يتداول زوج يورو/دولار EUR/USD مرتفعا بشكل طفيف في صباح أوروبي هادئ بالقرب من قمة يومية عند 1.1879، حيث فشلت أجندة الاقتصاد الكلي الشحيحة في أوروبا في تحفيز المستثمرين، في حين أن الدولار ضعيف بشكل كبير بعد محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي الذي صدر في وقت متأخر من يوم الأربعاء. في وقت لاحق اليوم قبيل افتتاح وول ستريت، ستصدر الولايات المتحدة أرقام مؤشر أسعار المنتجين لشهر سبتمبر أيلول، على الرغم من أن السوق من المرجح أن ينتظر الخطب اللاحقة للمشرعين من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. ومن المقرر أن يشارك رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي وبرينارد من الاحتياطي الفيدرالي في حلقة نقاش حول السياسة النقدية في معهد بيترسون للاقتصاد الدولي في واشنطن العاصمة. أيضا، من المقرر أن يتحدث آخرون من بنك الاحتياطي الفيدرالي لهذا اليوم. الأحداث الرئيسية في الأسبوع على أي حال ستكون التضخم في الولايات المتحدة وبيانات مبيعات التجزئة، المقرر صدورها يوم الجمعة.

من وجهة النظر الفنية، يبدو أن الزوج مهيأ لتصحيح هبوطي على المدى القصير، إذ على الرسم البياني لكل 4 ساعات لم يتمكن السعر من كسر 200 SMA، في حين بدأت المؤشرات الفنية تتراجع من قراءات التشبع الشرائي. وعلاوة على ذلك فإن منطقة 1.1880 / 1.1900 قد اجتذبت اهتمام البيع بحلول نهاية سبتمبر أيلول، وبمجرد كسر الزوج هبوطيا فسوف يحتاج حافزا قويا لدفع الزوج إلى ما بعد هذا المستوى. مع ذلك، على نفس الرسم البياني، يحافظ 20 SMA على ميل صعودي حاد وهو على وشك تجاوز فوق 100 SMA، وكلاهما بالقرب من الارتداد 38.2٪ من التقدم في أكتوبر تشرين الأول الجاري، مشيرا إلى أن حركة هبوطية - أكثر من تصحيح - غير مرجحة جدا.


الزوج لديه دعم ثابت قوي في منطقة 1.1820 / 30، تليها المنطقة السعرية 1.1790. وسوف يحتاج إلى تسارع صعودي من خلال 1.1900 لرؤية الزوج يمدد تقدمه، أولا حتى 1.1930، وفي وقت لاحق إلى 1.1965.