تحليل زوج يورو/دولار EUR/USD: يرتفع وسط عمليات بيع ما بعد صدور قرار اللجنة الفيدرالية FOMC على الدولار، وتحول التركيز نحو بيانات الاقتصاد الكلي الأمريكية

عانى الدولار الأمريكي من بعض ضغوط البيع المكثفة يوم الخميس، حيث تعرض لضغوط من تجدد المخاوف من حدوث انعكاس في منحنى العائد، والذي يعتبر مؤشراً موثوقاً لوجود حالة ركود على الطريق. أدى قرار / توقعات اللجنة الفيدرالية FOMC غير الحذر بشكل كبير إلى ارتفاع على المدى القصير وانخفاض في عوائد السندات طويلة الأجل، مما أثر في نهاية المطاف على الدولار بشكل سلبي. تعرض الدولار الأمريكي لمزيد من الضغوط بسبب مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي التصنيعي المخيب للآمال، والذي انخفض إلى 9.4 في ديسمبر/كانون الأول من 12.9 في الشهر السابق.

 

دفعت عمليات بيع الدولار على نطاق واسع زوج يورو/دولار EUR/USD إلى قمم ستة أسابيع بالقرب من الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.1500. مع ذلك، توقف الزخم الإيجابي بالقرب من حاجز المتوسط ​​المتحرك البسيط SMA 100 يوم، وجاءت هذه الحركة بعد تصريحات وزير الخزانة الأمريكي منوشن، حيث قال إن السوق بالغت في رد فعلها تجاه تعليقات البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، وأن الولايات المتحدة تستطيع تحقيق نمو بنسبة 3.0٪ في عام 2019. انخفض الزوج في النهاية بنحو 30 نقطة من قمم الجلسة، على الرغم من أنه في النهاية يبدو أنه وجد قبولا فوق مقبض منطقة 1.1400.

 

شهد الزوج تذبذبًا داخل نطاق تداول سعري ضيق خلال الجلسة الآسيوية يوم الجمعة، حيث يتطلع المشاركون في السوق إلى صدور مؤشر ثقة المستهلك الألماني GFK من أجل بعض الزخم على المدى القصير. مع ذلك، مع تحول ديناميكيات أسعار الدولار لتكون محرك حصري لزخم هذا الزوج، فإن إصدار اليوم من البيانات الاقتصادية الأمريكية الهامة - وهو الإصدار النهائي للناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الثالث وبيانات طلبيات السلع المعمرة لشهر نوفمبر/تشرين الثاني، قد يحفز بعض التذبذب على المدى القصير في آخر يوم تداول من الأسبوع.

 

من منظور فني، اخترق الزوج بالفعل العقبات القوية الحالية، حيث يواصل الارتفاع فوق المتوسط ​​المتحرك البسيط SMA 100 يوم، مما يعزز التحيز الصعودي على المدى القريب، مما يمهد الطريق لتمديد المسار الصاعد. في حالة الحركة المستدامة فوق الحاجز المذكور، من المرجح أن يتجاوز الزوج بسهولة مقبض منطقة 1.1500 من أجل اختبار منطقة الدعم الوسيط 1.1535-40، قبل أن يتجه لاستعادة حاجز منطقة 1.1600، بالقرب من مستويات تصحيح فيبوناتشي 61.8٪ من الحركة الهابطة 1.1815-1.1216.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن منطقة 1.1420-15، والتي تمثل المقاومة المكسورة لخط الاتجاه الهابط على المدى القصير، والتي تحولت إلى دعم، يليها مقبض منطقة 1.1400. الكسر المقنع للدعوم المذكورة سوف يؤدي إلى ظهور بعض الضعف الإضافي، ولكن يبدو الآن أنه من المرجح أن يكون محدودًا عند دعم مستويات تصحيح 23.6٪ فيبوناتشي بالقرب من منطقة 1.1355-50. استمرار عمليات البيع قد يبطل أي توقعات إيجابية على المدى القريب ويحول الزوج ليكون عرضة لكسر مقبض منطقة 1.1300 وإعادة اختبار الدعم الأفقي القوي عند منطقة 1.1265.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • الناتج المحلي الإجمالي GDP
  • EURUSD
  • الولايات المتحدة
  • ألمانيا