تحليل السوق اليومي / الدولار يترقب أسبوع حافل بالأحداث والأرقام الاقتصادية

عمق الدولار من خسائره في نهاية تداولات الأسبوع الماضي بعدما فشلت تصريحات للرئيس الأمريكي ابدى فيها رغبته بدولار قوي في دعم العملة وسط تأثرها بتصريحات وزير الخزانة الامريكية في وقت سابق من الأسبوع إضافة الى ارقام ضعيفة من الاقتصاد الامريكي.

وفقد مؤشر الدولار أكثر من واحد ونصف بالمائة من قيمته على أثر تصريحات وزير الخزانة ستيفن مينوشين الذي أشار أن ضعف الدولار في صالح التجارة للولايات المتحدة.

وأثارت التصريحات مخاوف المستثمرين من الخروج عن السياسة النقدية التقليدية للعملة الامريكية وان تراجع الدولار يمكن أن يقوض الثقة في مجموعة واسعه من الأصول الامريكية بما في ذلك سندات الخزانة

وضغطت ارقام الناتج الإجمالي للربع الرابع من العام الماضي في قراءتها الأولية والتي جاءت بواقع 2.6% بعكس التوقعات التي كانت تشير الى نمو بواقع 3% ومتراجعة عن ارقام الربع الثالث بواقع 3.2%

واستقر الذهب مستفيدا من حالة الضعف في الدولار حول مستويات 1350 دولار بعدما كان قد سجل مكاسب واسعه على مدار الأسبوع الماضي بفعل استدعاء ترامب للتحقيق وتصريحات وزير الخزانة

وتتجه الأنظار خلال الأسبوع الجاري الى جملة من الأرقام الاقتصادية الهامة إضافة الى اجتماع الاحتياطي الفدرالي والذي يعد الأخير تحت قيادة جانيت يلين قبل تسليمها الى الرئيس الجديد جيروم بأول

ومن المحتمل ان يحتفظ المعدن الثمين على مكاسبه والتحرك حول مستويات 1350 في ظل توجه الأنظار نحو بيانات سوق العمل الأمريكي نهاية الأسبوع وقرار الاحتياطي الفدرالي

وأنهى الإسترليني تداولات الأسبوع على ارتفاع مواصلا سلسلة من المكاسب للأسبوع السادس على التوالي وسط تفاؤل متزايد بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في ظل صفقة مرضية تضمن خروج سلس إضافة التوقعات الاقتصادية الإيجابية

وكان الإسترليني قد اخترق في وقت سابق من الأسبوع الماضي مستويات 1.43 وهي الأعلى منذ اعلان الاستفتاء البريطاني، ليعزز الراي السائد بأن التوقعات بالضرر الواقع على الاقتصاد البريطاني بفعل الانفصال ليس بالسوء الذي توقعته الأسواق.

وعاد اليورو الى المكاسب مستقرا قرب مستويات 1.2440 دولار بعدما كان قد سجل اعلى مستوياته في نحو ثلاثة أعوام حول مستويات 1.2537 يوم الخميس الماضي

وكان اليورو قد تلقى دعما من تصريحات رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراغي والتي لم تكون عند تطلعات المستثمرين بشأن القلق من تسارع ارتفاع قيمة العملة الموحدة وانعكاساتها السلبية على تعافي التضخم

واكتفى دراغي بالقول إن ارتفاع قيمة اليورو يصعب من مهمة المركزي الأوروبي بتعزيز التضخم محذرا في الوقت نفسه حرب العملات التي قد تنتج من تراجع قيمة الدولار ردا على تصريحات وزير الخزانة الأمريكي

وعززت أسعار النفط من مكاسبها مسجلا اعلى مستوياته في نحو ثلاثة أعوام مستفيدا من ضعف الدولار الأمريكي ليعود الخام الأمريكي بالتحرك اعلى مستويات 66 دولار

جورج البتروني

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة