ارتفاع العوائد على إذون الخزانة الأمريكية يدفع المعادن النفيسة للتراجع

مازال الذهب يتم تداوله بالقرب من 1285 دولار للأونصة بعد الضغط الذي تعرض إليه مؤخراً مع تزايد الحديث عن إقتراب الفيدرالي من التوقف عن التخلص مما لديه في قائمته المالية من إذون خزانة حكومية و أصول مالية على أساس عقاري كان قد عمل على شرائها من خلال سياسة دعمه الكمي.

ليصل ما لديه في قائمته المالية من 870 مليار دولار فقط في أغسطس 2007 ل 4.5 ترليون دولار في سبتمبر 2017 قبل بدء الفدرالي في تقليص ما لديه من أصول عن طريق التوقف عن إعادة الشراء بما قيمته 6 مليار دولار من إذون الخزانة و 4 مليار من الأصول المالية على أساس عقاري في أكتوبر 2017 بشكل مُتصاعد كل ثلاث أشهر.

ليبلغ تقليص الفدرالي بعد عام في أكتوبر الماضي ما قيمته 30 مليار دولار من إذون الخزانة الحكومية و 20 مليار من الأصول المالية على أساس عقاري و هو الحد الأقصى لمُعدل التقليص الشهري الذي كان قد أعلن عنه قبل بدء هذة العملية.

فبعدما أظهرت وقائع الإجتماع الأخير لأعضاء لجنة السوق المُحددة للسياسة النقدية للفدرالي الذي إنتهى في الثلاثين من يناير الماضي تزايُد إهتمام الأعضاء بوقف هذة العملية أو تخفيض مُعدلها إتجهت العوائد على إذون الخزانة الأمريكية للإرتفاع.

ليصعد العائد على إذن الخزانة الأمريكي لمدة 10 سنوات للتواجد حالياً بالقرب من ل 2.75% , بعدما ظل مُستقراً ما بين ال 2.60% و 2.70% بعد إرتداده لأعلى من 2.5429% التي هبط إليها قبل بداية العام الجاري بعد أن كان يتواجد بالقرب من 3.20% في بداية شهر نوفمبر الماضي.

هذا الصعود في العوائد على إذون الخزانة شجع المُستثمرين في المعادن النفيسة على جني الأرباح و شراء الدولار الذي أصبح أكثر جاذبية , ليتواجد حالياً البلاديوم بالقرب من 1515 دولار للأونصة بعد بلوغه في السابع و العشرين من فبراير الماضي أعلى مُستوى له على الإطلاق بتسجيله 1565.43 دولار للأونصة , كما تراجع البلاتينيوم ل 830 دولار للأونصة بعد أن إكتفى بالصعود ل 876.46 دولار قبل نهاية شهر فبراير الماضي ليبقى مُستوى مقاومته الذي كونه في السابع من نوفمبر الماضي عند 877.13 دون كسر.

 

بينما لاتزال أسواق الأسهم الأمريكية تشهد تذبذب بعد ما جنته من أرباح منذ بداية العام نتيجة تواصل التفاؤل بإمكانية توصل الولايات المُتحدة و الصين لإتفاق تُجاري يُنهي الحرب التُجارية بينهما من جانب و من جانب أخر نتيجة لتراجع التوقعات بقيام الفدرالي برفع جديد لسعر الفائدة هذا العام.

ليتواجد حالياً مؤشر ستندارد أند بورز 500 بالقرب من مُستوى ال 2800 نقطة , بعدما حاول بداية هذا الإسبوع إختراق مُستوى مقاومته عند 2821.50 الذي حال بينه و بين مواصلة الصعود عدة مرات منذ أكتوبر الماضي.

 

بينما تنتظر الأسواق قبل نهاية هذا الإسبوع صدور تقرير سوق العمل الأمريكي عن شهر فبراير و المُتوقع أن يأتي بإضافة 185 ألف وظيفة خارج القطاع الزراعي بعد إضافة 304 ألف وظيفة في يناير , كما يُنتظر أن يُظهر التقرير إنخفاض مُعدل البطالة ل 3.9% من 4% في يناير.

أما عن الضغوط التضخُمية للأجور في الولايات المُتحدة في يُنتظر صعود متوسط أجر ساعة العمل ب 0.3% شهرياً في فبراير بعد إرتفاع ب 0.1% في يناير بزيادة سنوية ب 3.3% بعد إرتفاع ب 3.2% في يناير.

حيثُ يُعتبر تحسُن أداء سوق العمل و تواصل إرتفاع الضغوط التضخُمية للأجور من أهم العوامل التي دفعت الفدرالي للصعود بمُعدلات الفائدة بهذة الصورة رغم تزايُد الضغوط التي يُلاقيها الإقتصاد الأمريكي , ما أدى لتراجع نموه في الربع الرابع ل 2.6% مع إنخفاض توقعات النمو الإقتصادي العالمي.

 

الرسم البياني اليومي للذهب:

 

بعد تواصل صعود الذهب من قاعه الذي كونه عند 1160.24 دولار للأونصة مكوناً عدة قيعان مُتصاعدة بلغ الذهب أعلى مُستوى له منذ التاسع عشر من إبريل الماضي بصعوده في العشرين من فبراير الماضي 1346.73 دولار للأونصة.

قبل أن يتجه الذهب للتراجع و التصحيح لأسفل حيثُ يتواجد حالياً بالقرب من 1285 دولار للأونصة في يومه الرابع على التوالي دون مؤشر (0.02) Parabolic Sar الذي تُشير قراءتة اليوم ل 1340 دولار للأونصة بعد تكوينه لمقاومة عند 1333.11 دولار للأونصة أثناء تراجعه من 1346.73 دولار للأونصة.

ليتواجد الذهب حالياً دون متوسطه المتحرك لإغلاق 50 يوم المار ب 1301 دولار للأونصة , بينما لايزال يدعمه على مدى اطول إستمرار تواجده فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 100 يوم المار حالياً ب 1265 دولار للأونصة و أيضاً فوق متوسطه المتحرك لإغلاق 200 يوم المار حالياً ب 1246 دولار للأونصة.

ذلك و يُظهر الرسم البياني اليومي للذهب حالياً وجود مؤشر ال RSI 14 في مكان ادنى داخل منطقة التعادل حيثُ تُشير قرائته الأن ل 35.769.

كما أصبح الخط الرئيسي لمؤشر ال STOCH (5.3.3) الأكثر تأثراً بالتذبذب يتواجد داخل منطقة التشبع البيعي الخاصة به دون ال 20 لتُشير قراءته الحالية ل 6.639 لايزال يقود بها لأسفل خطه الإشاري المتواجد فوقه داخل نفس المنطقة عند 6.812.

 

مُستويات الدعم و المُقاومة الأقرب:

 

مُستوى دعم أول  1276.65$ , مُستوى دعم ثاني 1253.46$ , مُستوى دعم ثالث 1232.95$.

مُستوى مقاومة أول 1333.11$ , مُستوى مقاومة ثاني 1346.73$ , مُستوى مقاومة ثالث 1366.06$.

لا يقع على وليد صلاح الدين ولا على FX recommends أية مسؤولية عن أي خسارة أو ضرر قد ينتج بشكل مباشر أو غير مباشر عن أي نصيحة أو رأي أو معلومات أو تمثيل أو إغفال، سواء كان إهمالًا أو غير ذلك، بشأن الوارد في توصيات التداول.

مواضيع ذات صلة
  • التحليلات الفنية
  • XAUUSD
  • الأسهم
  • الذهب
  • ميزانية عمومية