أسعار النفط الخام تكافح من أجل التخلص من الخسائر الفادحة يوم أمس، مع برميل من تكساس الوسيط عند 48.40 $، وخسارة 0.37٪ في اليوم في الوقت الراهن.

بعد أن قفز إلى أ�لى مستوى له في 10 أيام عند 50.22 دولار يوم الجمعة بعد أن قال خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في المملكة العربية السعودية إن التزام العراق باتفاق خفض إمدادات النفط كان من شأنه أن يعزز، سوق النفط العالمي إيجابيا، يكافح برميل خام غرب تكساس الوسيط لتوسيع مكاسبه حيث أن هذا البيان بحد ذاته لم يكن كافيا لإقناع المستثمرين بأن السوق كان يوازن.

في الواقع، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة في تقريرها الشهري عن سوق النفط لشهر أغسطس، الذي صدر في وقت سابق يوم الجمعة، أن الإمدادات العالمية من النفط الخام ارتفعت بمقدار 520،000 برميل يوميا في يوليو. وعلاوة على ذلك، فإن "الكارتل وشركائه العشرة حققوا 87٪ امتثالا لخفض 1.2 مليون برميل في اليوم لهذا العام حتى الآن، وتنتج دول الأوبك والدول غير الأعضاء في منظمة أوبك حاليا حوالي 470،000 برميل من النفط يوميا الحصص المتفق عليها "، وفقا لما ذكرته رويترز.

ويبدو أن المستثمرين يولون المزيد من الاهتمام للبيانات الفعلية بدلا من البيانات المتفائلة، ويمكن أن يستمر النفط الخام في المعاناة ما لم ينخفض الناتج في المدى القريب.

النظرة الفنية

قد يواجه برميل خام غرب تكساس الوسيط العقبة الأولى عند 50.40 دولار (قمة 10 أغسطس) قبل 51.05 دولار و 52 دولار (قمة 25 مايو). على الجانب السلبي، الدعم عند 48 $ (المستوى النفسي / قاع يومي)، 46.40 $ (قاع 25 يوليو) و 45.40 $ (قاع 24 يوليو).

**FXStreet ,غرفة الأخبار FXStreet**