تحليل زوج يورو/دولار EUR/USD: الدببة في حالة ترقب قبيل صدور تقارير مؤشر مديري المشتريات PMI لمنطقة اليورو / محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC هذا الأسبوع

تحركت أسعار زوج يورو/دولار EUR/USD بشكل باهت إلى حد ما في بداية أسبوع تداول جديد، حيث تماسك الزوج على الانخفاض الأخير إلى أدنى مستوياته خلال ما يقرب من ثلاثة أسابيع، وإن تمكن من إيقاف خمسة أيام متتالية من الخسائر. حافظ الدولار الأمريكي على انخفاض هامشي جنبًا إلى جنب مع انخفاض عوائد سندات الخزينة الأمريكية، والذي كان ينظر إليه على أنه أحد العوامل الرئيسية التي تقدم بعض الدعم للزوج. أما على صعيد البيانات الاقتصادية، فاجأت أسعار المنتجين في ألمانيا السوق نحو الاتجاه الصعودي في أبريل/نيسان، بينما انخفض فائض الحساب الجاري في منطقة اليورو إلى 24.7 مليار يورو في مارس/آذار. من الولايات المتحدة، جاء مؤشر النشاط الفيدرالي لشيكاغو أقل من تقديرات الإجماع، حيث جاء عند -0.45 لشهر أبريل/نيسان، ولكنه لم يقدم سوى القليل من الزخم.

 

عادت المخاوف بشأن القضايا المالية في إيطاليا، وذلك بعد أن قال نائب رئيس الوزراء في البلاد ماتيو سالفيني إن الحكومة مستعدة لكسر سقف نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي GDP التي تبلغ 3٪ في الاتحاد الأوروبي، مما ضغط على العملة الموحدة وحد من محاولة الارتداد. بدا المستثمرون أيضًا مترددين في وضع أي رهانات قوية قبيل الإصدارات الرئيسية لهذا الأسبوع - محضر الاجتماع الأخير لسياسات اللجنة الفيدرالية FOMC والنسخة المتقدمة من قراءات مؤشر مديري المشتريات PMI في ألمانيا / منطقة اليورو، والتي ساهمت بشكل أكبر مع حركة الأسعار المنخفضة / المحصورة داخل نطاق للزوج. مدد الزوج حركة التماسك العرضية خلال الجلسة الآسيوية يوم الثلاثاء، بانتظار محفز جديد قبل المرحلة التالية من الحركة الاتجاهية.

 

أجندة اقتصادية ضعيفة نسبياً يوم الثلاثاء - والتي تتضمن إصدار مؤشر ثقة المستهلك في الاتحاد الأوروبي لشهر مايو/أيار وبيانات مبيعات المنازل الأمريكية القائمة لشهر أبريل/نيسان، يبدو أنها لن تقدم فرص تداول مفيدة قبيل أحداث / بيانات المخاطر القادمة.

 

نظرًا لكسر الأسبوع الماضي الحاسم إلى ما دون دعم خط الاتجاه الصاعد على المدى القصير، يبدو أن الإعدادات الفنية قد تحولت بالفعل لصالح الدببة. الضعف اللاحق فيما دون منطقة 1.1135 سوف يعزز التوقعات السلبية، مما يحول الزوج ليكون عرضة للانخفاض إلى ما دون دعم أدنى مستوياته السنوية بالقرب من محيط منطقة 1.1100 ليستهدف تحدي دعم القناة السعرية الهابطة منذ أربعة أشهر، والذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1030.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن المقاومة الحالية تقع عند منطقة 1.1170-75، يليها حاجز منطقة 1.1200 – التي تتزامن مع دعم خط الاتجاه الصاعد المكسور الذي يعمل الآن بمثابة مقاومة، والتي في حالة اختراقها قد يرتفع الزوج مدفوعاً من تحفيز موجة من تغطية مراكز البيع المكشوفة نحو منطقة المقاومة 1.1230، في طريقه إلى منطقة العروض 1.1260.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed
  • منطقة اليورو
  • PMI