يتداول زوج يورو/دولار EUR/USD بهدوء حول مستوى إغلاق يوم الجمعة، مع القليل مما ينبغي الانتباه له على الأجندة الاقتصادية الكلية بعد عدة متحدثين من بنك الاحتياطي الفيدرالي في الظهيرة الأمريكية. سيكون التركيز اليوم على مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، حيث أن كلا الجانبين - الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة - سيحاولان الاتفاق على الخطوات التي سيتخذونها للخروج المنظم للمملكة من الاتحاد.


 فاز حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - جنبًا إلى جنب مع حلفائه - بأغلبية برلمانية، إذ أن مع عد جميع الأصوات تقريبا، فقد بدأ قيادته مع أكثر من 300 مقعدًا من 577 في الجمعية الوطنية. ومع ذلك، فإن الأخبار الإیجابیة الفرنسیة كان لھا تأثیر ضئیل علی العملة المشترکة، علی الرغم من أنھا تدعم ارتفاع إغاثة قوی علی الأسھم المحلیة، إلی جانب آخر أخبار الإنقاذ الیونانیة.

التوقعات الفنية محايدة على المدى القصير، حيث يحوم السعر حول 20 و 100 SMA، في حين أن المؤشرات الفنية تتراجع بشكل طفيف ضمن المنطقة المحايدة، مما يشير إلى محدودية الاهتمام بالشراء في الوقت الحالي. ومع ذلك، فقد اعتبرت التصحيحات نحو 1.1100 فرص شراء، حيث أن رغبة المضاربة ليست مستعدة لإعادة شراء العملة الأمريكية.

تأتي المقاومة الفورية عند المستوى 1.1220، وهو المستوى الذي ينبغي تجاوزه لرؤية المزيد من المكاسب حتى المنطقة 1.1260 أولا، و 1.1300 لاحقا. يقع الدعم لهذا اليوم عند 1.1160، حيث يظهر الصف الأول من المشترين، مع الدعم القادم حول 1.1110، قاع 18 مايو أيار.