توقعات أسعار الذهب لعام 2021: زوج الذهب/الدولار XAU/USD يتطلع إلى البناء على مكاسب عام 2020 مع استمرار حذر البنوك المركزية


 

  • ارتفعت أسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق فوق منطقة 2000 دولار خلال عام 2020.
  • لا تزال توقعات الذهب صعودية في عام 2021، حيث تظل لا تزال البنوك المركزية ملتزمة بدعم التعافي.
  • يمكن أن ترتفع أسعار زوج الذهب/الدولار XAU/USD إذا تمكن من اختراق منطقة 1930 دولار.

 

افتتح زوج الذهب/الدولار XAU/USD عام 2020 أعلى قليلاً من منطقة 1500 دولار وارتفع إلى منطقة 1700 دولار بحلول نهاية فبراير/شباط. خلال الشهرين الأولين من العام، ساعدت ضغوط البيع المحيطة بالدولار الزوج على اكتساب الزخم. أدى التحول الحذر الذي شهدته السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الفيدرالي Fed الأمريكي في النصف الثاني من عام 2019 إلى ضعف الدولار الأمريكي في مقابل نظرائه في أوائل عام 2020. في يوليو/تموز، سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول من عام 2019، قرر البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed خفض معدل الفائدة على الأموال الفيدرالية، وذلك بواقع 25 نقطة أساس في كل اجتماع ليخفض معدل الفائدة إلى 1.75٪ من 2.5٪.

 

ومع ذلك، ظهر تحول دراماتيكي للأحداث عندما بدأ فيروس جديد نشأ في ووهان، مقاطعة هوبي، الصين، ينتشر في جميع أنحاء العالم، مما تسبب في حالة من الذعر العالمي. في 29 ديسمبر/كانون الأول 2019، أبلغت المستشفيات المحلية في هوبي عن عدة حالات شبيهة بالالتهاب الرئوي مجهولة المصدر، وأعلنت الصين أن رجلاً يبلغ من العمر 61 عام توفي بسبب نوع جديد من فيروس كورونا في 11 يناير/كانون الثاني. في 11 مارس/آذار، أعلنت منظمة الصحة العالمية WHO عن تفشي فيروس كورونا المستجد COVID-19 ليصبح وباءاً عالميًا. بحلول منتصف ديسمبر/كانون الأول 2020، كان هناك أكثر من 72 مليون حالة مؤكدة و 1.6 مليون حالة وفاة بسبب بوباء فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

 

انخفاض أسعار الذهب بشكل حاد وسط ضغوط تمويل الدولار الأمريكي

 

مع إجبار البلدان على إغلاق اقتصاداتها وفرض حظر تجول لمحاولة إبطاء انتشار الفيروس، سيطرت حالة مكثفة من التوجه نحو الأمان على الأسواق المالية، مما أدى إلى طلب قوي على سندات الخزانة الأمريكية كملاذ آمن، مما حفز انخفاض حاد في العوائد. انخفض العائد القياسي لسندات الخزانة لأجل 10 سنوات ما يقرب من 50٪ في غضون أسابيع ولامس مستويات انخفاض قياسية عند مستويات 0.36٪ في 9 مارس/آذار.

 

تسبب هذا الوضع أيضًا في ضغوط تمويلية تراكمت في أسواق الدولار الأمريكية الخارجية، مما قدم دعمًا للدولار الأمريكي. ظهرت قوة الدولار الأمريكي على نطاق واسع، حيث ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي DXY إلى أعلى مستوياته خلال أكثر من ثلاث سنوات عند منطقة 103 في أواخر مارس/آذار. في ذلك الوقت تقريبًا، قام زوج الذهب/الدولار XAU/USD بمحو جميع المكاسب التي سجلها في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط وتراجع إلى أدنى مستويات عام 2020 عند منطقة 1450 دولار.

 

ومع ذلك، تحرك البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed سريعاً لمعالجة هذه المشكلة وأنشأ خطوط مقايضة مع 14 بنكًا مركزيًا رئيسيًا مع تحويل عمليات الاستحقاق لمدة 7 أيام إلى عمليات استحقاق يومية. تراجع مؤشر الدولار الأمريكي DXY إلى منطقة 98 في أوائل أبريل/نيسان، مما سمح لزوج الذهب/الدولار XAU/USD بالارتداد إلى ما فوق منطقة 1600 دولار.

 

تيسير نقدي غير مسبوق

 

الأزمة الاقتصادية العالمية الناجمة عن فيروس كورونا أجبرت البنوك المركزية الكبرى على اتخاذ إجراءات جذرية. في اجتماعين طارئين عُقدا في 3 مارس/آذار و 15 مارس/آذار، خفض البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed معدل الفائدة بما مجموعه 150 نقطة أساس إلى نطاق 0٪-0.25٪. بالإضافة إلى ذلك، قال البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed إنه سوف يشتري ما قيمته 700 مليار دولار على الأقل في إطار عمليات شراء الأصول الجديدة على نطاق واسع بدون حد أعلى. في السادس من أبريل/نيسان، قدم البنك المركزي الأمريكي ثلاثة تسهيلات إقراض طارئة جديدة، وهي تسهيل السيولة لبرنامج حماية شيكات الرواتب (PPPFL)، برنامج إقراض الأعمال الرئيسية وتسهيل السيولة المحلية. في يوليو/تموز، قررت اللجنة الفيدرالية FOMC تمديد جميع برامج الإقراض الطارئ لمدة ثلاثة أشهر حتى نهاية عام 2020.

أعلن البنك المركزي الأوروبي ECB، الذي لم يكن لديه مجال لخفض معدلات الفائدة أكثر من ذلك، في 12 مارس/آذار، أنه قرر شراء ما قيمته 120 مليار يورو إضافية في إطار مشتريات الأصول الشهرية حتى نهاية العام. بعد أسبوع، أطلق البنك برنامج المشتريات الطارئة لمواجهة الأوبئة (PEPP) بقيمة 750 مليار يورو ووسع البرنامج بمقدار 600 مليار يورو أخرى إلى 1350 مليار يورو في يونيو/حزيران. أخيرًا، قام البنك المركزي الأوروبي ECB بزيادة الغطاء في إطار برنامج المشتريات الطارئة لمواجهة الأوبئة (PEPP) بمقدار 500 مليار يورو إلى ما مجموعه 1850 مليار يورو ومدد الأجل حتى نهاية مارس/آذار 2022 على الأقل.

 

خفض بنك إنجلترا BoE معدل الفائدة الرئيسي بمقدار 65 نقطة أساس إلى 0.1٪ في اجتماعين عقدا في مارس/آذار. بالإضافة إلى ذلك، قام بنك إنجلترا BOE بتوسيع تسهيلات شراء الأصول ثلاث مرات منفصلة ورفع المبلغ الإجمالي من 435 مليار إسترليني في فبراير/شباط إلى 895 مليار إسترليني في نوفمبر/تشرين الثاني.

أدى التيسير النقدي غير المسبوق الذي قدمته البنوك المركزية الرئيسية إلى اندلاع ارتفاع مثير للإعجاب في المعدن النفيس، والذي يُنظر إليه بوجه عام على أنه أصل ملاذ آمن معزول عن الضغوط التضخمية. افتتح زوج الذهب/الدولار XAU/USD شهر أبريل/نيسان عند منطقة 1575 دولار وسجل أعلى مستوياته الجديدة على الإطلاق عند منطقة 2075 دولار في 7 أغسطس/آب، مرتفعاً بأكثر من 30٪ في فترة الأربعة أشهر المُشار إليها.

 

تطورات لقاح فيروس كورونا

 

دخل زوج الذهب/الدولار XAU/USD في مرحلة تماسك فيما دون منطقة 2000 دولار في نهاية الصيف وقام بتصحيح عميق في نوفمبر/تشرين الثاني، حيث أن التفاؤل بشأن لقاح فيروس كورونا جعل من الصعب على الذهب الاستمرار في جذب المستثمرين. في 9 نوفمبر/تشرين الثاني، أعلنت شركة فايزر أن لقاح فيروس كورونا المستجد COVID-19 الذي تم تطويره مع شركة بيونتك كان فعالاً بنسبة 90٪ في تجارب المرحلة الثالثة. بعد أسبوع، ذكرت شركة مودرنا أن لقاحها المرشح أظهر فعالية بنسبة 94.5٪. خسر زوج الذهب/الدولار XAU/USD أكثر من 5٪ في نوفمبر/تشرين الثاني وانخفض إلى أدنى مستوياته منذ أوائل يوليو/تموز عند منطقة 1764 دولار.

 

ومع ذلك، فإن تحسن معنويات السوق في الربع الأخير من العام ضغط بشدة على الدولار الأمريكي، مما سمح لزوج الذهب/الدولار XAU/USD بالارتداد نحو منطقة 1900 دولار.

 

توقعات عام 2021

 

على الرغم من إغراق الأسواق المالية بالسيولة، فإن توقعات التضخم في الاقتصادات الكبرى لا تزال ضعيفة، حيث أعربت البنوك المركزية الرئيسية عن التزامها بالحفاظ على سياساتها شديدة التيسير للغاية حتى ترى زيادة مقنعة في ضغوط الأسعار. يشير ذلك إلى أن المستثمرين لن يتخلوا عن الذهب في المستقبل القريب.

 

من ناحية أخرى، فإن العودة إلى الحياة الطبيعية من خلال التطعيم الجماعي بلقاح فيروس كورونا المستجد COVID-19 يمكن أن تجعل الأصول الحساسة للمخاطر أكثر جاذبية، وخاصة في النصف الثاني من عام 2021، وتخفض من الطلب على المعدن الأصفر.

 

بوجه عام، لا تزال توقعات الذهب صعودية مع تخفيف معدل الزيادة في الأسعار مقارنة بعام 2020.

 

أحداث رئيسية وبيانات يجب مراقبتها

 

بعد الاجتماع الأخير للسياسة النقدية لعام 2020، أشار رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed جيروم باول إلى أنهم لا يزالون منفتحين على زيادة حجم عمليات شراء الأصول إذا لزم الأمر، ولكنه أكد أن موقف السياسة الحالية لا يزال مناسبًا في الوقت الحالي. يمكن لصانعي السياسات اختيار تبني خيار الانتظار والترقب ليروا كيف تتعامل الإدارة الجديدة مع فيروس كورونا في أوائل عام 2021 ومدى تأثير مشروع قانون الإغاثة القادم. وبالتالي، يبدو من غير المرجح إلى حد ما حدوث تغيير في السياسة في يناير/كانون الثاني. سوف يُعقد الاجتماع الثاني للجنة الفيدرالية FOMC لهذا العام في 16-17 مارس/آذار، ويمكن الإعلان عن تعديل حجم ومدة برنامج التيسير الكمي (QE) إذا لم تظهر بيانات سوق العمل والتضخم أي علامات على التحسن تجاه مستهدفات البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed.

 

في منتدى جاكسون هول للسياسة الاقتصادية في أغسطس/آب، أعلن باول أن البنك المركزي الأمريكي سوف يستهدف متوسط التضخم اتكون استراتيجيته الجديدة، مما يعني أنه لن يتحرك حتى إذا ارتفع التضخم فوق 2٪ وظل هناك لفترة من الوقت. مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي PCE، وهو مقياس التضخم المفضل لدى البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed، انخفض إلى 1.4٪ على أساس سنوي في أكتوبر/تشرين الأول. قد يتخذ البنك الاحتياطي الفيدرالي Fed إجراءً حذرًا ما لم تكن هناك قفزة دراماتيكية في بيانات التضخم، ويمكن أن يكتسب زوج الذهب/الدولار XAU/USD زخمًا صعوديًا.

في حالة احتفاظ البنك الاحتياطي الفيدرالي بالوضع الراهن في مارس/آذار، فمن المرجح أن يأتي الإجراء السياسي التالي بعد اجتماعات 15-16 يونيو/حزيران أو 21-22 سبتمبر/أيلول.

 

في أول جمعة من كل شهر، سوف يُصدر مكتب إحصاءات العمل الأمريكي تقرير التوظيف. سوف يكون التحسن في سوق العمل مرتبطًا ارتباطًا بشكل وثيق بالدعم المالي وفيروس كورونا. قامت حكومة الولايات المتحدة والحكومات المحلية في الولايات بتسريح أكثر من مليون عامل خلال الأزمة، وإذا وافق المشرعون الأمريكيون على مساعدة تلك الحكومات، يمكن أن يُظهر سوق العمل انتعاشًا مقنعًا. ومع ذلك، حتى لو أدت أرقام الوظائف المتفائلة إلى تحفيز عمليات بيع في الذهب، فمن المتوقع أن تظل قصيرة الأجل.

 

النظرة الفنية

 

على الرسم البياني الأسبوعي، يبدو أن مستويات تصحيح 50٪ فيبوناتشي من الاتجاه الصاعد الذي بدأ في أواخر مارس/آذار وانتهى في أوائل أغسطس/آب قد شكلت دعمًا قويًا عند منطقة 1760 دولارً، والذي يتم تعزيزه أيضًا من قبل المتوسط ​​المتحرك البسيط 100 أسبوع. من المرجح أن يواجه التصحيح الهابط على المدى القريب صعوبة في كسر هذه المنطقة. في حالة حدوث ذلك، يمكن رؤية الدعم التالي عند منطقة 1700 دولار (مستوى نفسي / مستويات تصحيح فيبوناتشي 61.8٪).

 

بالنسبة للاتجاه الصاعد، يقع المستهدف الأولي عند منطقة 1900 دولار (مستوى نفسي / المتوسط ​​المتحرك البسيط 50 أسبوع). إذا تمكنت الأسعار من الارتفاع فوق هذه المنطقة، فمن المرجح أن تواجه العقبة التالية عند منطقة 1930 دولار (مستويات تصحيح فيبوناتشي 23.6٪). مع إغلاق أسبوعي فوق منطقة 1930 دولار، يمكن أن يستهدف زوج الذهب/الدولار XAU/USD منطقة 2000 دولار (مستوى نفسي) ومنطقة 2075 دولار (أعلى مستوياته القياسية).

على الرسم البياني الشهري، يبدو أن الأسعار قد ارتدت فوق خط الاتجاه الصاعد القادم من مايو/أيار 2019، مما يؤكد التوقعات الصعودية. إذا استمر زوج الذهب/الدولار XAU / USD في اتباع هذا النهج، فمن المتوقع ارتفاعه فوق منطقة 2000 دولار في منتصف عام 2021.

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

Analysis feed

آخر التحليلات


آخر التحليلات

اختيارات المحررين

توقعات وأحداث الفوركس الأسبوعية 29 يوليو - 2 أغسطس - كل العيون على بنك الاحتياطي الفيدرالي

حقق الدولار بعض المكاسب وسط بيانات متفائلة ومعاناة العملات الأخرى من إصداراتها. يواجه الدولار الآن الاختبار النهائي: أول خفض لسعر الفائدة الفيدرالي من

المزيد من تحليلات يورو/دولار EUR/USD

تحليل يورو / دولار EUR / USD: الثيران قد يكتسبون الثقة فوق 1.1180

ارتفع زوج يورو / دولار EUR / USD لليوم ، ويتداول بالقرب من أعلى مستوى يومي له عند 1.1159 ، حيث تراجع الدولار الأمريكي بسبب انخفاض الطلب قبل إعلان الس

المزيد من تحليلات الاقتصاد الكلي

توقعات اقتصاد المملكة المتحدة لعام 2019: محاصر بين بريكست والاسترليني

مع استمرار عمل حكومة المملكة المتحدة في طريقها للحصول على الموافقة من البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

المزيد من التحليلات للاقتصاد الكلي

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

مؤشر الملتقيات الفنية

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

مراكز التداول

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

الأخبار