تحليل زوج يورو/دولار EUR/USD: الثيران تحت رحمة ديناميكيات أسعار الدولار الأمريكي، والتركيز على بيانات الاقتصاد الكلي الأمريكية من أجل زخم جديد

بعد انخفاضه إلى قاع جديد لعام 2019 عند منطقة 1.1107، شهد زوج يورو/دولار EUR/USD تحولًا مفاجئًا خلال اليوم وارتفع إلى الحد العلوي لنطاق تداوله الأسبوعي. انخفضت العملة الموحدة في البداية في أعقاب صدور بيانات اقتصادية ضعيفة من منطقة اليورو - والأهم من ذلك، بيانات مؤشر مديري المشتريات PMI الكئيبة، مما يشير إلى أن التباطؤ في قطاع التصنيع ينتشر إلى قطاع الخدمات. بالإضافة إلى ذلك، انخفض مؤشر مناخ الأعمال IFO الألماني إلى أدنى مستوياته منذ عام 2014، مما زاد من المخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي الحاد في المنطقة. أقر محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي ECB في الفترة من 9 إلى 10 أبريل/نيسان بمخاوف التباطؤ وأظهر أن صانعي السياسة كانوا أقل ثقة في الانتعاش الاقتصادي.

 

في الوقت نفسه، واصل التصعيد الأخير في التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تأجيج المخاوف بشأن حرب تجارية شاملة بين أكبر اقتصادين في العالم، مما أفاد وضع الملاذ الآمن النسبي للدولار الأمريكي في مقابل نظيره الأوروبي. ومع ذلك، فقد تبين أن ارتفاع الدولار إلى أعلى مستوياته خلال عامين لم يدم طويلًا وسط سقوط حر في عوائد سندات الخزانة الأمريكية – مدفوعاً من التوجه العالمي نحو الملاذ الآمن، مما أدى إلى موجة قوية من تغطية مراكز البيع المكشوفة في الزوج الرئيسي. ارتد الزوج بنحو 80 نقطة من أدنى مستوياته اليومية، حيث كان مدعومًا أيضًا من مؤشر مديري المشتريات PMI التصنيعي الأمريكي الكئيب، والذي انخفض إلى 50.6 في مايو/أيار - وهي أدنى مستوياته خلال عشر سنوات تقريبًا. استقر الزوج بشكل هامشي فيما دون حاجز منطقة 1.1200، حيث ظل مستقراً داخل نطاق تداول سعري ضيق خلال الجلسة الآسيوية يوم الجمعة.

 

في ظل عدم وجود أي بيانات اقتصادية رئيسية محركة للأسواق من منطقة اليورو، يتطلع المتداولون الآن إلى الأجندة الاقتصادية الأمريكية – التي تسلط الضوء على إصدار طلبيات السلع المعمرة، من أجل الحصول على بعض فرص التداول المفيدة في آخر يوم تداول من الأسبوع.

 

من الناحية الفنية وعلى الرغم من الارتداد الحاد خلال التداولات المسائية، تظل التوقعات على المدى القريب في صالح الدببة. مع ذلك، فإن التحرك المستدام مرة أخرى فوق حاجز منطقة 1.1200 قد يؤخر الحالة الهبوطية ويؤدي إلى مرحلة أخرى من الارتداد نحو المتوسط المتحرك البسيط SMA 50 يوم، حول منطقة 1.1230، في طريقه إلى منطقة العروض 1.1260-65. يبدو أن أي حركة صاعدة لاحقة سوف تواجه على الأرجح مقاومة شديدة ويستمر الحد من الارتفاع عند الحد العلوي للقناة السعرية الهابطة منذ خمسة أشهر، قبيل حاجز منطقة 1.1300 مباشرة.

 

على الجانب الآخر، يبدو أن الدعم الحالي يقع الآن عند منطقة 1.1150-45، يليها دعم أدنى مستوياته السنوية بالقرب من منطقة 1.1110-05. الكسر المقنع للدعم المذكور سوف يشير إلى استئناف الاتجاه الهابط على نطاق أوسع، مما يؤدي إلى تسارع الانخفاض نحو دعم القناة السعرية الذي يقع حاليًا بالقرب من منطقة 1.1025-20.

 

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • EURUSD
  • منطقة اليورو
  • الولايات المتحدة