توقعات سعر زوج استرليني/دولار GBP/USD للعام 2020: قد يستمر الاسترليني في الانخفاض على خلفية الموعد النهائي لبريكست صعب


  • تلاشى ارتفاع ما بعد الانتخابات البريطانية وسط تجدد المخاوف بشأن بريكست بدون صفقة.
  • قد تمارس التخفيضات في سعر الفائدة من بنك إنجلترا بعض الضغط الإضافي على الاسترليني.
  • قد يكتسب الثيران بعض الراحة من الضعف المتواضع المتوقع في الدولار الأمريكي.

 

اكتسب زوج استرليني/دولار GBP/USD بعض الزخم الإيجابي خلال الجزء الأول من عام 2019، لكنه سجل بعض الخسائر الفادحة خلال الأشهر الستة التالية وانخفض إلى مستويات أدنى من المستوى النفسي الرئيسي 1.20 في أوائل سبتمبر/أيلول. ارتفع الزوج بعد ذلك بحوالي 12٪، مسجلاً أعلى مستوى له منذ مايو/أيار 2018 خلال النصف الأخير من شهر ديسمبر/كانون الأول كرد فعل على فوز ساحق لحزب المحافظين الحاكم حاليًا في أهم انتخابات برلمانية في المملكة المتحدة في 12 ديسمبر. من المتوقع أن يكسر هذا الناتج مأزقًا طويل الأمد ويوفر طريقًا واضحًا للتصديق على اتفاقية الانسحاب قبل الموعد النهائي في 31 يناير/كانون الثاني 2020.

 

عدم اليقين بشأن بريكست يسود على توقعات الكيبل

أثبت التفاؤل أنه مفيد للجنيه الاسترليني، ورفع الزوج إلى مستويات تتجاوز مقبض منطقة 1.3500، على الرغم من أن الزخم لم يدم طويلًا وسط مخاوف متجددة من بريكست بدون اتفاقية. عكس الزوج الارتفاع الذي أعقاب الانتخابات بعد أن أشار رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى الموعد النهائي لبريكست الصعب. من المقرر أن يسعى جونسون إلى إصدار تشريع، والذي يتطلب عقد صفقة تجارية في غضون أشهر وجعل من غير القانوني للحكومة تمديد الفترة الانتقالية لبريكست إلى ما بعد نهاية عام 2020. ومن الجدير بالذكر أن المملكة المتحدة ستترك الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/كانون الثاني ولكن ستبقى في السوق الموحدة والاتحاد الجمركي حتى 31 ديسمبر/كانون الأول 2020. يسمح الترتيب الحالي بتمديد فالترة الانتقالية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي باتفاق مشترك لمدة تصل إلى عامين حتى منتصف الصيف المقبل. سيمنع تعديل جونسون هذا التمديد، ويحدد مهلة زمنية صارمة لإجراء محادثات معقدة.

 

بالنظر إلى حجم القضايا التي يتعين حلها، حذر مسؤولو الاتحاد الأوروبي بالفعل من أن التصديق على الصفقات التجارية في عام أمر غير مرجح للغاية. يعتقد المشاركون في السوق أن اتفاقية التجارة الحرة على الطراز الكندي، والتي يطلق عليها اتفاقية التجارة الاقتصادية الشاملة (CETA)، يمكن أن تظل نموذجًا لعلاقة المملكة المتحدة التجارية مع الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فإن التطورات الأخيرة أعادت للظهور المخاوف من أن بريطانيا قد ينتهي بها المطاف إلى الخروج عنوة من الاتحاد الأوروبي على القواعد التجارية لمنظمة التجارة العالمية ما لم ينجح جونسون في الحصول على اتفاق بحلول نهاية العام المقبل. يعزز الجزء الأخير من انخفاض الاسترليني إيمان السوق بأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لا يزال بعيد المنال ويجب أن يستمر في لعب دور رئيسي في التأثير على المعنويات المحيطة بالجنيه الاسترليني على مدى الأشهر الـ 12 المقبلة.

 

التوقعات الاقتصادية الكئيبة في المملكة المتحدة من المرجح أن تزيد من تأثيرها السلبي

بصرف النظر عن تجدد حالة عدم اليقين في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيقوم المستثمرون أيضًا بإلقاء نظرة فاحصة على العوامل الاقتصادية في المملكة المتحدة. تشير البيانات الاقتصادية القادمة من المملكة المتحدة إلى أن الاقتصاد البريطاني يتباطأ وإذا استمرت حالة الركود الأخيرة أو تعمقت، فقد تمهد الطريق لتوقعات تخفيضات سعر الفائدة وقد تمارس بعض الضغوط الإضافية على الجنيه الاسترليني. في بيان السياسة الصادر في ديسمبر/كانون الأول، خفض بنك إنجلترا توقعات النمو الفصلي في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2019 إلى 0.1٪ من 0.2٪ لكنه توقع أن يرتفع النمو الاقتصادي في أوائل عام 2020. ومع ذلك، حذر البنك المركزي البريطاني من أن السياسة النقدية قد تحتاج إلى تعزيز الانتعاش المتوقع في نمو الناتج المحلي الإجمالي والتضخم في المملكة المتحدة إذا فشل النمو العالمي في الاستقرار أو إذا بقيت شكوك خروج بريطانيا من الاتحاد راسخة.

 

يتوقع الاقتصاديون أيضًا أن يرتفع معدل النمو الاقتصادي في المملكة المتحدة عام 2020 إذا شعرت الشركات والمستثمرون البريطانيون بأن هناك وضوحًا حول التوقعات. علاوة على ذلك، تعهد جونسون بزيادة الإنفاق الحكومي في المملكة المتحدة بشكل كبير في السنوات الخمس المقبلة ووضع حد للتقشف، مما قد يعزز الاقتصاد البريطاني. قال بنك إنجلترا بالفعل أنه قد يحتاج إلى رفع تكاليف الاقتراض بوتيرة تدريجية وإلى حد محدود إذا لم تتحقق المخاطر ونما الاقتصاد كما هو متوقع، مما قدم بعض الدعم للجنيه الاسترليني.

 

ضعف الدولار المتواضع قد يقدم بعض الدعم

إضافة إلى ذلك، فإن الضعف المتواضع المتوقع في الدولار الأمريكي قد يحد أكثر من الاتجاه الهبوطي. على خلفية سلسلة من التخفيضات في أسعار الفائدة من البنوك المركزية في العالم، ظل حل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين داعمًا للارتفاع الأخير في أسواق الأسهم العالمية وأثر في النهاية على وضع الملاذ الآمن للدولار. علاوة على ذلك، بدأ النمو الاقتصادي الأمريكي في إظهار بعض علامات التباطؤ. وفي الوقت نفسه، تشير معظم المؤشرات القيادية إلى مزيد من التباطؤ وقد تدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تقديم الدعم للاقتصاد من خلال خفض أسعار الفائدة أكثر. ومع ذلك، قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتهدئة المخاوف من أن الاقتصاد قد يتعثر وأشار إلى توقف غير مسمى في اجتماع السياسة في 11 ديسمبر. وهذا في نهاية المطاف يغذي التوقعات بانخفاض متواضع فقط، بدلاً من اتجاه هبوطي واضه للدولار الأمريكي في 2020.

 

 
 

الإعداد الفني لزوج استرليني/دولار GBP/USD

بالنظر إلى الصورة الفنية، أظهر الزوج بعض المرونة دون المستوى النفسي الرئيسي 1.20، ليشكل قاعدة صلبة بالقرب من المقبض المذكور. ومع ذلك، فقد تم وضع حد لمحاولات التعافي بالقرب من مقاومة خط الاتجاه الهبوطي، الممتدة من أعلى مستويات التأرجح في يونيو/حزيران 2015. يبدو أن الإعداد الفني يتجه نحو تشكيل مثلث هبوطي تنازلي، والذي يتشكل عادةً خلال اتجاه هبوطي راسخ كنموذج استمراري يشير إلى التوزيع.

 

تتزامن مقاومة خط الاتجاه الهابط مع مستوى فيبوناتشي 61.8٪ من الانخفاض في 2018-2019 من 1.4377 إلى 1.1959 وينبغي أن يكون نقطة محورية رئيسية للتجار الصعوديين. الاختراق المستمر لحاجز الالتقاء المذكور، والذي يقع حاليًا بالقرب من منتصف مناطق 1.3400، سوف يلغي التوقعات السلبية ويمهد الطريق للتحرك نحو المقاومة الرئيسية التالية بالقرب من منطقة 1.3750-60.

 

في الوقت نفسه، فإن القبول دون علامة منطقة 1.2800 سيعزز السيناريو الهبوطي ويمهد الطريق لاستئناف المسار الهبوطي. يمكن للزوج بعد ذلك تسريع الانزلاق نحو تحدي مقبض منطقة 1.2500 قبل أن ينخفض ​​في النهاية إلى دعم قيعان الإغلاق الشهري عند 2019 بالقرب من المنطقة الأفقية 1.2160. ومع ذلك، فإن أي انخفاض لاحق قد يستمر في جذب بعض الاهتمام بالشراء بالقرب من مقبض منطقة 1.20، والذي إذا ما تم كسره فسوف يعتبر بمثابة فتح فصل جديد في انخفاض الاسترليني.

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

Analysis feed

آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار