زوج إسترليني/دولار GBP/USD: عدم تقدم مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit، والتركيز على بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP البريطاني يوم الجمعة

يواجه الإسترليني صعوبة في الوقت الذي سوف تصدر فيه بيانات الناتج المحلي الإجمالي GDP اليوم مع عناوين أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit في الساعات الأولى من اليوم.

عدم إحراز تقدم ملحوظ في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit يهدد بدفع الباوند للانخفاض إلى المناطق التي ارتفع منها عقب الزخم الصعودي الأخير.

 

تراجع زوج إسترليني/دولار GBP/USD إلى منطقة 1.3050 متجهاً إلى افتتاح سوق المملكة المتحدة المزدحم بالبيانات يوم الجمعة، حيث يبدأ الباوند بالتراجع من قمة منتصف الأسبوع عند منطقة 1.3175 التي سجلها على خلفية عمليات بيع الدولار الأمريكي. ارتد الدولار الأمريكي في الأسواق على نطاق أوسع، مما أدى على بداية تعثر الزخم الصعودي على الإسترليني، حيث من المقرر صدور أحدث أرقام الناتج المحلي الإجمالي GDP في المملكة المتحدة.

 

تشهد بريطانيا صدور عدد كبير من البيانات الساعة 09:30 بتوقيت جرينتش صباح الجمعة، مع بيانات الاستثمار في الأعمال التجارية، الإنتاج التصنيعي، الإنتاج الصناعي، الميزان التجاري (مع الاتحاد الأوروبي وغير الاتحاد الأوروبي)، مؤشر الخدمات، ولكن الأرقام الرئيسية لنهاية الأسبوع ستكون قراءة الناتج المحلي الإجمالي GDP للمملكة المتحدة. يأمل ثيران الإسترليني في قراءة على أساس شهري عند 0.1٪ (0.0٪ سابقا)، في حين أنه من المتوقع أن تتحسن القراءة على أساس ربع السنوي للربع الثالث من عام 2018 إلى 0.6٪ (0.4٪ سابقا)، ولكن تذبذب الاقتصاد المحلي يمكن أن يؤدي إلى تخلي الإسترليني عن المكاسب الأخيرة إذا جاءت قراءة اليوم الرئيسية أقل من التوقعات.

 

تستمر عناوين أخبار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit في التدفق، ولكن لم يتحقق سوى تقدم ضئيل في المحادثات، وكانت الآمال التي أدت إلى اختراق يوم الجمعة قد تم بناؤها خلال الأيام الأخيرة، ولكن مع قليل من الأدلة على تقديم تنازلات من الطرفين، من غير المرجح أن يتم الإعلان عن الإطار التشريعي اليوم، مما يؤدي إلى تراجع الآمال بشأن التوصل إلى اتفاق حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي Brexit مرة أخرى، في حين أن إعلانات الخطابات الثقيلة يمكن أن تشهد تراجعاً في معدلات تقيم الآمال بشأن المفاوضات بمعدل متزايد، حيث أن السرد المحيط بالمفاوضات لا يزال يقدم أمل أكبر بكثير من النتائج الفعلية.

 

مستويات للمراقبة في زوج إسترليني/دولار GBP/USD

 

بدأ الكابل في تخفيف قبضته على الحركة الصاعدة الأخيرة، ووفقًا لفاليريا بدناريك من FXStreet، فإن الانخفاض الأخير تحت منطقة 1.3100 قد يشير إلى مزيد من الانخفاضات: "مدد الزوج انخفاضه بعد كسر منطقة 1.3100، والذي يعتبر الآن هبوطيًا وفقًا للتحليل الفني اللحظي. أما بالنسبة للرسم البياني لفريم 4 ساعات، يتداول الزوج الآن تحت مستويات المتوسط المتحرك البسيط SMA 20 الصاعد حول منطقة 1.3095، بينما تسارع انخفاض المؤشرات الفنية التي تدخل إلى مناطق سلبية، وكل ذلك يضع الزوج تحت رحمة خطر تسجيل مزيد من الهبوط. فيما دون منطقة 1.3040 سيكون خطر تمديد الهبوط أعلى، وإذا جاءت بيانات المملكة المتحدة أقل من التوقعات يوم الجمعة، فقد يغلق الزوج الأسبوع بالقرب من منطقة 1.2900."

 

مستويات الدعم: 1.3040، 1.3000، 1.2970

 

مستويات المقاومة: 1.3095، 1.3130، 1.3175

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • الناتج المحلي الإجمالي GDP
  • المملكة المتحدة
  • بريكست
  • GBPUSD