تحليل السوق اليومي/ بيانات الوظائف تعيد بعض التوازن للدولار

تعافى الدولار الأمريكي في نهاية تداولات الأسبوع الماضي امام سلة من العملات مستفيدا من بيانات قوية في سوق العمل الامريكي عززت التوقعات بشأن توجه الاحتياطي الفدرالي نحو تعديل أسعار الفائدةخلال الشهر القادم

وكان الاقتصاد الأمريكي قد اضاف نحو 200 ألف وظيفة جديدة خلال شهر يناير بأفضل من التوقعات التي كانت تشير الى ارتفاع بنحو 180 ألف وظيفة، في حين لم يطرأ تغيرا على معدلات البطالة التي بقيت عند أدنى مستوياتها في نحو 17 عاما بواقع4.1%

وتلقى الدولار دعما من ارتفاع متوسط الأجور بواقع 0.3% خلال شهر يناير والى 2.9% على أساس سنوي وهي القراءة الأقوى منذ يونيو من العام 2009

وعززت بيانات الأجور التي سجلت أكبر مكسب سنوي في نحو ثمانية أعوام من توقعات ارتفاع التضخم خلال العام الجاري في ظل بلوغ سوق العمل حد مستويات التوظيف الكامل، مما يتماشى مع توقعات الفدرالي بتحقيق التضخم المدى المستهدف له حول 2%

ومن المحتمل ان يواصل الدولار مكاسبه الطفيفة خلال تداولات الأسبوع في ظل شح الأرقام الاقتصادية الهامة نسبيا، في حين لا يزال الدولار يتأُثر بعدة عوامل سلبية أبرزها التحقيقات مع الرئيس ترامب

وتراجعت أسعار الذهب بشكل كبير متأثرا بالأرقام الإيجابية من سوق الوظائف الأمريكي والتي دفعت عوائد السندات الامريكية الى الارتفاع نحو اعلى مستوياتها في أربع سنوات

واستقر الذهب حول مستويات الدعم الرئيسية المتمثلة في مستويات 1330دولار، والتي من المحتمل أن تشكل دعما هاما للمعدن الثمين للعودة الى المكاسب نحو إعادة اختبار مستويات 1335 دولار خلال تداولات اليوم

ومن المحتمل ان تهيمن تداولات ضيقة على تحركات المعدن الثمين خلال تداولات الأسبوع الجاري بعد أسبوع حافل بالأرقام الاقتصادية

وتتركز الأنظار خلال الأسبوع الجاري على اجتماع بنك إنجلترا المركزي والذي من المحتمل أن يفصح عن بعض التفاصيل حول موعد خطط البنك لتعديل أسعارالفائدة

وتراجع الإسترليني نحو مستويات 1.41 امام الدولار بعدما كان قد سجلاعلى مستوياته منذ عشية الاستفتاء البريطاني بالانفصال عن الاتحاد الأوروبي ليمسح جميع خسائره التي سجلها في ظل التفاؤل بعقد صفقة لخروج سلس من الاتحاد وتقلص حدة المخاوف من أثر الانفصال على الاقتصاد البريطاني

واستقرتأسعار النفط في مستهل تداولات الأسبوع حول مستويات 65 دولار للخام الأمريكي بعد تراجع حاد في نهاية الأسبوع الماضي في ظل مخاوف المستثمرين من الزيادة المتطردة في الإنتاج الأمريكي من أن تقوض الجهود المستمرة لمنظمة أوبك بخفض الإنتاج والحد منتخمة المعروض

جورج البتروني

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة