بدأ زوج يورو/دولار EUR/USD الأسبوع بوتيرة ضعيفة وسط الاضطرابات السياسية التي تؤثر على العملة المشتركة. في نهاية الأسبوع، فاز الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني على حزب ميركل الحاكم في ولاية سكسونيا السفلى بحصوله على 35٪ من الأصوات. وهناك عامل آخر يؤثر على العملة المشتركة اليوم هو قرار استقلال بويديمونت في كاتالونيا الذي يلوح في الأفق، كما يزيد من الشعور بالأزمة هو أن رئيس الوزراء الإسباني راخوي قد يضر بالثقة في الاتحاد.

سيبقى تقويم الاقتصاد الكلي خفيفا لهذا اليوم، مع إصدار الاتحاد الأوروبي للتو أرقام الميزان التجاري لشهر أغسطس آب، الذي لا يكاد يكون محركا للسوق، وتقدم الولايات المتحدة مؤشر نيويورك إمباير ستيت للتصنيع لشهر أكتوبر تشرين الأول، وكان هذا الأخير متوقع عند 20.7 من 24.4 السابقة.


يظهر زوج يورو/دولار EUR/USD على الرسم البياني لكل 4 ساعات أن المخاطرة على المدى القصير نحو الاتجاه الهبوطي حيث يتداول السعر دون الارتداد 38.2٪ من مسيرته الصعودية الأخيرة عند 1.1800 الذي يقف أيضا تحت كل المتوسطات المتحركة. المؤشرات الفنية في الرسم البياني المذكور قد قلصت انخفاضها، لكنها تستقر بشكل جيد أدنى خطوط الوسط، مما يدل على عدم وجود اهتمام بالشراء. الارتداد 50٪ من نفس الارتفاع هو 1.1775، في حين أن الزوج لديه دعم ثابت ببضع نقاط أقل من هذا المستوى، في المنطقة 1.1760. تحت هذا الأخير، يأتي 1.1720 التالي قبيل منطقة 1.1660 الحرجة.


سيحتاج الزوج للتقدم إلى ما بعد 1.1810 ليبدو إيجابيا على المدى القصير، مع وجود مجال بعد ذلك لتمديد تقدمه حتى المنطقة السعرية 1.1840 / 60.