توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: نتائج انتخابات التجديد النصفي الأمريكية ساعدت على تأكيد اختراق نموذج الوتد الهابط

تداول الدولار الأمريكي منخفضًا على نطاق واسع خلال الجلسة الآسيوية يوم الأربعاء، حيث أشارت نتائج انتخابات التجديد النصفي الأمريكية إلى انقسام الكونجرس في الولايات المتحدة. كما كان متوقعا على نطاق واسع، من المقرر أن يحتفظ الجمهوريون بالسيطرة على مجلس الشيوخ، في حين من المتوقع أن يستحوذ الديمقراطيون على الأغلبية في مجلس النواب. يعني الكونجرس المنقسم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يتمكن من اتباع سياسات أكثر عدوانية، مما يقلل من فرص أي تحفيز مالي إضافي، والذي ينظر إليه في نهاية المطاف على أنه محفز هبوطي على الدولار.

 

ضعف الدولار على نطاق واسع ساعد زوج يورو/دولار EUR/USD على الانعكاس بشكل سريع من الانخفاض المبكر إلى مناطق فيما دون منطقة 1.1400 واستعادة الزخم الإيجابي للجلسة الثالثة على التوالي. ارتفع الزوج مخترقا حاجز خط الاتجاه الهابط قصير الأجل ليسجل أعلى مستوياته خلال أسبوعين عند منطقة 1.1473، وإن بدا الآن أنه يفتقر إلى أي متابعة قوية وسط مخاوف بشأن الميزانية الإيطالية. بالنسبة لآخر التطورات، هدد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات إذا رفضت الحكومة الائتلافية الإيطالية تغيير ميزانية عام 2019 المخطط لها.

 

في ظل غياب أي بيانات اقتصادية رئيسية محركة للسوق، سواء من منطقة اليورو أو الولايات المتحدة، فإن مجموعة من القوى المتباينة قد تؤدي الآن تماسك تحركات الأسعار قبيل حدث المخاطر الرئيسي يوم الخميس - آخر تحديث للسياسة النقدية للجنة الفيدرالية FOMC.

 

بالنظر إلى الصورة الفنية، يبدو أن هذا الزوج قد أكد الاختراق الصاعد على المدى القريب لنموذج الوتد الهابط الإيجابي على الرسم البياني اليومي. مع ذلك، لا تزال المؤشرات الفنية على الرسم البياني لم تلحق بالزخم الإيجابي حتى الآن، وبالتالي، سيكون من الحكمة انتظار عمليات شراء قوية قبل أن يبدأ المتداولون في دخول مراكز تستهدف تمديد الزخم الإيجابي على المدى القريب.

 

استمرار عمليات الشراء فوق الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.1500 سيعيد تأكيد الاختراق الصاعد ويؤدي إلى تسارع الحركة الصاعدة نحو المقاومة الوسيطة لمنطقة 1.1545-50، قبل أن يستهدف الزوج في نهاية المطاف استعادة حاجز منطقة 1.1600.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن نقطة اختراق مقاومة نموذج الوتد الهابط بالقرب من منطقة 1.1425، والتي تتبعها مباشرة منطقة 1.1400-1.1390، يعملان الآن بمثابة دعم حالي. يمكن أن يؤدي الكسر المقنع إلى ما دون الدعم المذكور إلى دفع الزوج للانخفاض نحو الحد السفلي لنطاق التداول الأسبوعي حول منطقة 1.1355-50، والتي فيما دونها من المرجح أن يتحدى الزوج الدعم الأفقي الرئيسي القوي عند منطقة 1.1300.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • الانتخابات الأمريكية
  • EURUSD
  • الولايات المتحدة
  • سياسة
  • إيطاليا