توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: يعكس التراجع الكبير الذي سجله بعد اجتماع البنك المركزي الأوروبي ECB، ولكنه يفشل بالقرب من عقبة القناة السعرية الصاعدة

واصل زوج يورو/دولار EUR/USD اكتساب زخم إيجابي للجلسة الرابعة على التوالي يوم الأربعاء، حيث امتد الزخم إلى ما فوق مقبض منطقة 1.1300. ارتفع الزوج إلى أعلى مستوياته خلال أكثر من أسبوع واحد واستعاد خسائر الأسبوع الماضي الحادة المدفوعة من تحوّل أكثر حذراً من قبل البنك المركزي الأوروبي ECB. انخفض الدولار الأمريكي ليوم آخر في أعقاب البيانات الاقتصادية الأمريكية الضعيفة الأخيرة، بما في ذلك أرقام تضخم المستهلك يوم الثلاثاء، والذي يعتبر أحد العوامل الرئيسية التي دفعت الزوج نحو الارتفاع.

 

أظهرت البيانات الصادرة يوم الأربعاء أن طلبيات السلع المعمرة قد ارتفعت للشهر الثالث على التوالي في يناير/كانون الثاني، كما تحسنت توقعات السوق، لترتفع بنسبة 0.4٪ مقابل انخفاض متوقع بنسبة 0.5٪. ومع ذلك، فشل الدولار في الاستفادة من القراءة الإيجابية، حيث تم تعويضها إلى حد كبير من قبل مؤشر أسعار المنتجين PPI الأضعف في الولايات المتحدة، حيث أظهر ارتفاعًا بنسبة 0.1٪ على أساس شهري في فبراير/شباط. في الوقت نفسه، انخفض المعدل السنوي بشكل أكبر من أعلى مستوياته خلال سبع سنوات عند مستويات 3.4٪ التي لامسها في الصيف الماضي، حيث أظهر ارتفاعاً متواضعاً بنسبة 1.9٪ خلال الفترة المذكورة.

 

لامس الزوج أعلى مستوياته خلال عدة أيام عند منطقة 1.1339، ولكنه بدأ في فقدان الزخم وتراجع قليلاً خلال الجلسة الآسيوية يوم الخميس، على الرغم من أنه تمكن من الحفاظ على تداوله فوق حاجز منطقة 1.1300. تتضمن الأجندة الاقتصادية اليوم القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين CPI الألماني لشهر فبراير/شباط، وذلك مع بيانات أمريكية من الدرجة الثانية تتضمن مطالبات البطالة الأسبوعية الأولية ومؤشرات أسعار التصدير / الاستيراد وبيانات مبيعات المنازل الجديدة، مما سوف يؤدي إلى ترقب فرص للتداول على المدى القصير.

 

على الرغم من المسار الصاعد الأخير، واجه الزوج صعوبة من أجل تأكيد الاختراق الصعودي لنموذج القناة السعرية الصاعدة على المدى القصير على الرسم البياني لفريم الساعة، وبالتالي لا يزال الزوج عرضة لاستئناف الاتجاه الهابط السابق. الكسر المقنع إلى ما دون دعم القناة السعرية الذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1300-1.1295، متزامنًا أيضًا مع مستويات المتوسط المتحرك البسيط SMA 50 ساعة سوف يعزز التوقعات السلبية ويؤدي إلى بعض ضغوط البيع القوية. فيما دون الدعم المذكور، من المرجح أن يتسارع انخفاض الزوج نحو منتصف مناطق 1.1200، في الطريق على الدعم الوسيط لمنطقة 1.1225 وحاجز منطقة 1.1200.

 

بدلاً من ذلك، قد تؤدي الحركة المستدامة فوق مقاومة القناة السعرية التي تقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1340-45، والقوة اللاحقة فوق مستويات المتوسط المتحرك البسيط SMA 50 يوم، حول منطقة 1.1365، إلى دفع الزوج للارتفاع بشكل أكبر نحو استعادة حاجز منطقة 1.1400. قد يؤدي استمرار عمليات الشراء إلى إزالة أي توقعات هبوطية على المدى القريب، مما يمهد الطريق لمزيد من الارتفاع على المدى القريب.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • البنك المركزي الأوروبي ECB
  • EURUSD
  • CPI