توقعات أسعار الذهب لعام 2020: من المرجح أن تستمر سيطرة ثيران زوج الذهب/الدولار XAU/USD


كان أداء أسعار الذهب جيدًا في عام 2019 على خلفية حذر البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، الحرب التجارية ومخاوف الركود.

رغبة البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في السماح للتضخم بالارتفاع والتوسع في الميزانية العمومية يمكن أن تحافظ على الذهب مطلوباً بشكل أفضل في عام 2020.

تشير الرسوم البيانية الفنية لأسعار زوج الذهب/الدولار XAU/USD إلى نمط استمراري صعودي.

 

يبدو أن الذهب يستعد لأن ينهي العام بمكاسب من رقمين، ومن المرجح أن يحافظ على مساره الصاعد في عام 2020.

 

في وقت نشر هذا التقرير، يتم تداول المعدن الأصفر عند منطقة 1477 دولار لكل أوقية، مما يمثل مكاسب بنسبة 15.25٪ على أساس سنوي. أي شيء أعلى من 13.2٪ سوف يمثل أكبر مكسب سنوي منذ عام 2010 عندما ارتفعت الأسعار بنسبة 29.6٪.

 

دفعت الحرب التجارية والمخاوف من الركود وحذر البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed أسعار الذهب للارتفاع في عام 2019

سوف يتم تذكر العام الذي مر بتصعيد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مخاوف الركود المستمرة، والأهم من ذلك، التحول الحذر الملحوظ للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأمريكي.

 

رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed معدلات الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس في ديسمبر/كانون الأول 2018 وكرر ذلك برفع معدل الفائدة مرتين في عام 2019. ومع ذلك، فقد عكس البنك المركزي المسار في الربع الأول وأكد رسميًا التوقف المؤقت عن رفع معدل الفائدة.

 

ارتفع المعدن بنسبة 0.76٪ فقط في الربع الأول، حيث تم بالفعل تسعير وقف رفع معدلات الفائدة في الربع الأخير من عام 2018، ولكنه ارتفع بشكل قوي بنسبة 9 في المئة في الفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران مع تزايد المراهنات على تخفيضات معدل الفائدة.

 

قام البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed بتخفيض تكاليف الاقتراض بمقدار 25 نقطة أساس في يوليو/تموز - وهو أول تخفيض لمعدل الفائدة منذ عام 2008 - وأعلن عن تخفيضات ربع سنوية في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول. نتيجة لذلك، سجل الذهب مكاسب بنسبة 4.48٪ في الربع الثالث.

 

بصرف النظر عن التحول الحذر للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، جذب المعدن أيضًا الطلبات على الملاذ الآمن، وذلك بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين والمخاوف الناتجة عن الركود في أكبر اقتصادين في العالم.

 

على مدار العام، استمر تذبذب عناوين الأخبار المتعلقة بالتجارة بين التطرف مع تراجع كلا الجانبين عن التعليقات الإيجابية عدة مرات. حالة عدم اليقين الناتجة وتقلبات السوق من المرجح أن تبشر بالخير بالنسبة للذهب.

 

في الوقت نفسه، فإن منحنى عائد سندات الخزانة، الذي كان قد انقلب (10 سنوات وعامين) في ديسمبر/كانون الأول 2018، حافظ على الحديث حول الركود قائماً على مدار العام. في بعض الأحيان، جذب التباطؤ الاقتصادي الألماني الاهتمام أيضًا من قبل متداولي الذهب.

 

عام 2020: المسار الأقل مقاومة في الاتجاه الصاعد

حذر البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

 

أشار البنك المركزي الأمريكي إلى وقف مؤقت في خفض معدلات الفائدة لعام 2020 في وقت سابق من هذا الشهر. نتيجة لذلك، يشعر بعض المراقبين بالقلق من أن العام المقبل قد يكون صعباً على أسعار الذهب.

 

بينما أعلن البنك المركزي رسمياً عن نهاية دورة التيسير، فمن غير المرجح أن يبدأ في رفع معدلات الفائدة في أي وقت قريب. في الواقع، قال رئيس مجلس الإدارة باول يوم 11 ديسمبر/كانون الأول إن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed على استعداد للسماح للتضخم بالارتفاع وسوف يدرس رفع معدلات الفائدة فقط إذا ظل معدل التضخم بشكل مستدام فوق مستهدفه البالغ 2٪.

 

وببساطة، لا يزال البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed يميل قليلاً نحو موقف حذر، ومن المرجح أن يبشر ذلك بالخير بالنسبة للمعدن الأصفر.

 

تسعير وقف مؤقت لخفض معدل الفائدة

 

يشير انخفاض المعدن من أعلى مستوياته في سبتمبر/أيلول فوق منطقة 1550 دولار إلى منطقة 1440 دولار في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، إلى أن السوق قد قام بتسعير وقف مؤقت لخفض معدل الفائدة الفيدرالية. على أساس ربع سنوي، يرتفع الذهب حاليًا بنسبة 0.34٪ فقط.

 

توسيع ميزانية البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed

 

قد تصل الميزانية العمومية للاحتياطي الفيدرالي إلى مستويات قياسية أعلى من 4.516 تريليون دولار في مايو/أيار 2020 إذا استمرت وتيرة التوسع السريعة التي شهدتها خلال الـ 3.5 أشهر الماضية، وفقًا للمستثمر والمحلل الشهير تشارلي بيليلو.

 

بدأ البنك المركزي في شراء سندات الخزانة في منتصف سبتمبر/أيلول لتهدئة أسواق المال وتوسيع ميزانيته العمومية بأكثر من 330 مليار دولار منذ سبتمبر/أيلول. في وقت نشر هذا التقرير، تبلغ الميزانية العمومية 4.10 تريليون دولار.

 

تاريخياً، وضعت برامج التوسع في الميزانية العمومية للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed (برامج التيسير الكمي 1، 2 و 3) طلبات قوية تحت المعدن الأصفر. على سبيل المثال، بدأ البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed في توسيع ميزانيته العمومية في عام 2009، عندما كانت الميزانية العمومية أقل من 1 تريليون دولار. بحلول عام 2014، ارتفعت إلى 4.5 تريليون دولار.

 

خلال هذا الإطار الزمني، ارتفع الذهب من منطقة 800 دولار إلى منطقة 1200 دولار، بعد أن وصل إلى قمة قياسية عند منطقة 1921 دولار في سبتمبر/أيلول 2011. يعود السبب في التراجع من أعلى المستويات القياسية إلى منطقة 1200 دولار إلى نوبة تشديد تدريجية من البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed.

 

البنوك المركزية الكبرى خالية من الذخيرة

 

أمثال البنك المركزي الياباني BOJ، البنك المركزي الأوروبي ECB والبنك الوطني السويسري SNB يطبقون سياسة معدل الفائدة السلبية، ويبدو أن هناك نفاد للذخيرة.

 

على سبيل المثال، يدير البنك المركزي الياباني BOJ برنامج التيسير الكمي للعام السابع على التوالي، ويمتلك الآن جزءًا كبيرًا من سوق صناديق الاستثمار المتداولة ETF. ومع ذلك، لا يزال التضخم على بعد أميال من مستهدف 2 في المئة.

 

لذلك، هناك خوف متزايد في السوق من أن هذه البنوك المركزية سوف تكون مجرد متفرج خلال الموجة القادمة من الركود. في الغالب، يمكنهم خفض معدلات الفائدة بشكل أكبر في المنطقة السلبية، مما يجعل المعدن الأصفر ذو العائد الصفري أكثر جاذبية.

 

هناك بالفعل كمية كبيرة من الديون ذات العائد السلبي في جميع أنحاء العالم، مما يخلق خلفية مواتية للذهب.

 

والأكثر من ذلك، أن معدلات الفائدة في مسار هبوطي في أستراليا ونيوزيلندا وأيضًا في دول جنوب شرق آسيا.

 

بالإضافة لذلك، فإن السوق الصاعدة الحالية في الأسهم الأمريكية التي بدأت في مارس/آذار 2009 هي الأطول على الإطلاق. يبدو حجم الارتفاع غير واقعي بشكل متزايد وقد يجبر المستثمرين على التنويع في الذهب.

 

رياح معاكسة محتملة

تفاؤل بقضية التجارة

 

اتفقت الولايات المتحدة والصين مؤخرًا على المرحلة الأولى من أصعب المفاوضات الاقتصادية الثنائية.

 

بموجب المرحلة الأولى، ستقوم الولايات المتحدة بتخفيض الرسوم الجمركية بنسبة 15٪ على 300 مليار دولار من واردات الصين التي تم فرضها في سبتمبر/أيلول، كما قامت بإلغاء جولات أكبر من التعريفات الجمركية، والتي كان من المقرر أن تدخل حيز التنفيذ هذا الشهر.

 

يعتقد الكثيرون أن اتفاقية المرحلة الأولى ثقيلة ولا تعالج القضايا المثيرة للجدل، مثل سرقة الملكية الفكرية والإعانات الحكومية ودعم المبادرات الصناعية.

 

وبالتالي، مع اقتراب موعد الانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، لدى الرئيس ترامب سبب قوي لإبرام صفقة شاملة، كما قال إيثان هاريس، رئيس قسم الاقتصاد العالمي في BoAML. حتى لو لم يكن هناك اتفاق شامل، سيكون هناك على الأقل وقف لنار الحرب التجارية قبل الانتخابات.

 

وببساطة، فإن الاحتمالات أن تظهر الأصول ذات المخاطر أداءً جيدًا مع زيادة ضعف الطلب على الذهب في عام 2020.

 

انتعاش النمو العالمي

 

يتوقع صندوق النقد الدولي IMF والمتنبئون الآخرون أن يكون عام 2020 أفضل من عام 2019. تتوقع الأسواق أيضًا أن يرتد النمو في عام 2020. النحاس المرتبط بتوقعات النمو العالمي، ارتفع بنسبة 13 في المائة منذ تسجيل قاع عند منطقة 2.47 دولار للرطل في أوائل سبتمبر/أيلول. ارتفعت أيضاً عوائد السندات الحكومية، وهي مؤشر جيد للتفاؤل الاقتصادي، الذي ارتفع أيضاً في جميع أنحاء العالم.

 

تشير بيانات الاقتصاد الكلي التي صدرت مؤخرًا إلى أن التراجع في الاقتصاد العالمي يقترب من نهايته، ولكن لا توجد علامات على أن الانتعاش يكتسب الزخم. بالإضافة لذلك، غالبًا ما تكون حماسة المستثمر مبالغًا فيها وتميل إلى الاستدامة.

 

حتى لا ننسى، فإن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit بشكل صعب لا يزال مطروحًا على الطاولة وقد يهز أسواق الأسهم، ويدفع الذهب للارتفاع. من جميع ما سبق، تظهر الاحتمالات مكدسة لصالح ثيران الذهب. من المرجح أن تكون الانخفاضات، إن وجدت، بسبب التفاؤل التجاري الذي من المرجح أن يكون قصير الأجل.

 

الرسم البياني الشهري

 

 

قفز الذهب بنحو 8 في المائة في يونيو/حزيران، بيؤكد حدوث اختراق صعودي من القناة العرضية التي استمرت لمدة ثلاث سنوات. تتجه المتوسطات المتحركة 5 و 10 أشهر نحو الارتفاع، مما يشير إلى زخم صعودي قوي.

 

سوف يتم إبطال الحالة الصعودية إذا وجدت الأسعار قبولًا فيما دون المتوسط المتحرك 10 أشهر، الذي يقع حاليًا عند منطقة 1414 دولارً.

 

الرسم البياني الأسبوعي

 

 

قام الذهب برسم نموذج راية صعودية تقليدي – وقفة مؤقتة عادةً ما تنتهي باستئناف الحركة الصاعدة السابقة.

 

يبدو الاختراق مرجحًا وسوف يتضمن استمرار الارتفاع من أدنى مستوياته بالقرب من منطقة 1265 دولار في أبريل/نيسان، مما يفتح الأبواب أمام منطقة 1850 دولار (المستهدف وفقًا لطريقة الحركة المقاسة).

 

في طريق الارتفاع، من المرجح أن يواجه الذهب مقاومة عند أعلى مستويات سبتمبر/أيلول 2019 عند منطقة 1557 دولار ومنطقة 1600 دولار (مقاومة نفسية).

 

إذا وجدت الأسعار قبولًا فيما دون أدنى مستويات نوفمبر/تشرين الثاني عند منطقة 1445 دولار، فيمكن رؤية تراجع أعمق إلى منطقة 1400-1300 دولار.

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

Analysis feed

آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار