هل أسعار النفط يمكن أن تصل لمستوى 80 دولار بنهاية العام

ارتفعت أسعار النفط بقوة خلال الأشهر القليلة الماضية لتتداول فوق مستوى 60 دولار للبرميل، حيث ساهمت سياسة التشديد على الإمدادات العالمية وارتفاع معدلات الطلب العالمى على النفط على دعم الأسعار مع بداية العام الجديد لتصل لأعلى مستوياتها فى أكثر من ثلاث سنوات، ويرى العديد من المحللين أن السوق لا يزال لديه الوقود الكافى لمواصلة ارتفاع الأسعار لتصل لمستوى 80 دولارللبرميل.

لقد عانت العقود الآجلة للنفط ممن انخفاضات شديدة عامى 2014 و 2015، وذلك بسبب وفرة الإمدادات النفطية وعدم رغبة منظمة أوبك فى كبح انتاجها خوفًا من فقدان حصتها السوقية، الأمر الذى نتج عنه خفض سعر البرميل إلى النصف تقريبًا.

ومع بداية عام 2018 قفز خام برنت بشكل قياسى ليبلغ سعر البرميل 70 دولار وارتفع النفط الخام الأمريكى ليصل عند مستوى 65 دولار، ليسجلوا أعلى مستوياتهما منذ أكثر من ثلاث سنوات، وهو الأمر الذى أدى إلى تفاؤل الكثيرين فى أسواق النفط حيال الأسعار المستقبلية للنفط، فقامت العديد من البنوك الاستثمارية والشركات المالية الكبرى فى وول ستريت برفع توقعاتها المستقبلية لأسعار النفط.

كما رفع كل من بنك أوف أمريكا ميريل لينش وجى بى مورغان توقعاتهما أيضًا للأسعار المستقبلية للنفط لهذا العام، بينما قال بنك جولدمان ساكس أن ما يحدث يعطى نظرة ايجابية حيال الأسعار المستقبلية للنفط ومن المحتمل أن تتخطى الأسعار المستهدف منه حاليًا.

يتفق الكثير من المحللين وخبراء أسواق النفط لدى العديد من شركات المالسواء شركة استشارات مالية أو وسيط فوركس على أن الأسعار عانت فترة طويلة من الضعف والتذبذب بسبب وفرة المعروض العالمى فى الأسواق لفترة لم تكن بالقليلة بل امتدت لسنوات ولكنها حاليًا بدأت فى عودتها للتوازن بمعدل أسرع من المتوقع، وذلك نتيجة إلى المجهودات التى بذلتها منظمة أوبك بالاتفاق مع روسيا أكبر منتجى النفط خارج المنظمة على تخفيض مستويات الانتاج الأمر الذى ساهم بشكل ملحوظ فى تقليص فائض المعروض، هذا بالإضافة إلى ارتفاع معدلات الطلب العالمية نتيجة للنمو الاقتصادى العالمى.

لقد نجحت أوبك فى تنفيذ اتفاقها لتخفيض مستويات الانتاج بشكل غير مسبوق لمتشهده من قبل، حيث التزمت الدول الأعضاء البالغ عددهم 14 بالحصص السوقية المخفضة لها والمتفق عليها.

توقع محللون لدى بنك أوف أمريكا ميريل لينش أن تصبح أسواق النفط خلال عام 2018 غير قادرة على ضخ نحو 430 ألف برميل يوميًا، ومن المتوقع أن يصبح متوسط سعر البرميل من خام برنت خلال العام الحالى نحو64 دولار مقابل التوقعات السابقة التى قُدرت بنحو 56 دولار للبرميل، أما بالنسبةللنفط الخام الأمريكى فمن المتوقع أن يرتفع ليصل متوسطه إلى 60 دولار للبرميل من توقعاته السابقة عند 52 دولار.

قال رئيس السلع العالمية وبحوث المشتقات لدى بنك أوف أمريكا ميريل لينش"فرانسيسكو بلانش" أنه يبدو من الواضح أن المخزونات النفطية الأمريكية تتراجع بمعدل أسرع من المتوقع وفقًا للبيانات المعلنة، وأضاف أن منظمة أوبك نجحت فى تقليص المعروض العالمى لتعيد الأسواق إلى بداية التوازن.

أما بالنسبة لبنك جى بى مورغان فقد رفع توقعاته لمتوسط سعر خام برنت ليصل عند 70 دولار للبرميل خلال النصف الأول من هذا العام، وأرجعت هذا الارتفاع إلى نمو معدلات الطلب القوية على خلفية النمو الاقتصادى العالمى المستدام، فيما توقعت تراجع الأسعار خلال النصف الثانى من العام على خلفية استمرار شركات النفط الصخرى بضخ المزيد من النفط الأمريكى فى الأسواق وذلك على نفس وتيرة أسعار الذهب التى تتحرك فى نطاق متذبذب متأثرة بتراجع الطلب على الملاذ الاستثمار الامن وتأثرها بما ياتى من أخبار الدولار الأسترالي والدولار الأمريكى.

على ما يبدو أن أسواق النفط متفائلة وأغلب التوقعات تؤكد على أن الأسعار ستواصل ارتفاعها حتى بداية الصيف ومن المحتمل أن تتخطى مستوى 80 دولار الأمر الذى يعطى فرصة للمتداولين أونلاين ومستخدمى منصات التداول ميتاترير 4 وغيرها من تحقيق أرباح جيدة من حركة السوق ، ولكن هناك بعض الأزمات التى قد تواجه الأسعار خلال النصف الثانى من هذا العام ومن أهمها المحادثات التى ستتم بين كبار منتجى النفط حول كيفية الخروج من اتفاق تخفيض مستويات الانتاج الذى تم وضعه فى بداية عام 2017 لدعم الأسعار.

مواضيع ذات صلة