توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: استمرار التحيز الهبوطي، ومن المرجح ان يتم الحد من أي محاولة للتعافي

ارتد زوج يورو/دولار EUR/USD بشكل جيد بعد أن سجل أدنى مستوياته الجديدة خلال ثلاثة أشهر يوم الخميس، على الرغم من افتقار الارتداد إلى أي متابعة قوية فوق مقبض منطقة 1.1300 وسط علامات متزايدة على حدوث تباطؤ في اقتصاد منطقة اليورو. أظهرت بيانات صدرت يوم الخميس نمواً أقل من المتوقع في الربع الأخير في ألمانيا - أكبر اقتصاد في المنطقة، ولكنها تمكنت من تجنب الركود الفني بأصغر هامش ممكن. في الوقت نفسه، كان نمو الناتج المحلي الإجمالي GDP في منطقة اليورو متوافقا مع توقعات السوق، والذي تزامن مع تصحيح متواضع للدولار الأمريكي، مما أدى إلى بعض الارتفاع المدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة.

 

تلقى الدولار ضربة قاسية كرد فعل على الإصدار الكئيب المتأخر لبيانات مبيعات التجزئة الأمريكية لشهر ديسمبر/كانون الأول، والتي أظهرت انخفاضًا غير متوقع بنسبة 1.2٪ - وهو أسوأ انخفاض خلال تسع سنوات. بالإضافة لذﻟك، ﻓﻘد جاءت اﻟﻘراءة اﻷﺳﺎﺳﯾﺔ أﻗل ﻣن ﺗوﻗﻌﺎت اﻟﺳوق وانكمشت إلى 1.8٪. بالإضافة إلى خيبة الأمل، ارتفعت مطالبات البطالة الأسبوعية الأولية للأسبوع المنتهي في 8 فبراير/شباط بشكل غير متوقع إلى 239 ألف، كما انخفض مؤشر أسعار المنتجين PPI إلى 0.1٪ في يناير/كانون الثاني. ومع ذلك، فقد استمر الحد من تراجع الدولار الأمريكي وسط تزايد التفاؤل بشأن حل محتمل للنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

 

مع ترقب المستثمرين لبيانات اقتصادية أمريكية ضعيفة، استعاد الدولار بعض الزخم الإيجابي خلال الجلسة الآسيوية يوم الجمعة، وتم اعتبار ذلك أحد العوامل الرئيسية التي تمارس بعض الضغط الهبوطي الجديد على الزوج. بالنظر لاحقًا، تتضمن الأجندة الاقتصادية اليوم بعض البيانات من الدرجة الثانية - بيانات الميزان التجاري في منطقة اليورو لشهر ديسمبر/كانون الأول سوف تكون أكثر البيانات ذات الصلة التي قد تؤثر على العملة الموحدة. أما بالنسبة للولايات المتحدة، سيتم أيضًا الإعلان عن مؤشر إمباير ستيت التصنيعي، بيانات الإنتاج الصناعي ومؤشر ثقة المستهلك من جامعة ميتشجان، من أجل بعض الزخم على تداولات المدى القصير في يوم التداول الأخير من الأسبوع.

 

من منظور فني، يبدو أن عدم قدرة الزوج على الاستفادة من محاولة الارتداد يشير بوضوح إلى أن الضغط الهبوطي على المدى القريب قد لا يزال بعيدًا عن النهاية. عودة الضعف فيما دون منطقة الدعم الحالية 1.1260-50 سوف يؤدي إلى تعزيز التوقعات السلبية وتسارع الانخفاض نحو أدنى مستوياته خلال عدة أشهر حول منطقة 1.1215، قبل أن يكسر الزوج في نهاية المطاف مقبض منطقة 1.1200 ويتجه نحو اختبار دعمه التالي بالقرب من منتصف مناطق 1.1100.

 

على الجانب الآخر، قد تستمر منطقة 1.1310-20 في العمل كعقبة قوية حالية، والتي فيما فوقها يمكن أن تؤدي موجة من تغطية مراكز البيع المكشوفة إلى دفع الزوج للارتفاع بشكل أكبر، ولكن يبدو أنه من المرجح ان يستمر الحد من أي حركة صاعدة لاحقة عند حاجز مستويات المتوسط ​​المتحرك البسيط SMA 50 يوم الذي يقع قبيل حاجز منطقة 1.1400 مباشرة.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • التجارة الخارجية
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • ثقة المستهلك