اكتسب الدولار الأمريكي بعض الزخم يوم الخميس بدعم من إعلان السياسة النقدية الأخير الذي أصدره بنك الاحتياطي الفيدرالي والذي كان قويًا على نحو مفاجئ؛ حيث أن العديد من صناع السياسة الأمريكيين غير قلقين بشأن التضخم دون تغيير في مسار التشديد، مع توقعات بثلات مرات رفع لأسعار الفائدة هذا العام.


على الرغم من أن الدولار بعيد عن الصعود، فإنه لا يزال يتداول أقرب إلى أدنى مستوياته السنوية من أعلى مستوياته في جميع المجالات، ولكن هذا لا يعني أنه لا يمكن الحصول على بعض المكاسب على المدى القصير. وعلى صعيد البيانات، أصدر الاتحاد الأوروبي أرقام الميزان التجاري في أبريل نيسان، مسجلًا فائضًا بقيمة 17.9 مليار يورو في تجارة السلع مع بقية العالم في أبريل 2017 مقارنة مع العام السابق، ولم يكن حافزًا للسوق. سوف يكون التقويم الأمريكي مشغولًا جدًا، مع تقارير بسيطة عن العمالة والتصنيع، وليس أيا منها متميز، لكن ربما تكفي لدعم المزيد من المكاسب في الدولار على المدى القصير.

 

من وجهة النظر الفنية، يظهر الرسم البياني لكل 4 ساعات موقفًا محايدًا إلى هبوطي، حيث يتقدم السعر الآن دون 20 و 100 SMA وكلاهما يتقارب بالقرب من 1.1220، وتكتسب المؤشرات الفنية قوة هبوطية داخل المنطقة السلبية. يأتي الدعم الفوري عند 1.1160، والكسر أسفله سوف يفتح الباب أمام التمديد إلى 1.1110 / 20، حيث أسس الزوج مستوى منخفض في الأسابيع القليلة الماضية. أدناه سوف يأتي قاع 18 مايو أيار عند 1.1075 بعد ذلك.

 

وراء منطقة 1.1220 المذكورة، سوف يتحول الخطر نحو الاتجاه الصاعد، وسوف يصبح المستوى 1.1260 هدف صاعد محتمل قبل 1.1300.