تحليل زوج يورو/دولار EUR/USD: الثيران غير مستعدين للاستسلام قبيل صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP في ألمانيا / منطقة اليورو

بعد يوم من إعلان الصين عن تعريفات جمركية انتقامية على سلع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار، استقرت معنويات السوق قليلاً يوم الثلاثاء في أعقاب بعض التعليقات الإيجابية المتعلقة بالتجارة من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. مع ذلك، فشل زوج يورو/دولار EUR/USD في الاستفادة من تحسن معنويات المخاطر، حيث شهد بعض عمليات البيع المتتابعة للجلسة الثانية على التوالي. واجه الارتفاع المبكر مرة أخرى بعض العروض الجديدة بالقرب من المتوسط ​​المتحرك البسيط SMA 50 يوم، حول منطقة 1.1245-50، وتم تحفيز الحركة الهابطة الأولية من البيانات الاقتصادية الأضعف في ألمانيا ومنطقة اليورو، مما زاد من التشاؤم الأخير حول النظرة الاقتصادية.

 

ارتفع ضغط البيع حول العملة الموحدة بوتيرة سريعة بعد أن قال نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني إن الحكومة مستعدة لتجاوز حد العجز في الميزانية عند 3٪ حتى يتم تخفيض البطالة إلى النصف. تراجعت السندات الإيطالية كرد فعل على تعليقات سالفيني، مما دفع عوائد السندات لأجل عامين إلى أعلى مستوياتها منذ فبراير/شباط، مما أثر سلبًا على العملة الموحدة. انخفض الزوج إلى أدنى مستوياته خلال ثلاثة أيام، ولكنه تمكن من العثور على بعض الدعم بالقرب من مقبض منطقة 1.1200 ليستقر خلال الجلسة الآسيوية يوم الأربعاء.

 

بالمضي قدمًا، يتطلع المشاركون في السوق الآن إلى الإصدارات الهامة يوم الأربعاء للتقديرات الأولى لبيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP للربع الأول في ألمانيا ومنطقة اليورو من أجل بعض الزخم الجديد. في وقت لاحق خلال جلسة أمريكا الشمالية المبكرة، فإن الأجندة الاقتصادية الأمريكية تسلط الضوء على إصدار مبيعات التجزئة الشهرية، جنبًا إلى جنب مع مؤشر إمباير ستيت التصنيعي وبيانات الإنتاج الصناعي، مما سوف يساهم بشكل أكبر في إنتاج بعض فرص التداول المفيدة.

 

من الناحية الفنية، لا يزال الزوج يتداول داخل نطاق تداوله الأخير، وأي انخفاض لاحق فيما دون حاجز منطقة 1.1200 قد يستمر في العثور على بعض الدعم بالقرب من منطقة 1.1170-65. قد يؤدي الكسر المقنع للدعم المذكور إلى جعل الزوج عرضة لتسارع الانخفاض نحو حاجز منطقة 1.1100، قبل أن ينخفض ​​في نهاية المطاف لاختبار الحد السفلي للقناة السعرية الهابطة منذ أربعة أشهر، والذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1060.

 

على الجانب الآخر، قد تستمر منطقة 1.1240-60 (المتوسط المتحرك 50 يوم) في العمل بمثابة مقاومة قوية حالية، والتي فيما فوقها من المرجح أن يستهدف الزوج تجاوز مقبض منطقة 1.1300 من أجل تحدي مقاومة القناة السعرية، التي تقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1320 -25. التحرك المستدام فوق حاجز القناة السعرية قد يزيل أي تحيز هبوطي على المدى القريب ويمهد الطريق لمزيد من الارتداد على المدى القريب نحو استعادة حاجز منطقة 1.1400.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • الناتج المحلي الإجمالي GDP
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • ألمانيا