توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: مراكز الثيران تستهدف حركة محتملة لتجاوز منطقة 1.1600، والتركيز على مؤشر أسعار المستهلكين CPI الأمريكي

واجه زوج يورو/دولار EUR/USD صعوبة في البناء على ارتفاعاته المبكرة وتراجع من أعلى مستوياته منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول. ارتداد الدولار الأمريكي الجيد، بعد انخفاضه خلال التداولات المسائية إلى أدنى مستوياته خلال ثلاثة أشهر في أعقاب المحضر الحذر لاجتماع اللجنة الفيدرالية FOMC لشهر ديسمبر/كانون الأول، تبين أنه أحد العوامل الرئيسية التي تمارس بعض الضغط الهبوطي على الزوج. انخفض الزوج لحظيًا إلى ما دون الحاجز النفسي الرئيسي لمنطقة 1.1500 مضغوطا من قبل محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي ECB، والذي أظهر أن صناع السياسة كانوا قلقين بشأن النمو الاقتصادي وأن المخاطر تميل نحو الاتجاه الهابط.

 

ومع ذلك، اتضح أن التصحيح الهابط بسيط، حيث وجد الزوج بعض الدعم وسط عدد كبير من خطابات المتحدثين باسم البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، بما في ذلك الرئيس جيروم باول، الذي كرر فكرة التحلي بالصبر بشأن الرفع التالي لمعدل الفائدة. في مقابلة في النادي الاقتصادي في واشنطن، كرر باول تعليقات مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأخرين، حيث قال أن التضخم كان منخفضاً، وتحت السيطرة، وأن البنك المركزي يستطيع تحمل التحلي بالصبر والمرونة بشأن سياسته النقدية في المستقبل، رغم أنه أشار إلى أن البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed سوف يستمر في تقليص ميزانيته العمومية إلى مستويات أقل بكثير.

 

في الوقت نفسه، قدم وزير الخزانة الأمريكى ستيفن منوشن تصريحات في وقت متأخر من يوم الخميس، قائلا إن نائب رئيس الوزراء ليو قد يزور واشنطن هذا الشهر لإجراء مفاوضات تجارية رفيعة المستوى، مما عزز من التفاؤل مؤخرا بشأن التجارة. أدت هذه الأخبار إلى موجة جديدة من تداولات الرغبة في المخاطرة، مما ضغط على وضع الملاذ الآمن للدولار، مما ساعد الزوج على استعادة الزخم الإيجابي خلال الجلسة الآسيوية يوم الجمعة. في ظل غياب أي بيانات اقتصادية رئيسية محركة للسوق من منطقة اليورو، فإن التركيز الرئيسي سوف يبقى على أحدث أرقام تضخم المستهلك الأمريكي، وسوف يتم مراقبتها من أجل بعض الزخم الجديد في يوم التداول الأخير من الأسبوع.

 

بالنظر إلى الصورة الفنية، تمكن التصحيح المسائي الهابط من جذب بعض الاهتمام الجديد بالشراء قبيل الدعم المكسور عند نقطة الالتقاء الهامة التي تحولت الآن إلى دعم، مما يشير بوضوح إلى تحيز صعودي على المدى القريب. استمرار الحركة الصاعدة فوق منطقة 1.1540-50 سوف يعزز توقعات البناء ويؤدي إلى تسارع الحركة الصاعدة، حتى فوق مقبض منطقة 1.1600، ليتجه نحو اختبار مقاومة قمة حركة يونيو/حزيران بالقرب من منطقة 1.1620.

 

على الجانب الآخر، فإن مقبض منطقة 1.1500، يليه منطقة 1.1485-80 قد يستمر في العمل بمثابة دعم حالي، والتي في حالة كسرها قد يؤدي ذلك إلى مزيد من الخروج من مراكز الشراء، مما يدفع الزوج للانخفاض بشكل أكبر نحو منطقة الدعم 1.1440-30. يبدو أن أي انخفاض لاحق من المرجح أن يظل محدودًا، حيث سوف يجد دعمًا قويًا بالقرب من مقبض منطقة 1.1400.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • الولايات المتحدة
  • CPI
  • التضخم