توقعات زوج إسترليني/دولار GBP/USD: فشل الحركة الصاعدة القوية قبيل حاجز منطقة 1.3300، واستمرار التركيز على تصويت خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit

تحول الإسترليني إلى أفضل العملات الرئيسية يوم الاثنين، حيث كان متأثرًا من عدد كبير من عناوين أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit. انخفض زوج إسترليني/دولار GBP/USD في البداية إلى أدنى مستوياته خلال ثلاثة أسابيع كرد فعل على الأخبار التي تفيد بأن رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي من المرجح أن تغير تصويت يوم الثلاثاء من تصويت مؤثر إلى تصويت مؤقت، وإن كان قد شهد تحولا بعد أن أكد المتحدث باسم الحكومة البريطانية بأن تصويت مؤثر على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit سوف يتم يوم الثلاثاء. حصل الزوج على دفعة إضافية بعد أن قال وزير الخارجية الأيرلندي كوفيني إن الاتحاد الأوروبي كان يحاول طرح حزمة لتزويد البرلمان بالتطمينات التي يحتاجونها. ارتفعت وتيرة الزخم الإيجابي في وقت لاحق خلال اليوم على خلفية الأخبار التي أشارت إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قانت بتأمين تغييرات ملزمة قانوناً لصفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit.

 

جاءت التطورات الإيجابية قبيل التصويت المؤثر وأدت إلى تحفيز عمليات قوية لتغطية مراكز البيع المكشوفة. ارتفع الزوج بمقدار 200 نقطة تقريبًا خلال اليوم وقام بتمديد الزخم الإيجابي بشكل أكبر إلى ما فوق مقبض منطقة 1.3200 خلال الجلسة الآسيوية المبكرة يوم الثلاثاء. مع ذلك، توقف الثيران بشكل مؤقت قبيل مقبض منطقة 1.3300، حيث يتطلع المشاركون في السوق الآن إلى تصويت برلماني مؤثر على صفقة تيريزا ماي المعدلة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، والتي في حالة رفضها سوف يتبعها تصويت يوم الخميس على تمديد المادة 50. مع تحول عناوين الصحف بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit لتكون محركًا حصريًا للمعنويات المحيطة بالإسترليني، يبدو من غير المرجح أن توفر البيانات الاقتصادية الهامة في المملكة المتحدة اليوم - أرقام نمو الناتج المحلي الإجمالي GDP الشهري وبيانات الإنتاج التصنيعي، أي زخم حقيقي.

 

يحوم الزوج حاليًا حول مقبض منطقة 1.3200، ومن المرجح أن يجد أي تصحيح لاحق دعمًا حاليًا بالقرب من منطقة 1.3180-70، والتي في حالة كسرها سوف يؤدي ذلك إلى بعض عمليات البيع الفنية الجديدة ليتسارع الانخفاض بشكل أكبر نحو حاجز منطقة 1.3100. قد يؤدي استمرار عمليات البيع فيما دون المنطقة الأفقية 1.3070-65 إلى جعل الزوج عرضة للتراجع نحو تحدي الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.30. على الجانب الآخر، يبدو أن منطقة 1.3255-60 تعمل الآن بمثابة مقاومة حالية، يليها مقبض منطقة 1.3300، والتي فيما فوقها يبدو أن الزوج مستعدًا لتجاوز أعلى مستوياته الأخيرة خلال عدة أشهر حول منتصف مناطق 1.3300، وذلك من أجل استهداف استعادة حاجز منطقة 1.3400 لأول مرة منذ يونيو/حزيران 2018.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • التصنيع
  • الناتج المحلي الإجمالي GDP
  • بريكست
  • GBPUSD