افتتح الدولار الأمريكي الأسبوع قويًا أمام منافسيه الرئيسيين امتدادا لمكاسب يوم الجمعة. يتداول زوج يورو/دولار EUR/USD عند أدنى مستوى له خلال أسبوعين، أي أقل من 1.2000 ببضع نقاط وبالقرب من أدنى مستوى يومي عند 1.1983. طلبيات المصانع الألمانية الأسوأ مما كان متوقعا التي صدرت اليوم أضافت إلى الضغط على العملة المشتركة، حيث انخفضت الطلبات بنسبة 0.4٪ في نوفمبر تشرين الثاني مقابل المتوقع المتوقع بنسبة 0.5٪. على أساس سنوي، تجاوزت الطلبات توقعات السوق بنسبة 7.8٪ بارتفاع 8.7٪. جاء مؤشر ثقة المستثمر من سينتيكس في الاتحاد فوق المتوقع، وسجلت 32.9 من 31.1 السابق و 31.5 المتوقع. سيصدر الاتحاد الأوروبي مؤشراته الاستهلاك والأعمال خلال ديسمبر كانون الأول الحالي، بينما في وقت لاحق من اليوم سوف تقدم الولايات المتحدة بضعة تقارير ثانوية ومتحدثين من بنك الاحتياطي الفيدرالي، ومن غير المتوقع أن يثير أحدها إعجاب الأسواق.


في هذه الأثناء، ومن وجهة نظر فنية، فإن الزوج مستعد لتوسيع هبوطه على المدى القصير؛ إذ على الرسم البياني لكل 4 ساعات تسارع السعر هبوطيًا حالما كسر تحت 20 SMA ويكتسب الآن قوة هبوطية حول 1.2035. على نفس الرسم البياني تتجه المؤشرات الفنية جنوبا ضمن المنطقة السلبية، مما يدعم التصحيح الهبوطي المستمر.


ومع ذلك، لا يزال الانخفاض الحالي تصحيحيًا إذ يقف الزوج ببعض النقاط دون ارتداد 23.6٪ من الارتفاع السابق لمدة ثلاثة أسابيع عند 1.2005. الارتداد 38.2٪ من نفس الارتفاع يأتي عند 1.1955، وهو الآن هدف هبوطي محتمل في حالة استمرار الانخفاض الحالي. دون هذا المستوى، 1.1920 يأتي بعد ذلك، وهذا حد أخير أمام الثيران. فوق 1.2005 من ناحية أخرى، تأتي المقاومة اللحظية عند 1.2030 والمنطقة السعرية 1.2065.