الدولار يتراجع بعد صدور تقرير سوق العمل الأمريكي لشهر سبتمبر

تراجع الدولار أمام العملات الرئيسية مع تراجع في توقعات رفع سعر الفائدة في الولايات المُتحدة أدى لصعود الذهب ل 1205 دولار للأونصة حتى الأن للتداول فوق مُستوى ال 1200 دولار للأونصة النفسي, بعدما أظهر تقرير سوق العمل الأمريكي عن شهر سبتمبر إضافة 134 ألف وظيفة فقط خارج القطاع الزراعي , بينما كانت تُشير أغلب التوقعات لإضافة 185 ألف وظيفة بعد إضافة 201 ألف وظيفة في أغسطس تم مُراجعتهم اليوم ل 270 ألف وظيفة فقط.

إلا أن التقرير أظهر في نفس الوقت أظهر إنخفاض مُعدل البطالة في سبتمبر ل 3.7% , بينما كانت تُشير التوقعات لتراجع هذة النسبة ل 3.8% فقط من 3.9% في أغسطس.

بينما ظلت نسبة المُشاركة عند 62.7% في سبتمبر كما كانت في أغسطس و كما كان مُتوقعاً, كما جاء متوسط عدد ساعات العمل في الإسبوع خلال شهر سبتمبر دون تغيير أيضاً عن شهر أغسطس عند 34.5 ساعة كما كان مُتوقعاً.

 

أما عن الضغوط التضخُمية للأجور في الولايات المُتحدة فقد جاء متوسط أجر ساعة العمل على إرتفاع شهري ب 0.3% في سبتمبر كما كان مُنتظراً بعد إرتفاع في أغسطس ب 0.4% تم مُراجعته اليوم ليكون ب 0.3% أيضاً , كما أظهر البيان إرتفاع سنوي ب 2.8% كما كانت تُشير التوقعات بعد إرتفاع  في أغسطس بلغ 2.9% حيثُ النسبة الأعلى منذ يناير الماضي.

هذا الإرتفاع للضغوط التضخمية للأجور المُتزامن مع إستمرار تحسن أداء سوق العمل في الولايات المُتحدة يُبقي إحتمال قيام الفدرالي برفع أخر لسعر الفائدة بواقع 0.25% قبل نهاية العام , إلا أنه يزيد من الشكوك بشأن تواصل رفع سعر الفائدة بهذة الوتيرة الحالية دون التأثير بشكل سلبي على أداء سوق العمل الذي أضاف في سبتمبر أقل إضافة له منذ مارس الماضي.

لذلك لم يطرئ تغيُر كبير على العوائد على إذون الخزانة الأمريكية في الأسواق الثانوية , ليظل العائد على إذن الخزانة لمدة 10 أعوام عند مُستوى ال 3.20% كما كان قبل صدور التقرير , الامر الذي يُبقي الضغط على مؤشرات الأسهم الأمريكية التي تأثرت سلباً بشكل واضح هذا الإسبوع جراء تسارع صعود العوائد في أسواق المال الثانوية ما أدى لتراجع الإقبال على المُخاطرة في أسواق الأسهم.

 

بينما أظهرت التصريحات الصادرة هذا الإسبوع عن رئيس الفدرالي جيروم باول أن الفدرالي لايزال مُستمر في رفع سعر الفائدة بنفس الوتيرة التدريجية التي تُساعد على إحتواء التضخم و تحفيز الإقتصاد , فرغم قيام أعضاء لجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية للفدرالي الإسبوع الماضي بالتغاضي عن ذكر أن سياسة الفدرالي لاتزال تحفيزية إلا أن باول صرح بأنها لاتزال كذلك.

عدم ذكر الفدرالي لهذا التعلق المُستدام في تقييمه الإقتصادي المُعتاد صدوره بعد كل إجتماع أحدث لغط في الأسواق , إلا أن هذا الحذف قد كان في الوقت الصحيح نتيجة حدوثه مع صدور توقعات الأعضاء بشأن سعر الفائدة التي أظهرت توقعهم برفع أخر بواقع 0.25% قبل نهاية هذا العام و ثلاث مرات بنفس المقدار العام المُقبل بإذن الله و هو ما لم يختلف عن مُتوسط توقعاتهم عقب إجتماع الثالث عشر من يونيو الماضي.

على أي حال إزالة عبارة أن سياسة الفدرالي لاتزال تحفيزية يُظهر التحسُن الذي حدث للإقتصاد الأمريكي بالمُقارنة بما كان بعد أذمة الإئتمان العالمي التي أدت إلى وضع هذة العبار في التقييم الإقتصادي حتى إجتماع الشهر الماضي لتوضيح دعم الفدرالي للإقتصاد.

لكن فنياً يُعتبر وضع هذة العبارة كان خطأ من البداية , فسعر الفائدة يعكس وضع الإقتصاد و هو دائماً تحفيزي و دائماً أيضاً مُقاوم لإرتفاع الضغوط التضخُمية , فسيظل باول يقول أن سعر الفائدة يدعم الإقتصاد و يُحفزه حتى و إن صعد ل 5% من أجل إحتواء الأسعار.

 

الرسم البياني اليومي للذهب:

 

مازال يتواجد الذهب حالياً بالقرب من مُستوى ال 1200 دولار للأونصة لكن فوقه في يومه الرابع على التوالي فوق مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 1183 دولار للأونصة.

بعدما تمكن هذا الإسبوع من الصعود فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم المار ب 1200 دولار للأونصة , بينما لايزال يضعه تحت ضغط على مدى أطول إستمرار بقائه دون متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم المار حالياً ب 1233 دولار للأونصة و دون متوسطه المتحرك لإغلاق 200 يوم المار حالياً ب 1280 دولار للأونصة.

بينما يظل الذهب مُتواجد في النطاق السعري ما بين 1217.86 دولار للأونصة و 1180.76 دولار للأونصة حيثُ قاعه الأعلى الذي كونه قبل نهاية الإسبوع الماضي ليأتي بدوره فوق قاعه الذي كونه في السادس عشر من أغسطس الماضي عند 1160.24 دولار للأونصة.

فيُظهر الرسم البياني اليومي للذهب حالياً تواجد مؤشر ال RSI 14 داخل منطقة التعادل حيثُ تُشير قرائته الأن ل 52.800 , كما يتواجد الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بالتذبذب حالياً داخل منطقة التعادُل بقراءة تُشير ل 69.143 أصبح يقود بها لأعلى خطه الإشاري المار دونه داخل نفس المنطقة عند 66.154 نتيجة إرتداده لأعلى من 1180.78.

 

مُستويات الدعم و المُقاومة الأقرب:

 

مُستوى دعم أول  1180.78$ , مُستوى دعم ثاني 1160.24$ , مُستوى دعم ثالث 1146$.

مُستوى مقاومة أول 1217.86$ , مُستوى مقاومة ثاني 1235.12$ , مُستوى مقاومة ثالث 1265.93$.

 

لا يقع على وليد صلاح الدين ولا على FX recommends أية مسؤولية عن أي خسارة أو ضرر قد ينتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن أي نصيحة أو رأي أو معلومات أو تمثيل أو إغفال، سواء كان إهمالًا أو غير ذلك، بشأن الوارد في توصيات التداول.

مواضيع ذات صلة
  • NFP الوظائف غير الزراعية
  • EURUSD