توقعات زوج يورو/دولار EUR/USD: لا يزال الثيران تحت رحمة ضعف الدولار المدفوع من حالة التفاؤل

أغلق الدولار الأمريكي الأسبوع الماضي على نبرة متشائمة يوم الجمعة وسط شهية قوية تجاه المخاطرة وبعض التصريحات الحذرة الجديدة من قبل مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed المؤثرين. ومع ذلك، فشل زوج يورو/دولار EUR/USD في الاستفادة من ضعف الدولار واستمر في حركة التداول بدون اتجاه، حيث يرسم شمعة دوجي على الرسم البياني اليومي للجلسة الثالثة على التوالي. واصلت البيانات الاقتصادية التي جاءت أكثر ضعفاً إثارة المخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي حاد في منطقة اليورو، والتي اتضح أنها واحدة من العوامل الرئيسية التي تحد من تسجيل أي ارتفاع ملموس للعملة الموحدة.

 

جاءت خيبة الأمل الأخيرة من مؤشر IFO الألماني لمناخ الأعمال، والذي جاء أقل من تقديرات الإجماع، حيث انخفض إلى 98.5 في فبراير/شباط من 99.3 المسجلة في الشهر السابق. بالإضافة إلى ذلك، أكدت أرقام التضخم النهائية في منطقة اليورو التقديرات الأصلية وانخفضت إلى 1.4٪ في يناير/كانون الثاني، مما أجبر المشاركين في السوق على دفع توقعات رفع معدل الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي ECB إلى عام 2020.

 

على الرغم من العوامل السلبية، ظل الانخفاض محدودًا، حيث ظهرت بعض الطلبات الجديدة على الزوج خلال الجلسة الآسيوية يوم الاثنين كرد فعل على التفاؤل الأخير بشأن المحادثات بين الولايات المتحدة والصين. يوم الأحد، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سوف يؤجل زيادة الرسوم الجمركية على السلع الصينية في 1 مارس/آذار، مشيرا إلى تقدم كبير في محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين. أثارت هذه الأخبار موجة جديدة من تداولات المخاطرة، مما قلص وضع الملاذ الآمن في الدولار في مقابل نظيره الأوروبي.

 

ومع ذلك، يبقى أن نرى ما إذا كان الزوج قادرًا على البناء على الزخم الإيجابي أو سوف يستمر في مواجهة صعوبة من أجل اختراق منطقة العروض الحالية 1.1355-70 وسط غياب البيانات الاقتصادية ذات الصلة في السوق، إما من منطقة اليورو أو الولايات المتحدة. ومع تحول ديناميكيات أسعار الدولار لتكون المحرك الحصري لزخم هذا الزوج، سوف يتطلع المستثمرون الآن إلى تعليقات من محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed ريتشارد كلاريدا من أجل بعض الزخم في وقت لاحق خلال جلسة أمريكا الشمالية.

 

من منظور فني، لا يبدو أن أي شيء قد تغير، على الرغم من أن حركة الأسعار المحصورة داخل نطاق تتطلب بعض الحذر قبل وضع أي رهانات عدوانية تستهدف مسار الزوج على المدى القريب. قد تستمر أي حركة صاعدة ملموسة في مواجهة بعض العروض الجديدة بالقرب من منطقة 1.1360-70، يليها مستويات المتوسط المتحرك البسيط SMA 50 يوم حول منطقة 1.1385، والتي فيما فوقها من المرجح أن يتجاوز الزوج مقبض منطقة 1.1400 ليستهدف الارتفاع نحو تحدي خط الاتجاه الهابط السابق الذي يمتد اما يقرب من خمسة اشهر، والذي يقع حاليًا بالقرب من منتصف مناطق 1.1400.

 

على الجانب الآخر، من المرجح أن ينتظر الدببة كسر مقنع لمقبض منطقة 1.1300 قبل دخول مراكز تستهدف مزيد من الانخفاض نحو الدعم الوسيط لمنطقة 1.1260-50، في الطريق إلى أدنى مستوياته خلال عدة أشهر حول منطقة 1.1215.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • التجارة الخارجية
  • البنك المركزي الأوروبي ECB
  • EURUSD
  • البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed