمدة ثلاثة أشهر في الفترة من ديسمبر/كانون الأول 1984 حتى فبراير/شباط 1985 على الرسم البياني التاريخي من عام 1970.

 

بغض النظر عن الطريقة التي تعمل بها الأساسيات الاقتصادية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة، من المرجح أن يؤدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit إلى انخفاض الإسترليني في بداية عام 2019، قبل انتهاء التوترات المصاحبة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit والارتداد اللاحق. أتوقع أن يرسم زوج إسترليني/دولار GBP/USD علامة اختبار في عام 2019.

العوامل الخارجية التي تساعد على تحديد نوع علامة الاختبار في زوج إسترليني/دولار GBP/USD تشمل الاحتياطي الفيدرالي الحذر في عام 2019، والذي سوف يقوم برفع معدل الفائدة مرة واحدة أو مرتين فقط في عام 2019، وربما أكثر قليلاً من قبل التوترات الأوروبي المرتبطة بنوع الميزانية الإيطالية.

بالنسبة للمستثمرين الذين يخشون من أن يؤدي التباطؤ الاقتصادي العالمي إلى ضرب الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أولاً، قد يصبح الاقتصاد البريطاني وعملته فرصة سهلة.

 

لا تزال التوقعات بالنسبة للاقتصاد البريطاني تعتمد على حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit

من المتوقع أن يستمر الاقتصاد البريطاني في التوسّع بشكل متواضع في أعوام 2019 و 2020 مع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي GDP السنوي المقدّر من 1.3٪ إلى 1.6٪ في عام 2019. لا يزال معدل النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة منخفضًا وعند أدنى المستويات بالنسبة لدول مجموعة السبع، وذلك نظرًا لتوقعات الناتج المحلي الإجمالي GDP التي لا تزال خاضعة لحجم كبير من حالة عدم اليقين المرتبطة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، مما يضغط على الاستثمار التجاري وإنفاق المستهلكين. من المتوقع أن تزيد حكومة المملكة المتحدة من إنفاقها وأن تقدم بعض التخفيضات الضريبية قصيرة الأجل، ولكن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit يمثل عقبة في طريق التوقعات الاقتصادية البريطانية لعام 2019.

 

على الرغم من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit لا يزال غير السيناريو المرجح للاقتصاد البريطاني في عام 2019، إلا أن برلمان المملكة المتحدة يقف في مواجهة معارضة شرسة لصفقة خروج بريطانيا التي وافقت عليها الحكومة. ينقسم حزب المحافظين الحاكم بشدة إلى درجة أن رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي نجت للتو من تصويت بسحب الثقة من حزبها في بداية ديسمبر/كانون الأول في انتصار بأصوات طفيفة لأعضاء البرلمان من حزب المحافظين الذين بلغ عددهم 200 - 117 صوتا.

 

على الجانب الآخر من القصة، يمكن أن يستفيد الاقتصاد البريطاني من اقتصاد عالمي أقوى والقيمة التنافسية للإسترليني التي يجب أن توفر دفعة لصادرات المملكة المتحدة والسياحة الوافدة. إن جانب التوسع العالمي في التوقعات له عيب مثل اقتصاد منطقة اليورو، حيث يتباطأ الشريك التجاري الأكبر للمملكة المتحدة بسبب تصاعد التوترات التجارية الدولية التي يمكن أن تضغط على النمو العالمي في عام 2019 وما بعده.

يجب دعم التوقعات الاقتصادية في المملكة المتحدة، وخاصة الإنفاق الاستهلاكي من خلال التضخم المتوقع في المملكة المتحدة عند المستوى المستهدف عند 2٪، بينما من المتوقع استمرار تشديد سوق العمل في المملكة المتحدة في الضغط على الأجور المرتفعة.

من المتوقع أن يظل معدل البطالة في المملكة المتحدة عالقًا عند أدنى مستوياته منذ أربعة عقود عند 4.0٪ في عام 2019، بينما تشهد الأجور في المملكة المتحدة ارتفاعًا بأكثر من 3٪ خلال العام، مع ارتفاع الإنفاق الاستهلاكي بنسبة 1.5٪ خلال العام نتيجة لذلك.

السيناريو الأساسي هو أن يقوم بنك إنجلترا بمواصلة زيادة معدل فائدة البنك تدريجياً بمعدل رفع مرة واحدة في العام.

كما ذكرنا أعلاه، فإن كل هذا يمكن أن يصبح بسهولة حلمًا في حال لم تتمكن حكومة المملكة المتحدة من الحصول على الموافقة على اتفاقية خروج بريطانيا Brexit من البرلمان البريطاني، ومع مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي بدون مرحلة انتقالية أو حتى سيناريو غير منظم لخروج بريطانيا Brexit.

قدّر بنك إنجلترا أربعة سيناريوهات أساسية مختلفة لخروج بريطانيا Brexit مع شراكة اقتصادية وثيقة من المتوقع أن تؤدي إلى خسارة في الناتج المحلي الإجمالي GDP النسبي من -1.25٪ إلى -3.75٪ مقارنة بمستويات مايو/أيار 2016، في حين أن أسوأ حالة بعدم وجود مرحلة انتقالية وعدم التوصل لصفقة بشأن خروج بريطانيا Brexit يمكن أن يتسبب في خسارة نسبية للناتج المحلي الإجمالي GDP تصل إلى -7.75٪ لترتفع إلى -10.50٪.

 

سيناريوهات خروج بريطانيا Brexit وخسارة الناتج المحلي الإجمالي GDP النسبي في المملكة المتحدة

المصدر: بنك إنجلترا

 

باستثناء الانخفاض الحاد في معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي GDP، قال بنك إنجلترا إن أسوأ حالة هي الخروج "غير المنظم" لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit التي سوف تؤدي إلى بطالة بنسبة 7.5٪ وتضخم بنسبة 6.5٪ وانخفاض أسعار المنازل بنسبة 30٪ وانخفاض الإسترليني بنسبة 25٪. في حالة انخفاض الإسترليني بنسبة 25٪ من المنطقة الحالية، قد ينخفض زوج إسترليني/دولار GBP/USD إلى ما دون منطقة التكافؤ عند منطقة 0.9400، وهي أضعف مستويات في تاريخ الإسترليني الذي يبلغ 200 عام.

سوف يؤدي الخروج "المضطرب" لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit إلى بطالة بنسبة 5.75٪، وتضخم بنسبة 4.25٪، وانخفاض أسعار المنازل بنسبة 14٪، وانخفاض الإسترليني بنسبة 15٪، مما يجعل سعر الصرف قريبًا قاع عام 1985 عند منطقة 1.07 في مقابل الدولار الأمريكي.

 

موقف بنك إنجلترا

 

يعتبر بنك إنجلترا لاعباً مستقلاً في لعبة مستقبل خروج بريطانيا Brexit، ومن المتوقع أن يكون هناك مجال لتطبيع السياسة النقدية تحسباً لأي نتيجة من نتائج التطور السياسي في المملكة المتحدة.

إن ميزة بنك إنجلترا هي التضخم والنظر إلى ملامح التضخم في المملكة المتحدة، هناك عاملان مهمان يجب النظر إليهما، تطور سعر صرف الإسترليني وتطور نمو الأجور. من الواضح أن تطوير معدل صرف العملات الأجنبية يعتمد بشكل واضح على خروج بريطانيا Brexit عن طريق أسوأ حالة مع انخفاض الإسترليني بنسبة 25٪، في حين أن السيناريوهات الأخرى تحسب بدرجة أقل انخفاض قيمة الإسترليني وأقل تأثيرًا على التضخم.

قد يكون لانخفاض قيمة الإسترليني تأثير ضار على مستويات التضخم في المملكة المتحدة، مع ارتفاع معدل التضخم بعيدًا عن المستوى المستهدف عند 2٪. وبينما قد يتجاهل بنك إنجلترا هذا الانخفاض الحاد بسبب كونه له تأثير مؤقت على التضخم، فإن النتيجة المرجحة للسياسة النقدية ستؤدي إلى تيسير على المدى القصير.

على الرغم من أن السيناريو السائد لا يعتمد على افتراض خروج بريطانيا Brexit دون التوصل إلى اتفاق، فإن السياسة النقدية ستكون أقل تطبيعا بكثير مع استراتيجية رفع معدل الفائدة مرة واحدة في العام. يعني ذلك رفع معدل الفائدة في مايو/أيار 2019 مع معدل فائدة على السياسة النقدية للبنك عند 1.0٪، ورفع معدل الفائدة مرة أخرى خلال عام 2020 ليصل معدل فائدة البنك إلى 1.25٪.

سيظل التباين في السياسة النقدية مع الاحتياطي الفيدرالي في صالح الدولار الأمريكي، ولكن ضعف أداء الإسترليني النسبي ما زال من المرجح أن يجذب مزيد من اهتمام المضاربين الذين يحاولون الاستفادة من تلاشي حالة عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit بمجرد أن تتم صفقة خروج بريطانيا Brexit.

 

التحليل الفني

 

الرسم البياني الشهري لزوج إسترليني/دولار GBP/USD


ارتفع زوج إسترليني/دولار GBP/USD من انخفاض ما بعد خروج بريطانيا Brexit إلى ما دون منطقة 1.2000 إلى قمة الدورة عند منطقة 1.4377 في أبريل/نيسان من عام 2018. انخفض زوج إسترليني/دولار GBP/USD لاحقًا نحو منطقة 1.2660، والتي تمثل مستويات تصحيح فيبوناتشي 23.6٪ لمرحلة ما بعد استفتاء خروج بريطانيا Brexit، وانخفض إلى أدنى مستوياته الجديدة خلال 20 شهر عند منطقة 1.2477 التي تمثل أيضًا قاع عام 2018. طالما أن زوج إسترليني/دولار GBP/USD عالق في اتجاه هابط بسبب حالة عدم اليقين المستمرة بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، سوف يستمر استهداف مناطق 1.2150 و 1.2000. بمجرد ترتيب صفقة خروج بريطانيا Brexit، من المتوقع أن يرتد زوج إسترليني/دولار GBP/USD بقوة فوق منطقة 1.3000. بعد تأكيد اختراق منطقة 1.3000، سوف تظهر المستهدفات عند مناطق 1.3250-1.3500-1.400 في المشهد، حيث تمثل منطقة 1.3250 المتوسط ​المتحرك 20 شهر، كما تمثل مناطق 1.3500 و 1.4000 مستويات نفسية قوية.

 

محطات هامة في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit

 

يناير/كانون الثاني 2019 – سوف تقدم حكومة المملكة المتحدة اتفاقية خروج بريطانيا Brexit إلى برلمان المملكة المتحدة أولاً للمناقشة، ثم سيتم إجراء تصويت هام قبل 21 يناير/كانون الثاني.

 

يناير/كانون الثاني – فبراير/شباط 2019 – سوف يتم تحويل اتفاقية خروج بريطانيا Brexit إلى قوانين في المملكة المتحدة، بينما سوف تصدق الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على اتفاقية خروج بريطانيا Brexit في اجتماع وزاري. يصدق البرلمان الأوروبي رسمياً على اتفاقية خروج بريطانيا Brexit في جلسة عامة.

 

29 مارس/آذار 2019 – يوم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، حيث تنهي المملكة المتحدة رسميا عضويتها في الاتحاد الأوروبي وتبدأ الفترة الانتقالية.

 

الفترة الانتقالية – تمثل الوقت بين مغادرة المملكة المتحدة رسمياً للاتحاد الأوروبي والوقت الذي تنتهي فيه من تفاصيل العلاقات الجديدة مع الاتحاد الأوروبي. خلال المرحلة الانتقالية أو مرحلة التنفيذ، ستحتاج كل من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى وضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل الصفقة التجارية الجديدة، كما سوف يتعين على الشركات التكيف مع جميع المتغيرات التي سيتعين عليهم القيام بها. تبدأ الفترة عندما تنتهي المادة 50 في 29 مارس/آذار 2019، ولكن لمدة 21 شهر حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2020 - بعد 21 شهر من يوم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit - لا تزال العلاقة هي نفسها.

 

31 ديسمبر/كانون الأول 2020 - وفقا لمعاهدة الانسحاب، يعتبر هذه هي نهاية الفترة الانتقالية، على الرغم من أنه يمكن تغيير ذلك. أشار كبير المفاوضين بالاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه إلى أن نهاية الفترة الانتقالية يمكن أن تطول حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2022.

 

الدخول غبر الحدود - تنص معاهدة الانسحاب على أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق في نهاية المرحلة الانتقالية لتجنب حدوث حدود قاسية مع إيرلندا الشمالية، فسوف يتم تلقائيًا تفعيل ما يسمى بـ "الفواصل"، والتي سوف تحافظ على المملكة المتحدة بأكملها في اتحاد جمركي "مؤقت" مع الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن أيرلندا الشمالية ستندمج بعمق أكبر في الاتحاد الأوروبي.

 

الرسم البياني بوينت آند فيجر لزوج إسترليني/دولار GBP/USD

 

تم تحقيق وتفعيل العد رقم 1 في النصف الثاني من عام 2016، بعد سلسلة من الحركة البطيئة التي دفعت الإسترليني إلى منطقة 1.4200 في نهاية عام 2017. حدث تعثر قصير الأجل من تلك القمة، مما ولد عد سلبي نحو منطقة 1.2800 الذي تم إبطاله تقريبًا بتكوين قمة ثانية خلال عام 2018، ولكن تم احتواءها في النهاية مع هبوط مثير نحو منطقة 1.2700. منذ ذلك الحين، هذا الشلال الهابط احتوى على توقعات بالهبوط نحو منطقة 0.9500 في المستقبل. هناك حالة أخرى للضعف الإضافي تتمثل في كسر واضح لمنطقة 1.2700 ليكون نموذج قاع ثلاثي على الرسم البياني بوينت آند فيجر.

GBP/USD

تحليل موجات إليوت لزوج إسترليني/دولار GBP/USD

 

يشهد زوج إسترليني/دولار GBP/USD حركة انعكاس هبوطي أكبر تتكون من ثلاثة موجات تنخفض اعتبارًا من عام 2007 مع ظهور الموجة C. الموجة C هي موجة دافعة، مما يعني أنه يجب أن تتكون من خمس موجات. على الرسم البياني أدناه، يمكننا أن نرى استمرار انخفاض الأسعار هذا العام في الموجة V) من C، والتي يمكن أن تأخذ الأسعار نحو امتدادات فيبوناتشي من الحركة 123.6-138.2 خلال الأشهر المقبلة، حيث قد يتباطأ ضعف الإسترليني.

GBP/USD

توقعات نقاط كاماريللا المحورية في زوج إسترليني/دولار GBP/USD

 

رسم زوج إسترليني/دولار GBP/USD خطين اتجاه صاعدين، مما من المفترض أن يدفع الأسعار للارتفاع. تم بالفعل تسعير كثير من الأمور المتعلقة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، لذلك أتوقع حدوث ارتداد. يجب أن تمثل منطقة 1.2996 تليها منطقة 1.3200 مستهدفات الربع الأول / الربع الثاني، وخاصة لأن الأسعار تواجه الرفض عند نقطة كاماريللا المحورية الثالثة.

GBP/USD

الاستنتاج


يتعرض زوج إسترليني/دولار GBP/USD لمستويات مرتفعة من عدم اليقين المرتبط بالتطور السياسي حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit. في حين يشير السيناريو السائد إلى أن الصفقة ستتم في الوقت المناسب مع مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي في 31 مارس/آذار 2019، لا تزال هناك بعض الفرص لخروج بريطانيا Brexit دون التوصل إلى اتفاق، والذي من المرجح أن يضغط على الإسترليني حتى يتم الاتفاق النهائي.

وبالتالي، يصبح زوج إسترليني/دولار GBP/USD عرضة لتسجيل مزيد من الانخفاض مع مناطق 1.2150-1.2000 التي تمثل مستويات تاريخية من الدعم القوي. بعد ترتيب اتفاقية خروج بريطانيا Brexit، من المتوقع أن يؤدي تخفيف التوتر بشأن خروج بريطانيا Brexit إلى ارتفاع الإسترليني، مع وجود مجال لمزيد من الارتفاع اعتمادًا على الأداء النسبي لمعدل الفائدة على البنوك المركزية، والذي سيؤثر على عوائد السندات القياسية وأداء الاقتصاد البريطاني.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

Analysis feed

آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار


الوسطاء المفضلين في منطقتك